اخبار اقتصادية

انخفاض الباوند البريطاني بعد ضعف مؤشر أسعار المستهلك (CPI)

 سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) البريطاني قراءة اضعف من التوقعات مما أضعف من توقعات الرفع المبكر في أسعار الفائدة من البنك البريطاني ودفع الباوند للاسفل بمقدار 100 نقطة من اعلى مستويات في الجلسة.  سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) البريطاني قراءة%1.6 مقابل التوقعات بقراءة 1.8% وبالتالي لا يزال هذا المؤشر تحت مستوى 2%  وهو بذلك بدون التوقعات للشهر الثاني من بين الثلاث اشهر الاخيرة. 

وكان الانخفاض الأكبر في مؤشر أسعار المستهلك (CPI) هو بند الملابس والأحذية والتي انخفضت بنسبة 5.7% مقابل ارتفاعها بنسبة 0.6% في يونيو.  وكانت تكاليف الأثاث والأدوات حيث تراجعت بنسبة 1.5% مقابل قرائة الشهر الاسبق عند 0.1%.  وانخفضت أسعار المنتجين بنسبة 1.6% مقابل التوقعات بانخفاضها بنسبة 1.1%.

وأدت هذه الأخبار عن التضخم بتحطيم كل آمال رفع سعر الفائدة من البنك البريطاني في اي وقت قريب على الرغم من التعليقات التي تميل الى تضييق السياسة النقدية هذه الاجازة الاسبوعية من مارك كارني محافظ البنك البريطاني والذي قال ان البنك المركزي قد لا ينتظر ارتفاع الاجور قبل تطبيع السياسة النقدية.  وفي الحقيقة فإن السيد كراني قد أضر بسمعته كثيرا اليوم حيث أظهرت البيانات التي صدرت من بريطانيا اليوم ان الضغوط التضخمية غير موجودة في أيا من تكاليف الأجور او تكاليف السلع وان البنك البريطاني ليس لديه سبب لاتخاذ جراء ما متعلق بالسياسة النقدية في اي وقت قريب.

وفي ظل الاوضاع الانكماشية الحالية من غير المحتمل ان يفكر البنك البريطاني في رفع اسعار الفائدة حتى الرفع الثاني من عام 2015 ومن المحتمل ان يزيد هذا من الضغط على  الباوند البريطاني حيث يقوم التجار بتعديل توقعاتهم.  انخفض الاسترليني خلال مستوى الدعم 1.6650 واختبر مرة اخرى المتوسط المتحرك 200 وقد يختبر مستوى 1.6600 في وقت لاحق اليوم حيث تزيد صفقات البيع من ضغوطها لى هذا الزوج في السوق.

وفي جلسة التداول الآسيوية تحرك الدولار النيوزلندي و الدولار الأسترالي في طريقين منفصلين حيث جاء مؤشر أسعار المنتجين النيوزلندي بقراءة اقل من التوقعات بينما أفاد محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) بأنه من غير المحتمل ان يكون هناك المزيد من التسهيل في السياسة النقدية.  سجل مؤشر أسعار المنتجين النيولندي قراءة 1.0% مقابل التوقعات بقراءة 0.7% وانتظر التجار المزاد الجديد للألبان في وقت ما في الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش.  وكان الانخفاض في اسعار الألبان هو المساهم الاساسي في انخفاض الأسعار هذا العام كما انه كان السبب الاساسي وراء انخفاض الدولار النيوزلندي والذي سجل مستوى 0.8400.

من ناحية اخرى ارتفع الدولار الأسترالي باتجاه مستوى 0.9350 حيث تم الاعلان عن محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) والذي تحدث عن حقيقة استمرار انخفاض الأسعار في السوق العقاري والقروض التجارية ممات يدل على ان الاوضاع النقدية كانت عند مستوى ميسر بالفعل.  اختبر الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) اعلى مستوى له خلال عدة اعوام عند 1.1050 وقد يرتفع باتجاه مستوى 1.1100 إن جاءت نتيجة مزاد الألبان النيوزلندي مخيب للآمال.

وفي الجلسة الأمريكية اليوم لا توجد الكثير من البيانات الاقتصادية ولكن سيكون من المنتظر الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) و بيانات السوق العقاري.  في حالة ارتفاع نتيجةب يانات السوق العقاري فقد  يقدم هذا دعم للدولار الأمريكي بشكل معتدل وقد يدفع هذا الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY باتجاه مستوى 103.00 مع استمرار الدولار الامريكي في الاستفادة من التدفقات المالية.  بسبب موسم الأجازات الصفية من المحتمل ان تكون حركة السعر ضحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.