اخبار اقتصادية

اليورو يحاول تجاوز مستوى 1.2550 مع تراجع عوائد السندات الاسبانية والاوروبية

بعد جلسة تداول هائية وفاترة خلال الفترة الآسيوية، ارتفع اليورو/ دولار في بداية الجلسة الاوروبية الصباحية بدعم من قوة مزدات السندات الاسبانية والايطالية والتعليقات التي صدرت عن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني بأن امريكا قد تشهد   تراجع آخر في ديونها السيادية في عام 2013. وفي إشارة إلى أن  الضغوط في سوق الديون السيادية في دول المحيط تبدأ في الانحسار، تمكن اسبانيا من إجراء مزايد أذون الخزانة لـ 3 اشهر لديها بعائد أقل من 1%، بينما بلغ عائد سندات أذون الخزانة الاسبانية لأجل 6 اشهر 2.100%، وهو عائد اقل بمقدار 180 نقطة بالمقارنة مع مزاد الشهر الماضي. وفي ايطاليا، تراجعت عوائد سندات عام 2014  الى 3.064 مقابل عائد 4.860% الذي كانت عليه الفترة السابقة.

وبينما لا تزال عوائد السندات الاسبانية والايطالية  مرتفعة نسبيا بالمقارنة مع تكاليف التمويل السلبية للدول المجاورة لها من الناحية الشمالية، الا ان الانخفاض الملحوظ في عوائد هذه السندات يعتبر سبب واضح لانبعاث نوعًا من الراحة في السوق وتخفيض متطلبات خدمة الديون للاقتصاديات المتعثرة في دول البحر المتوسط.  وتوضخ مزادات السندات ان الجهود المبذولة من المسؤولين في البنك المركزي الاوروبي للضغط على السوق تبدأ في الإتيان بثمارها، حيث بدأت الضغوط على السندات في التراجع.

كما أعلن البنك المركزي الأوروبي  اليوم أن ماريو دراجي لن يحضر قمة جاكسون هول بسبب  جدول العمل المزدحم لديه ، مما يوحي بأن البنك المركزي الأوروبي يضع اللمسات الأخيرة على برنامج واسع النطاق لشراء السندات  لضمان أن تظل عوائد السندات تحت السيطرة في المستقبل المنظور من أجل السماح لاقتصادات جنوب أوروبا للبدء في التعافي. وبالفعل، ذكر نائب وزير المالية الاسبانية اليوم انه يتوقع ان يبدأ الانتعاش الاقتصادي في اسبانيا في وقت مبكر من عام 2013.

في مكان آخر في آسيا كان هناك خبر لا يدعم الى التفاؤل حيث قامت الحكومة اليابانية بتخفض تقييمها للأوضاع الاقتصادية للبلاد للمرة الأولى في 10 اشهر. وذكر التقرير أن “الحركة نحو الانتعاش الاقتصادي ستتأثر بسبب تباطؤ الاقتصاديات في الخارج في الوقت الحالي ولكن من المتوقع أن تستمر هذه الحركة بسبب الطلب المتزايد الناتج عن إعادة الإعمار إلى حد ما.” وكان الطلب على الصادرات اليابانية قد انخفض  بشكل ملحوظ خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب التباطؤ في اقتصاد الصين ومنطقة اليورو، الأمر الذي يضر بمستقبل النمو الاقتصادي في اليابان.

كان هذا التخفيض في تقييم الاقتصاد الياباني من الحكومة اليابانية قد ارسل الدولار/ ين ياباني الى مستوى  78.50 و  78.75  في بداية التعاملات الاسيوية و ودفع ازواج الين الياباني الى الانخفاض بسبب ارتفاع معدلات كره المخاطر في . كما تأثرت معدلات الثقة أيضا بانخفاض مبيعات المنازل الجديدة الأسترالية بنسبة 5.6% مما سلط الضوء على الصعوبات التي يواجهها قطاع الإسكان الذي كان محرك رئيسي للنمو على مدى السنوات العديدة الماضية.

في أمريكا الشمالية اليوم يشتمل التقوين الاقتصادي على تقرير  ثقة المستهلك الامريكي من كونفرنس بورد فقط والذي من المتوقع ان يسجل قراءة 65.8  وهي نفس القراءة التي كان عليها الشهر الاسبق. ومن المرجح أن يكون  التداول هادئا وأن يكون العديد من المشاركينفي إجازة، ولكن إن جاءت لهجة أكثر إيجابية من أوروبا قد تكون داعمة لمعدلات الرغبة في المخاطرة مما قد يدفع زوج العملة اليورو/ دولار EUR / USD من خلال مستوى 1.2600 الذي يمثل مقاومة قوية عملت بشكل صامد الأسبوع الماضي. ويمكن أن يؤدي هذا إلى اختراق  1.2600 الى إطلاق شرارة عمليات البيع على المكشوف، حيث  ستصبح معدلات الثقة أكبر فيما يتعلق بإمكانية بقاء اليورو في منطقة اليورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى