اخبار اقتصادية

اليوم السوق يترقب الاعلان عن محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي

لاحظنا يوم أمس ارتفاع في اليورو/ دولار أمريكي في سوق الفوركس  وهنا نطرح تفسير اقتصادي وتقني لهذا الارتفاع. أولاسجل مؤشر ZEW للثقة في الاقتصاد الألماني يوم أمس ارتفاعًا بما يزيد عن التوقعات، حيث ارتفع إلى مستوى 11.5 في نوفمبر مقابل القراءة السابقة عند -3.6. والجدير بالذكر أن هذا كان أول تحسن في هذه القراءة خلال عام 2014.  وبعد ما مر به الاقتصاد الألماني منذ بداية العام من إشارات ركودية واضحة ظهرت من خلال البيانات الاقتصادية الألمانية الأخيرة، يبدو وأن إشارات التعافي قد عادت من جديد إلى الاقتصاد الألماني، ولم يكن أمام اليورو سوى الارتفاع بعد هذه البيانات وإن كان الكثير من التجار في السوق ينتظرون أدلة أكثر قوة ووضحوًا على تعافي الاقتصاد الألماني، خاصة فيما يتعلق بجانب الصادرات.

والحقيقة أن التحدي الذي يواجه البنك المركزي الأوروبي (ECB) الآن هو أن يكون له موقف واضح فيما يتعلق بالسياسة النقدية يساعد على إضعاف اليورو بشكل كافي لإعطاء فرصة للاقتصاد الفرنسي والإيطالي للبدء في التعافي الاقتصادي وارتفاع معدل النمو.

ومن الناحية التقنية،  تمكن اليورو يوم أمس من تعويض الخسائر التي تكبدها يوم الاثنين، حيث ارتد تداول اليورو للأعلى من مستوى 1.2428 ، والذي يعتبر مستوى دعم هام.  وتمكن تداول اليورو من الحفاظ قليلا على هذه النغمة القوية  حيث بلغ مستوى 1.2500 قبل ان يصل الى 1.2540 في جلسة نيويورك يوم امس. وعموما تعتبر النظرة المستقبلية قصيرة الأجل لليورو هبوطية، حيث لا يزال اتجاهه الهبوطي الممتد لأربعة أشهر كما هو بدون اختراق.  وحتى وإن تمكن اليورو من اختراقه فبالتأكيد انه سيواجه مقاومة عند مستويات السعر 1.2640 و 1.2740، ولن تسمح هذه المستويات في الغالب لزوج العملة يورو/ دولار أمريكي EURUSD بالارتفاع لفترة طويلة.  وفقط في حالة اختراق مستوى 1.3000 (تصحيح فيبوناتشي بنسبة 38.2% لحركة الانخفاض من مايو الى نوفمبر) سنعتبر أن هذه إشارة صعودبة طولة الأجل.

 أما في الولايات المتحدة الامريكية، فقد جاء مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي يوم أمس بقراءة أقوى من التوقعات حيث ارتفع بنسبة 0.2% لشهر أكتوبر مقابل القراءة السابقة عند -0.1%، وباستثناء الغذاء والطاقة سجل المؤشر أكبر ارتفاع له منذ شهر مايو، مرتفعًا بنسبة 0.4% على أساس شهري. وتراجعت الشكوك بشأن المخاطر الركودية في الاقتصاد الأمريكي نتيجة انخفاض تكاليف الطاقة.  من ناحية أخرى، سجل مؤشر أسعار المنازل الأمريكي قراءة أقوى من التوقعات عند 58 لشهر أكتوبر مقابل القراءة السابقة عند 54، مما سيعزز الثقة في القطاع العقاري الأمريكي ، وهذا بدوره سيعزز ثقة البنك الاحتياطي الفيدرالي في الاقتصاد الأمريكي.

 

 في هذا السياق، على التجار التركيز بقوة على محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي اليوم الأربعاء لمعرفة كيف يفكر البنك الاحتياطي الفيدرالي في توقيت الرفع المحتمل في أسعار الفائدة، حيث سيؤثر هذا كثيرًا على حركة الدولار الامريكي اليوم مقابل العملات الأساسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *