اخبار اقتصادية

اليورو يضرب نقاط وقف الخسارة على الرغم من التقدم في اليونان

 انخفض اليورو اليوم خلال جلسة التداول الأوروبية و جلسة التداول الآسيوية متجاوزا نقاط وقف الخسارة طوال الطريق إلى مستوى 1.1250 على الرغم مما يظهر من تقدم في المفاوضات اليونانية والنتائج الأفضل من التوقعات من مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو.

وبعد البيانات الاقتصادية اتبع السوق طريقة “البيع عند الخبر” وبدأ اليورو بالتالي الضعف بشكل ملحوظ حيث أصبحت التعليقات من مسؤولي منطقة اليورو أكثر تفاؤلا فيما يتعلق باليونان.  انخفض هذا الزوج خلال مستوى 1.1300 واستمر في الانخفاض  متجاوزًا سلسلة من نقاط وقف الخسارة طوال الطريق حتى وجد بعض الدعم عنج 1.1200.

ومن أحد أسباب هذا الانخفاض افتراض السوق أنه إن تم التوصل إلى أي اتفاق، فسوف يكون على البنك المركزي الأوروبي (ECB) زيادة التسهيل الكمي بشكل كبير لتقديم السيولة الى النظام، خاصة إن قام اليونانيون بالتفاوض على اي نوع من قطع الديون.  وقد قلنا يوم أمس أن اي اتفاق مع اليونان سوف يؤدي إلى تخفيف مخاوف الائتمان العالمية على المدى القصير، وبالتالي يسمح هذا للبنك الاحتياطي الفيدرالي بمتابعة سياسة نقدية أكثر  حدة وبالتالي تستمر قوة الدولار وضعف اليورو كذلك.

وفي كلا الحالتين فإن اي تدهور في البيانات الاقتصادية الأمريكية سوف يجعل فكرة تطبيع السياسة النقدية محل شك، و ويبدو أنه على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD تكوين قمة سعرية قصيرة الاجل عند 1.1400 وقد يستمر في الانخفاض من هناك.

واليوم لم يكن للبيانات الاقتصادي اي تأثير على السوق حتى مؤشر مديري المشتريات من منطقة اليورو الذي جاء بقراءة افضل قليلا من التوقعات في القطاع الصناعي والذي ارتفع الى 52.5 من 52 في الشهر الاسبق، وفي قطاع الخدمات الذي ارتفع الى 54.4 من 53.7.‎ وتستمر البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو في إظهار أن معدل النمو مستقر وإن كان غير ملحوظ، ومن المحتمل ان يعطي هذا الأمر الثقة إلى البنك المركزي الأوروبي (ECB) لإمواصلة برنامج التسهيل الكمي.

في جلسة التداول الامريكية jl الاعلان عن مبيعات المنازل الجديدة و طلبيات السلع المعمرة.   فقد تراجعت طلبيات السلع المعمرة الى 0.5% مقابل التوقعات بقراءة 0.6%. بينما ارتفعت مبيعات المنازل الجديدة الى 546  ألف مقابل التوقعات بقراءة 524 ألف. وبهذا سجلت مبيعات المنازل الجديدة اعلى قراءة لها خلال سبع سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *