اخبار اقتصادية

انتهاء اجتماع العشرين بدون قرارات وترقب لاجتماع ألماني في الجلسة الأوروبية

كان تعرض الين الياباني مؤخرًا لعمليات بيع مكثفة من أهم الأحداث التي جذبت اهتمام التجار في سوق الفوركس. فقد تسبب هذا الضعف في دفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني حلال مستوى 81.00، حيث تراجع الين الياباني بنسبة 1.9% مقابل الدولار الأمريكي خلال الـ 15 أيام الأخيرة من التداول.

 ويشعر المصدرون اليابانيون بالبهجة من جراء هذا الضعف في الين الياباني، ولكن السؤال هو هل سيستمر هذا التراجع في العملة اليابانية؟  في الحقيقة، قد لا يرتفع الين الياباني عن المستويات الحالية، وذلك في ظل الوضع الاقتصادي الحالي في اليابان وهدف التضخم الجديد الذي حدده البنك المركزي الياباني مؤخرًا والذي سيؤدي إلى استمرار موقفه المؤيد للسياسة النقدية الميسرة في المستقبل القريب. علاوة على ذلك، في ظل تحسن النظرة الاقتصادية الحالية، فإن طبيعة الملاذ الآمن التي يمتاز بها الين الياباني تدعم صفقات بيع الين، إلا أنه لا يزال هناك أكثر من عدد قليل من القضايا العالقة في أوروبا والتي  قد تكون مرتبطة للغاية بمعدلات الثقة بين المستثمرين.

وقد خرج المسئولين من اجتماع الدول العشرين في المكسيك في الأجازة الأسبوعية بدون نتائج جديرة بالعرض. فلم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن صندوق النقد الدولي أو إذا ما سيقوم بتمويل المزيد من النقود. وقد أكدت الدول غير الأوروبية على التعليقات التي صدرت مؤخرًا من الصين والتي تمحورت حول حتمية أن التزام منطقة اليورو أكثر أمام المجتمع الدولي بزيادة تمويل الدول المتضررة لديها من أزمة الديون الأوروبية. إلا أن ألمانيا لا تزال متمسكة بوجهة نظرها بأن أحجام الصندوقين المخصصين لإنقاذ أوروبا ، وهما صندوق الاستقرار المالي الأوروبي EFSF، وآلية الاستقرار الأوروبي ESM، تعتبر كافية، وإن تم رفع سقف تمويل هذه الصناديق فسوف يخلق هذا بيئة من التهاون بين بعض الدولار التي تحتاج إلى إصلاح مالي.

كان الدولار الاسترالي على درجة عالية من التذبذب داخل نطاق محدود من التداول وذلك حتى تم الإعلان عن نتيجة تصويت قيادات الأحزاب في  كنبيرا الاسترالية، الأمر الذي نتج بعده انخفاض ثابت للأسفل خلال النصف الثاني من الجلسة. وقد تمكن الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي في تعويض بعض ما تكبده من خسائر، إلا أن هذا الزوج لم يتمكن من اختراق مستوى 1.0700. ولن في ظل الوضع الحالي في إيران وأوروبا، من غير المحتمل أن يكون للصراع الداخلي في استراليا تأثير كبير في المستقبل.

كانت أسواق الأسهم متضاربة اليوم في الجلسة الآسيوية، حيث أغلق مؤشر AUS200 بانخفاض نسبته 0.91% تقريبًا، بينما تمكن مؤشر  JPN225 الياباني من الصمود عند المنطقة الخضراء مرتفعًا بنسبة 0.15%. وتساعد الانخفاضات الأخيرة للين الياباني على دعم النظرة العامة لدى المصدرين في اليابان تجاه الاقتصاد الياباني.

افتتح النفط الخام جلسة التداول اليوم عند مستوى مرتفع في أعقاب تزايد التوترات في الشرق الأوسط. و ويبدو أن هناك تصاعد في التهديدات التي توجهها إسرائيل بضرب إيران- أو أنها لا تهدأ على الأقل- وبالتالي قد يتضمن هذا قطع حاد في الإمدادات النفطية من مصافي النفط في إيران إلى العالم.

وفي الجلسة الأوروبية اليوم من غير المتوقع أن تصدر أخبار هامة وبالتالي  سيكون تركيز المستثمرين موجه بشكل أساسي إلى اجتماع المسئولين الألمان في “البوندستاج” لمناقشة الحزمة الثانية من المساعدة المالية لليونان والتصويت عليها. وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، سوف تقوم البرلمانات في هولندا وفنلندا بالتصويت على هذه الحزمة من المساعدة المالية الثانية لليونان. وعلى الرغم من ذلك، من المحتمل أن تكون ثقة المستثمر يوم الأربعاء معتمدة على برنامج عملية إعادة التمويل طويل المدى (LTRO) للمرة الثانية من البنك المركزي الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *