اخبار اقتصادية

اليورو يعتمد اليوم على تقرير التوظيف الأمريكي

 

اليورو يعتمد اليوم على تقرير التوظيف الأمريكي

مع اقتراب الموعد النهائي لاتفاق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ، ليس من المفاجئ ما تعرض له الاسترليني يوم أمس من تقلبات ففي بداية جلسة التداول الامريكية يوم أمس كان تداول الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD فوق مستوى 1.34 قبل ان يعكس اتجاهه وينخفض بمقدار 100 بيب في أقل من ساعة. واستقر بعدها قم ارتد للأعلى تقريبًا بمقدار 80 بيب وكان تداوله في نهاية يوم أمس في المنطقة الايجابية.   والحقيقة انه لم يكن هناك سبب قوي وراء هذه التقلبات العنيفة والتي اشتعلت من لا شيء أكثر من مجرد إشاعات وآمال.   وقد شعر المستثمرون بالقلق من أن المملكة المتحدة لن تكون قادرة على التوصل الى اتفاق قبل الموعد النهائي وهو قبل مؤتمر الاتحاد الاوروبي ولكن ولكن مع استمرار المحادثات مع الحزب الديمقراطى الاشتراكى فلا يزال هناك أمل.  و بينما قالت المفوضية الأوروبية اليوم أن الموعد النهائي قد يكون في وقت متأخر من يوم الأحد، فإن رئيس الوزراء مايو سوف تسابق الساعة.  وما لم يتم الإعلان عن صفقة يوم الجمعة، فإننا نتوقع أن يستأنف الجنيه الاسترليني هبوطه مع خروج المستثمرين من صفقات الباوند قبل عطلة نهاية الأسبوع.

 

 على الرغم من ان اليورو اغلق اليوم بدون تغيير مقابل العملةا لامريكية، مرت 5 أيام منذ ان شهدنا ارتفاع كبير في العملة الموحدة. وساهم الانخفاض غير المتوقع في تقرير الإنتاج الصناعي الألماني في تراجع أداء اليورو/ دولار.  وقد وجد زوج العملة طريقه إلى ما دون المتوسط المتحرك (SMA) لأ 20 و 100 يوم، فقد نشهد انخفاض الى 1.1750 قبل تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم غد.  . وسوف يتحدد اتجاه اليورو اليوم عن طريق رد فعل السوق تجاه تقرير الوظائف الامريكية وبالتالي هناك مجال لتحرك اليورو في الاتجاه الصعودي أو الاتجاه الهبوطي وذلك اعتمادًا على النتيجة.

 

 تراجع تداول عملات السلع الثلاثة مقابل العملةا لامريكية اليوم حيث انخفض الدولار الاسترالي AUD إلى ادنى مستياته منذ يونيو. وامتد الدولار الاسترالي AUD في انخفاضاته بعد القراءة المخيبة للآمال من تقرير الميزان التجاري.  فقد تراجعت بيانات الميزان التجاري الاسترالي إلى ما دون التوقعات حيث سجل قراءة 0.1 مليار دولار استرالي مقابل التوقعات بقراءة 1.4 مليار دولار استرالي.   ويشير الانخفاض الحاد في الصادرات إلى أن الطلب من الصين قد يكون منخفضا مما لا يبشر بالخير بالنسبة للعملة الاسترالية على المدى الطويل. كما تتبع الدولار الأسترالي في انخفاضه  الدولار النيوزلندي وقد يكون لتقرير الميزان التجاري الصيني تأثير كبير على العملتين. وعلى الرغم من ارتفاع أسعار النفط، وانخفاض مؤشر مديري المشتريات (PMI) وارتفاع تصاريح البناء الكندية، امتد الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD في ارتفاعاته التي بدأها بعد بيان البنك المركزي الكندي يوم الأربعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.