اخبار اقتصادية

اليوم أجازة في الأسواق الآسيوية والأوروبية بينما تفتح الأسواق الامريكية أبوابها

فوركس: انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.2٪ تقريبًا اليوم الإثنين ليبدأ الربع السنوي الجديد ، وسط استمرار المخاوف بشأن تزايد حدة النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بعد تفعيل  التعريفات الأخيرة التي أعلنت عنها الصين.   كان الباوند البريطاني في المقدمة من بين العملات الاجنبية ، حيث ارتفع مقابل الدولار واليورو ، ممتدًا في ارتفاعاته  الكبيرة التي سجلها في الربع الأول وسط انخفاض في شكوك خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

 الأسهم:  ظلت الأسواق الأمريكية مغلقة يوم الجمعة ، في احتفال بعطلة الجمعة العظيمة.  وسيتم استأناف التداول اليوم الاثنين في الولايات المتحدة الأمريكية ، وفي الوقتا لحالي تتحرك جميع العقود الآجلة الخاصة بمؤشر ستاندرد آند بورز 500 ، ومؤشر داو جونز ، وناسداك 100ففي  المنطقة السلبية ، مما يشير إلى افتتاح هذه المؤشرات على انخفاض ، وقد يكون هذا \بسبب الإعلان عن التعريفات الجديدة من قبل الصين ضد الولايات المتحدة الأمريكية.  في جلسة التداول الآسيوية ، بدأت المؤشرات اليابانية هذا الربع  بشكل ضعيف، حيث انخفض مؤشر نيكاي 225 وتوبيكس بنسبة 0.31٪ و 0.44٪ على التوالي.  أما الأسواق الآسيوية الأخرى ، مثل هونغ كونغ ، ظلت مغلقة يوم الجمعة واليوم في عطلة رسمية.  وكانت القصة مشابهة لذلك في جلسة التداول الأوروبية، حيث تستعد الأسواق الاساسية للبقاء مغلقة  اليوم أيضًا، احتفالاً بعيد الفصح اليوم الاثنين.

 

السلع: في أسواق الطاقة ، ارتفعت أسعار النفط مع بداية الربع السنوي الحالي ، مع ارتفاع خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت بنسبة 0.5٪ و 0.6٪ على التوالي.  وتشمل العوامل التي تدعم الأسعار حالياً التوقعات بأن الإنتاج الأمريكي قد يتباطأ قليلاً ، وذلك في أعقاب آخر تقرير عن حفارات بيكر هيوز التي أظهرت تراجعاً في منصات الحفر النشطة ، فضلاً عن التوقعات بأن الولايات المتحدة قد تفرض عقوبات جديدة على إيران.  وفي أسواق المعادن الثمينة ، ارتفع الذهب بنسبة 0.4 ٪ يوم الاثنين ، مع تعويض  بعض الخسائر التي تكبدها في الأسبوع السابق.

 

 

 العوامل الأساسية المحركة للأسواق: تتمثل أبرز العوامل المحركة للأسواق المالية تلك المخاوف التجارية السائدة في الفترة الأخيرة،  حيث تفرض الصين رسوم جمركية على الولايات المتحدة الامريكية

وقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي بشكل طفيف اليوم ، حيث بدأت معركة “الحرب التجارية” في فصل جديد لها. فاعتبارا من اليوم ، قدمت الصين تعريفة إضافية تصل إلى 25 ٪ على العديد من السلع الأمريكية بما في ذلك المواد الغذائية والنبيذ ، ردا على التعريفات الجمركية الأمريكية على الصلب والألمنيوم.  وفي حين أن رد فعل السوق ليس هائلاً حتى الآن ، إلا أن هذا يعد تطوراً مهماً بشكل خاص ، حيث أن الصين ترسل رسالة مفادها أنها ليست مترددة في لعب لعبة “الهجوم المتبادل” مع الولايات المتحدة الامريكية.

السؤال الرئيسي الآن للأسواق هو ما إذا سيكون هناك رد فعل الولايات المتحدة الأمريكية  وكيف سيكون رد فعلها لهذا.  إن أي إعلان عن إجراءات مضادة أمريكية جديدة من شأنه أن يزيد من خطر تصاعد نزاع تجاري انتقامي وأن يكون خارج نطاق السيطرة ، وبالتالي يمكن أن يكون له أثره على معدلات الرغبة في المخاطرة.  وقد تتسبب مثل هذه النتيجة  في المزيد من المتاعب للأسهم.  وعموما ، فإن المعدلات الداعمة للأصول ذات المخاطر العالية المخاطرة ضعيفة للغاية في الوقت الحالي ، وحتى ترتفع هذه المعدلات  ، قد تحتاج الأسواق إلى رؤية إشارات بأن هذا الوضع هو ببساطة مقدمة لمفاوضات تجارية جادة بين الولايات المتحدة الامريكية والصين ، وليس بداية شيء أكبر.

كان تداول الباوند البريطاني عند مستويات أعلى، حيث ارتفع 0.20٪ و 0.25٪ مقابل الدولار واليورو على التوالي ، دون وجود محفز أساسي واضح وراء هذه الحركة.

بقي الين الياباني غير متأثر إلى حد كبير بمسح تانكان لبنك اليابان في الربع الرابع خلال الليل ، ربما بسبب مجموعة البيانات المتضاربة من اليابان.  وعلى الرغم من أن معظم مؤشرات الشركات الصغيرة قد تجاوزت توقعاتها ، إلا أن معظم نتائج المؤشرات الخاصة بالشركات التجارية الضخمة كانت مخيبة للآمال.  وتشير النتائج إلى أنه على الرغم من أن أكبر الشركات اليابانية لا تزال متفائلة بشأن المستقبل ، إلا أن هناك بعض علامات القلق ، خاصة بين كبار المصنعين.

وبشكل عام ، لم يكن هناك الكثير مما يوحي بأن أي تغيير في لهجة بنك اليابان بات وشيكًا.  أما بالنسبة للين الياباني ، فإن السنة المالية اليابانية الجديدة تبدأ اليوم وهذه فترة مرتبطة عادةً بالأموال اليابانية التي تخرج من اليابان ، وهو العامل الذي يدفع إلى ضعف الين.  بطبيعة الحال ، يعتمد أداء العملة أيضًا على أي تطورات خاصة بالتوترات التجارية الحالية  ، نظرًا لوضع الين كملاذ آمن الذي يرتفع مع ارتفاع معدلات الشكوك العالمية.

أما بالنسبة للأجزاء الواقعة على الجهة المقابلة من الكرة الأرضية ، فقد انخفض تداول  الدولار الاسترالي / الدولار الامريكي و الدولار الكندي / الدولار الامريكي منخفضين بشكل هامشي ، ربما بسبب مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي الصيني Caixin الذي صدر خلال الليل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.