اخبار اقتصادية

انخفاض اليورو متأثرًا بضعف البيانات الاقتصادية وتراجع معدلات الرغبة في المخاطرة

تداول العملات اليوم

كانت معدلات كره المخاطر في ارتفاع مع بداية هذا الأسبوع، حيث تزايدت المخاوف بشأن اتفاقية مبادلة الديون بين الحكومة اليونانية والمستثمرين في القطاع الخاص اليوناني، هذا بالإضافة إلى المخاوف بشأن النظرة المستقبلية إلى معدل النمو الاقتصادي العالمي. وكانت الصين قد قللت من توقعاتها بشأن معدل النمو لعام 2012، وذلك كما كان متوقعا في السوق. وعلى الرغم من أن تقليص التوقعات الصينية بشأن معدلات النمو كان أمرًا متوقعًا بين المستثمرين في السوق،  إلا أن حقيقة تخفيض هذه التوقعات الرسمية لمعدل النمو للمرة الأولى منذ ثمانية أعوام قد ألقى بالضوء على مدى هشاشة وضعف وضع معدلات النمو العالمية، خاصة مع ارتفاع أسعار النفط الخام.

انخفض اليورو/ دولار أمريكي إلى أدنى مستوى له خلال أسبوعين عند 1.3160 مع منتصف الجلسة الأوروبية بسبب ضعف نتيجة مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات، إلا انه وجد السبيل للارتفاع فوق مستوى 1.32 مع صباح نيويورك. وكانت بيانات مبيعات التجزئة من منطقة اليورو لشهر يناير والتي سجلت قراءة أفضل من التوقعات سببً في تصحيح حركة هذا الزوج.

وقد تلقى الين الياباني دعمًا من ارتفاع معدلات كره المخاطر ليرتد بذلك عن أدنى المستويات التي سجلها في الجلسة الآسيوية.  وقد اختبر  الدولار الأمريكي/ الين الياباني أعلى مستوى جديد له خلال 9 أشهر بالقرب من مستوى 82 قبل أن يقوم بالتصحيح واختبار مستوى 81.15.

قراءة اقتصادية في الصحف

علقت وكالة موديز للتصنيف الائتماني على العديد من القضايا الأوروبي وذلك في نشرتها الدورية. وقالت أن المزيد من عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل (LTRO) من البنك المركزي الأوروبي تم اعتبارها كعامل ايجابي للائتمان. وكان البنك المركزي الأوروبي قد رفع الحظر على ضمانات المخاطر للديون اليونانية. وفيما يتعلق بالاستفتاء الأوروبي، فإن اتفاقية الاستقرار في ايرلندا تعتبر عامل سلبي للائتماني، حيث وضع التصويت المساعدة الملية المستقبلية لهذه الدولة في خطر.

كما قررت موديز تقليل التصنيف الائتماني لليونان إلى C من Ca بدون  إبداء نظرة على التصنيفات الائتمانية.   واليوم كان قرار التصنيف الائتماني بالاعتماد على الإعلان الأخير عن مقترحات تبادل الديون في اليونان، الأمر الذي يفرض خسائر على المستثمرين والتي من المتوقع أن تتجاوز 70%. ويتصادف هذا مع معايير التصنيف الائتماني عند مستوى C لدى وكالة موديز.

وفي اقتراع الرأي الأخير الذي أجرته صحيفة الصنداي انتدبنتنت/ ميلوارد براون لانسداون، كان ثلث المصوتين في ايرلندا يتخذون موقف “الانتظار والمراقبة” فيما يتعلق بالاستفتاء المالي المدمج، وأشار الربع تقريبًا إلى أن توصيتهم مشروط حيث يرغبون في التفاوض بشأن شروط المساعدة المالية قبل التصويت بـ “نعم”.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بارك الله فيك اختي شيماء على هذا المقال
    واتمنى الاستزادة من مثل هذه الاخبار السعيدة على الدولار
    ههههههههههههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *