اخبار اقتصادية

اليورو يخترق مستوى 1.05، و الدولار الاسترالي AUD يتراجع عن قمته السعرية

اليورو يخترق مستوى 1.05، و الدولار الاسترالي AUD يتراجع عن قمته السعرية

 

 خلال الأسابيع القليلة الماضية، كنا نركز على الدولار الأمريكي لأن رغبة السوق في شراء العملة الأمريكية هي التي كانت تملي على العملات الأخرى حركتها.  ويبقى هذا الوضع على ما هو عليه منذ يوم أمس، حيث امتد الدولار الأمريكي في ارتفاعاته يوم أمس مقابل العملات الأساسية.   ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع الدولار الأمريكي USD للأعلى قد دفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD للأسفل إلى ما دون مستوى 1.05 و الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD إلى ما دون مستوى 76.  وإن انخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى ما دون مستوى 1.0490، فسوف يصبح تداول هذا الزوج عند أدنى مستوياته خلال 6 أسابيع، مما يفتح الباب للانخفاض إلى أدنى مستوى خلال 15 عام.   ولا تعتبر البيانات الصادرة من منطقة اليورو شيئة للغاية كما ارتفعت عوائد السندات الألمانية للأعلى مع ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية ، ولكن يقود مشترو الدولار الأمريكي اتجاه اليورو/ دولار أمريكي.   ومع اخذ ذلك في الاعتبار، ارتفع تقييم  مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من منطقة اليورو لشهر فبراير الى 2% من 1.8% بينما ظل معدل البطالة مستقرًا عند مستوى 9.6%.  .  .

 

 انخفض الدولار الأسترالي بحدة يوم أمس، ليكون هو العملة الأسوأ أداءًا يوم أمس.  وبعد تماسكه لأسابيع/ اختراق الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD مستويات هامة للأسفل.   وعلى الرغم من أن التقارير الاقتصادية الأخيرة جيدة، إلا أن الميزان التجاري الاسترالي قد سجل قراءة أسوأ من التوقعات، وكان هذا تذكير للسوق بالضرر الذي يمكن ان تتسبب فيه قوة العملة للاقتصاد الاسترالي المعتمد على الصادرات بالدرجة الاولى..  كان الاقتصاديون يتوقعون أن يرتفع فائض الميزان التجاري إلى 3.8 مليار لوكنه انكمش بدلاً من ذلك إلى 1.3 مليار.  كانت المشكلة في الصادرات التي انخفضت إلى 3% في شهر يناير.  ظو  وتراجع الدولار النيوزلندي بحدة متعاطفًا مع الدولار الأسترالي.  ومع اختراق المتوسطات المتحركة للأسفل، يبدو أن الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD مُعرضًا لاختبار مستوى 70.  وعلى الرغم من ان العوامل الاقتصادية في نيوزلندا أسوأ من تلك الخاصة باستراليا، إلا أن الاتجاه الهبوطي في الدولار النيوزلندي  NZD بدأ في بداية الشهر بينما اخترق الدولار الاسترالي AUD مستويات هامة للأسفل يوم أمس فقط، مما يوضح الضغط على الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD).  وعلى الرغم من قوة معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الرابع، تراجع الدولار الكندي  مع انخفاض أسعار النفط وأصاب الدولار الأمريكي حالة من الضعف.  ارتفع معدل نمو الاقتصاد الكندي بنسبة 0.3% في شهر ديسمبر، مما يدفع معدل النمو السنوي للنمو إلى 2%.  وبينما كانت القراءة الشهرية متوافقة مع التوقعات، إلا أن معدل النمو الستوي والربع سنوي سجلا نتائج اعلى من التوقعات.   وتراجع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.6% بدلا من التوقعات بقراءة 2% وسجلت القراءة المعدلة ارتفاع إلى 3.8% من 3.5%.  على الرغم من ان الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD قد امتد في ارتفاعاته لليوم الرابع على التوالي، من مستوى 1.3050 إلى 1.34.

 

 ولكن يبقى الدولار الأمريكي هو القصة الاساسية في السوق حتى اليوم.   لا تزال السيطرة بين يدي المشترين ولا توجد إشارات تدل على إمكانية تراجع سيطرتهم حتى الآن.  وقد أغلقت عوائد السندات لأجل 10 سنوات عند 2.5% يوم أمس حيث ارتفعت توقعات رفع سعر الفائدة في مارس الى 90%.  وانخفضت معدلات الشكاوى من البطالة الأسبوعية إلى أدنى مستوياتها خلال 44 عام، وهي إشارة على استمرار قوة سوق العمل.  كما انخفض المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع إلى أدنى مستوياته منذ أبريل 1973.  وتعتبر صحة سوق العمل من أحد الأسباب الأساسية التي تدفع البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع سعر الفائدة ويؤكد تقرير يوم أمس على هذه النظرة الإيجابية.   وسوف تتحدث يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي اليوم بالإضافة إلى “فيشر” نائب محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي، والعضويت “إيفانز” و “باويل” المصوتين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  ونحن نعلم  موقف “باويل” لأنه قال يوم أمس أن “رفع سعر الفائدة ثلاث مرات يبدو مناسبًا هذا العام”. كما أعترف “براينارد” العضو المضوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) أن “رفع سعر الفائدة سيكون ملائمًا قريبًا.  وسوف يؤكد كل من يلنين وفيشر والآخرين المقرر أن يدلوا بتصريحات لهم اليوم على وجهة النظر هذه، وقد يكون هذا هو سيحتاج إليه الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY للارتفاع إلى مستوى 115.  وإلى جانب تصريحات البنك الاحتياطي الفيدرالي، من المقرر الاعلان اليوم عن مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية وتعني العلاقة بين هذا التقرير و تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي أننا قد نشهد رد فعل معقول من العملة.

 

   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.