اخبار اقتصادية

انخفاض حاد في الباوند البريطاني بعد انخفاض مؤشر أسعار المستهلك (CPI)

 تراجع الباوند البريطاني بحدة في بداية معاملات لندن حيث أدى تراجع بيانات التضخم البريطانية بالمقارنة مع التوقعات الى تحطيم أي توقعات بأي تضييق محتمل في السياسة النقدية من البنك البريطاني في المستقبل القريب، مما دفع هذه العملة الى الانخفاض بمقدار 100 بيب من أعلى مستوى حققته مع افتتاح التداول اليوم.

كان الباوند البريطاني قد شهد في الواقع ارتفاع قوي في آخر الجلسة الآسيوية بعد الاتفاق على الدمج بين “Abn InDev” و SAB Miller” بسعر44 استرليني للسهم.  وقد كان من المتوقع بالفعل أن تكون هناك تدفقات كبيرة من الصرف في السوق، ولكن تأكيد الاتفاق ساعد على دفع الباوند البريطاني للاعلى حيث سجل اعلى مستوى له عند 1.5380. ولكن سرعان ما تحوّل تركيز السوق الى بيانات التضخم البريطانية والتي سجلت قراءة – 0.1% مقابل التوقعات بقراءة 0.05.

انخفض الباوند البريطاني الى ادنى مستوى له عند 1.5230 قبل ان يجد أخيرا بعض المشترين، ولكن قد يشهد الباوند المزيد من الضعفمع مرور اليوم في ظل تشاؤوم السوق بشأن اتخاذ البنك البريطاني أي إجراء. وعلى الرغم من ان الاقتصاد البريطاني مستمر في أداءه الجيد ، إلا أن الافتقار الى التضخم – وبالتأكيد عودة الضغوط الركودية الى مسار الاسعار- يؤكد على أن اعضاء لجنة السياسة النقدية البريطانية سيبقون على حيادهم في الوقت الحالي.  وقد يتمثل الجانب المشرق الوحيد في حقيقة ان انكماش السلع كان يعادل ارتفاع الخدمات، ولكن  من المحتمل ان يرغب البنك البريطاني في رؤية تحسن في التضخم مع نهاية العام قبل قبل التفكير في اتخاذ أي إجراء يتعلق بسعر الفائدة.

من ناحية اخرى شهدت عملات السلع ضعف نسبي اليوم في اعقاب الاعلان عن الميزان التجاري الصيني.  وعلى الرغم من أن فائض الميزان التجاري الصيني قد فاق التوقعات مسجلا قراءة 60.3 مقابل التوقعات بقراءة 46.9،  إلا أن هذه الارتفاعات كانت بعد انخفاض نسبته 17% في الصادرات مما يدل على ان معدلات الطلب مستمرة في الضعف في الصين.  انخفض الدولار الأسترالي الى 0.7300 وانخفض الدولار النيوزلندي الى ما دون مستوى 0.6700 قبل ان يجدا بعض الدعم.   وتستمر عوائد السندات المرتفعة في الحصول على دعم في الوقت الحالي حيث من المحتمل ان تبقى أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية بدون تغيير حتى ديسمبر.

سجل مؤشر الثقة ZEW من منطقة اليورو قراءة 1.9 مقابل التوقعات بقراءة 6.8 خلال أزمة “فولكس فاجن” الألمانية والتي كانت تمثل ضغط على أفكار المستثمرين، ولكن تمكن اليورو مع تجاهل هذه الأخبار وصمد فوق مستوى 1.1375.  ويستفيد هذا الزوج من التدفقات المالية لزوج العملة اليورو/ باوند حيث يقع هذا الزوج حاليا عند 0.7500 في ظل التشاؤوم المستمر بشأن اسعار الفائدة البريطانية.  ارتفع هذا الزوج الى 1.1400 للمرة الأولة خلال شهر واحد، حيث تستمر التدفقات المالية المعادية للدولار الأمريكي في دعم الارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف.

وفي الولايات المتحدة الامريكية لا يوجد بيانات هامة اليوم وسيكون السؤال الاساسي السائد في جلسة التداول الامريكية هو إذا ما ستستمر الآراء المعادية للدولار في دفع العملات الاساسية للأعلى  والتي وصلت الى مستويات مقاومة حرجة.  وفي ظل وصول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى 1.1400 و الدولار الأسترالي الى 0.7300  و الدولار النيوزلندي الى 0.6700 فقد يكون تحقيق المزيد من الارتفاع أكثر صعوبة إلا إذا بدأ الأداء الاقتصادي الأمريكي في التدهور أكثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.