اخبار اقتصادية

انخفاض واسع النطاق في الدولار الأمريكي والين الياباني

انخفاض واسع النطاق في الدولار الأمريكي والين الياباني

 

 

عانى الين الياباني – وإلى حد ما الدولار الامريكي- من عمليات بيع مكثفة اليوم حيث عادت الأسواق العالمية إلى السعي وراء الأصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية.  وارتفعت المؤشرات الأوروبية الأساسية بشكل عام حيث ارتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1% وقت كتابة هذا التقرير.  وارتفع مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 0.55% وارتفع مؤشر FTSE بنسبة 0.6%. وجاء هذا بعد ارتفاع مؤشر نيكي بنسبة 0.54% اليوم.   وافتتح مؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول على ارتفاع بما يقرب  400 نقطة وعاد إلى ما فوق مستوى 24300 في بداية التداول . و بشكل عام ، يشعر المستثمرون بالارتياح لأن خطاب الرئيس الصيني شي جين بينغ في منتدى بواو الآسيوي لم يؤدي إلى تصاعد التوتر التجاري مع الولايات المتحدة الأمريكية.

في أسواق العملات ، ظلت عملات السلع الأساسية هي الأقوى اليوم ، حيث يقود الارتفاع الدولار النيوزلندي والدولار الأسترالي.  وحصل  اليورو على دفعة عند الدخول في جلسة التداول الأمريكية ، مدعومًا بتعليقات تميل الى تضييق السياسة النقدية من عضو مجلس البنك المركزي الأوروبي (ECB)  “ايوالد نوتني” .  . ولكن بشكل عام، لا يزال كلا من اليورو/ الدولار الاسترالي و اليورو/ الدولار الكندي في نطاقات ضيقة من التداول.

ومن الناحية الفنية، في حالة اختراق اليورو/ الدولار الامريكي لمستوى المقاومة 1.2344 الآن فسوف يكون هذا كفيل بإنهاء سيناريو انعكاس الاتجاه . وتتطور الحركة السعرية من مستوى 1.2555 الذي كان عليه في فبراير لتصبح تماسك في الاتجاه الجانبي فقط. وفي حالة قيام هذا الزوج بالمزيد من الاتجاه الصعودي فسوف يكون ذلك لصالح العودة إلى مستوى المقاومة 1.2475 وما بعده.

للتعافي سريعا، بدا الرئس الصيني  هادئًا ومتوازنًا في خطابه في بواو.  وأكد من جديد على التزام الصين بإطار عمل متعدد الأطراف مثل مجموعة الدول العشرين G20 ، وأبيك.  كما تعهد شي بالإصلاحات ، بما في ذلك تخفيض القيود المفروضة على الاستثمار الأجنبي ، وتعزيز التقيد بالقواعد الاقتصادية والتجارية الدولية ، وتعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية ، وتوسيع الواردات ، وتعزيز أرصدة الحسابات الجارية.

 

ولكن من الجدير بالملاحظة إلى أن التعهد بفتح الأسواق كان قد تم من قبل العديد من القادة الصينيين منذ عقدين من الزمن ، لكن التنفيذ الفعلي كان بسيط نسبياً.  ومهما قال شي الرئيس الصيني ، لا تزال هذه كلمات حتى هذه اللحظة.  والأهم من ذلك أنه “لا يزال أمام الصين خيار فتح الأسواق أمام الجميع باستثناء أولئك الذين لا يلتزمون بالأطر متعددة الأطراف”.  كانت الرسائل التي أرسلها الرئيس الصيني شي هي رسائل إلى العالم أكثر منها رسائل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.