اخبار اقتصادية

انخفاض اليورو مع عودة الانكماش الى الاقتصاد في منطقة اليورو

 انخفض اليورو في جلسة التداول الأوروبية الصباحية اليوم حيث جاءت بيانات التسهيل الكمي من منطقة اليورو بقراءة اقل من التوقعات ، الأمر الذي ادى الى زيادة احتمالية التسهيل الكمي من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من منطقة اليورو قراءة 0.1% مقابل التوقعات بقراءة 0.2% على اساس شهري وانخفض الى ما دون مستوى 1% على الاساس السنوي، مسجلا معدل 0.9% مقابل التوقعات بقراءة 1.1%.  كان هذا الانخفاض في مؤشر اهار المستهلك بقيادة اسعار الاغذية والطاقة وأكد هذا على تصريحات دراجي التي ادلى بها منذ عدة اسابيع بأن التضخم باستثناء الغذاء والطاقة في منطقة اليورو مستمر في الضعف.

وبهذا نجد أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) ينخفض تحت المستوى المستهدف من البنك المركزي الأوروبي (ECB) عند 2% مرة اخرى، وهي المرحلة التي تُهيِأ الى توسيع التسهيل الكمي في الاجتماع الشهري المقبل والمقرر انعقاده يوم غد. وعلى الرغم من ان السوق قد أعد نفسه بالفعل إلى سياسة نقدية قاسية من البنك المركزي الأوروبي (ECB)، إلا أن البيانات التي صدرت اليوم قد تحفّز السلطات النقدية للتفكر في المزيد من الإجراءات غير التقليدية لمحاربة قوى الانكماش في المنطقة.

انخفض اليورو الى ما دون مستوى 1.0600 في جلسة التداول الاوروبية الصباحية وقد يختبر ادنى مستوى أخير له عند 1.0555 مع مرور اليوم.  وقد يتفاقم الضغط الهبوطي على هذه العملة بسبب العديد من الأحداث المنتظرة من الولاياتا لمتحدة الامريكية.  ففي الساعة 12:15 بتوقيت جرينتش سوف يتم الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP مع توقعات السوق بأن يسجل قراءة 191 ألف مقابل قراءة الشهر الاسبق عند 182 ألف.

وعلى الرغم من ان البيانات الاقتصادية الأخيرة من الولايات المتحدة الامريكية جاءت مخيبة للآمال مع تراجع مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بالقطاع الصناعي الى أدنى مستوياته منذ 2009، إلا أن أوضاع العمل الأمريكية مستمرة في إظهار معدلات طلب قوية.  ويعتبر هذا الامر حقيقي على الرغم من القراءة السيئة التي صدرت يوم أمس عن القطاع الصناعي.  وتشير اغلب الاراء في السوق الى انه طالما ان بيانات التوظيف تُظهِر معدل نمو قوي فسوف ينظر البنك الاحتياطي الفيدرالي الى نتائج البيانات الاقتصادية الضعيفة خلال الاونة الاخيرة وسوف يمضي قُدمًا في تطبيع السياسة النقدية في شهر ديسمبر.

وبالتالي سيكون من الهام متابعة بيانات تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP و الأحاديث الصادرة عن يلين محافظ البنك الفيدرالي وذلك للتأكيد على هذه النظرية.  إن أصرت محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي على لهجتها ، وأكدت بيانات سوق العمل على موقفها، فسوف يتسع الفارق بين السياسة النقدية في الولايات المتحدة الامريكية و منطقة اليورو وبالتالي قد يسجل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD المزيد من الانخفاضات مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.