اخبار اقتصادية

انخفاض الدولار الأسترالي والكندي لأسباب مختلفة

انخفاض الدولار الأسترالي والكندي لأسباب مختلفة

انخفض الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوى له خلال 20 شهرًا على الرغم من تفاؤل البنك الاحتياطي الأسترالي. ففي اجتماعه الأخير ، تجاهل البنك الاحتياطي الأسترالي تماماً الزيادة الأخيرة في معدلات الرهن العقاري ، وفضل بدلاً من ذلك الحديث عن التقدم في سوق العمل والتضخم، حيث يشعر البنك  أن أسعار الفائدة المنخفضة تدعم الاقتصاد وتسمح بنمو اقتصادي فوق الاتجاه في النصف الأول من العام.  وفي حين أن هناك عدم استقرار في التوقعات الخاصة بمعدلات استهلاك الأسر ، إلا أن محافظ البنك الإحتياطي الأسترالي “لوي” يشعر أن الاقتصاد يتحرك في الاتجاه الصحيح وإذا استمرت العملة في الانخفاض ، يمكن أن يحسن هذا من التوقعات.  ومع أخذ ذلك في عين  الاعتبار ، فإنهم لا يرون أي تغيير محتمل في سعر الفائدة النقدية في أي وقت قريب ، وكان هذا كافياً للتجار الأوروبيين أن يأخذوا الدولار الأسترالي إلى أدنى مستويات جديدة.  . . بغض النظر عن ذلك فإن المستوى المطلوب مراقبته لزوج الدولار الأسترالي مقابل  الدولار الأمريكي ( الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD) هو أدنى مستوى كان قد سجله في شهر ديسمبر من عام 2016 وذلك عند 0.771.

 

انخفض الدولار النيوزيلندي إلى أدنى مستوى له خلال عامين اليوم على خلفية انخفاض أسعار منتجات الألبان. وتعتبر منتجات الألبان هي واحدة من أهم الصناعات في البلاد وخلال الأشهر الثلاثة الماضية ، لم نشهد تحسنا يذكر في الأسعار.  ويعتبر هذا التراجع هو التراجع الرابع على التوالي مما يعني أن انخفاض أسعار منتجات الألبان قد أصبح بنسبة 18٪ منذ شهر مارس بالدولار الأمريكي.  ولحسن الحظ ، تراجع الدولار النيوزيلندي إلى حد كبير خلال هذا الوقت ، وكان الطلب على منتجات الألبان واللحوم النيوزيلندية بشكل عام قويًا ، لذا لم يكن أداء هذه الصناعة سيئًا للغاية.  ومع ذلك ، يعتبر 65 سنتًا مستوى الدعم الرئيسي للدولار النيوزلندي  مقابل الدولار الأمريكي ( الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD).

 

أغلق تداول اليورو والجنيه الإسترليني يوم أمس عند أدنى مستويات لهما مقابل الدولار الأمريكي. وقد فشل معدل النمو الأقوى من التوقعات في أسعار المنتجين في مساعدة اليورو في حين تسبب ضعف مؤشر مديري المشتريات البريطاني بقطاع الإنشاءات في الضغط السلبي على على الجنيه الإسترليني. و مع أخذ ذلك في الاعتبار ، لا يزال الجنيه الاسترليني متفوقًا في أداءه على اليورو. و قال محافظ البنك البريطاني “كارني” اليوم أن لجنة السياسة النقدية ليس لديها توقعات لعدم التوصل إلى إتفاق بشان خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)  وقال أيضًا أن الاقتصاد يتصرف مثلما سيكون هناك اتفاق.  لذلك إذا استمر الاقتصاد في المسار ، فسوف تكون هناك حاجة لمزيد من الرفع في معدل الفائدة.  ومن ناحية أخرى ، يرى هالدان ، عضو البنك البريطاني ، أن فرصة عدم التوصل إلى إتفاق في حدود 1 إلى 4.  وبغض النظر عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، فإن المستثمرين يراقبون أيضًا التطورات الخاصة بمستقبل محافظ البنك المركزي.  وقد قال لمشرعي السياسة النقدية خلال هذا الأسبوع أنهسيكون منفتحًا لتمديد فترة ولايته ، وقد ردت الحكومة بقولها إنه سيتم الإعلان عن هذا الأمر قريبًا.  وإذا استمر كارني في العمل لفترة ثانية ، فسوف يرتفع الجنيه الاسترليني بشكل مريح ، ولكن إذا قرر رئيس الوزراء أن يغير الأمور ، فقد لا يقابل المستثمرين عدم الاستقرار هذا  بشكل إيجابي .  وعلى المدى القريب ، سيكون التركيز على أرقام مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات من بريطانيا – وبالنظر إلى الميل السلبي للجنيه الاسترليني ، قد تؤدي البيانات الأضعف من التوقعات إلى دفع الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD إلى ما دون مستوى 1.28.  في ظل ضعف مبيعات التجزئة الألمانية والفرنسية في شهر يوليو ، قد تكون أرقام منطقة اليورو أكثر ضعفًا من التوقعات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.