اخبار اقتصادية

انخفاض الدولار الامريكي بعد فشل التصديق على قانون الرعاية الصحية

انخفاض الدولار الامريكي بعد فشل التصديق على قانون الرعاية الصحية

 

كانت جلسة التداول اليوم جلسة نشطة على نحو غير عادي في أسواق العملات الأجنبية وذلك في جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية حيث أخذ التجار الدولار للانخفاض بعد أن أفادت أنباء عن فشل مجلس الشيوخ في تمرير قانون الرعاية الصحية للرئيس ترامب  واستبداله بقانون الرعاية بأسعار معقولة.

 

وبعد ان خرج اثنين آخرين من أعضاء مجلس الشيوخ ليعارضوا مشروع القانون الرعاية الصحية الذي قدمه دونالد ترامب الرئيس الامريكي الحالي، فقد أصبح هذا التشريع ميتًا، ومن المرجح الآن أن يتم وضعه على الرف حتى الدورة القادمة للكونغرس في أقرب وقت ممكن.  وكان التجار في سوق الفوركس ينظرون إلى الأخبار على أنها هزيمة سياسية كبرى من قبل ترامب ونظرا لمشاعر الثقة السلبية بالفعل تجاه الدولار الأمريكي، فقد ساعد هذا على دفع العديد من الأزواج الرئيسية للارتفاع إلى أعلى مستوياتها في عدة أشهر.

 

وارتفع اليورو مقابل الدولار الأميركي (اليورو/ دولار أمريكي EURUSD)  من خلال مستوى 1.1500 ثم من خلال مستوى 1.1550 في حين اخترق الدولار الأسترالي مستوى 0.7900 ويتطلع الآن لتحدي المستوى النفسي 0.8000 والذي يعتبر مستوى فني أساسي لهذا الزوج.  وتسير هذه التحركات بقيادة الزخم الآن حيث أن هناك القليل من الأخبار الاقتصادية في جدول الأخبار الاقتصادية الأمريكية.  ومع ذلك، فإن نتائج تقرير مبيعات التجزئة الضعيفة التي صدرت في الأسبوع الماضي قد أثرت بالفعل على توقعات رفع سعر الفائدة الفيدرالي في ظل وضعت العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي توقعات بوجود احتمالية  أقل من 50٪ لصالح رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي بحلول شهر ديسمبر.  ما لم تظهر البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة أي علامات بالتحسن، فمن المحتمل ان يتعرض الدولار للضعف ، و يمكن أن يتوجه اليورو/ دولار أمريكي EURUSD إلى مستوى 1.1600 بينما قد يستهدف الدولار الأسترالي  مستوى 0.8000 مع مرور الأسبوع.

 

ترقب اجتماع البنك الياباني هذا الأسبوع

قبل اجتماع بنك اليابان في وقت لاحق من هذا الأسبوع، هناك تقارير تفيد بأن بعض المسؤولين يهتمون باستدامة صناديق الاستثمار المتداولة كجزء من برنامج شراء الأصول.  وتخضع المشتريات اليابانية  السنوية بقيمة 6 تريليون ين ياباني لصناديق الاستثمار المتداولة للشكوك المستمرة. وعلى وجه الخصوص، يمتلك البنك المركزي بالفعل أكثر من 70٪ من جميع الأسهم في صناديق الاستثمار المتداولة المدرجة في اليابان في نهاية يونيو.  وكان هناك انتقاد بأن مثل هذا الشراء يدفع بشكل مصطنع الارتفاع في الأسهم، ومع ذلك فإنه ليس من المؤكد من أن هذا من شأنه أن يساعد على دفع التضخم.  ولكن بشكل عام، من غير المتوقع أن يعلن بنك اليابان عن أي تغيير في السياسة النقدية هذا الأسبوع.  وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يخفض البنك المركزي توقعات التضخم ويزيد توقعات النمو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.