اخبار اقتصادية

اليورو/ دولار أمريكي EURUSD: هل حان وقت عودة نغمة التسهيل النقدي من دراجي مرة اخرى؟

اليورو/ دولار أمريكي EURUSD: هل حان وقت عودة نغمة التسهيل النقدي من دراجي مرة اخرى؟

من المقرر الان الاعلان عن قرار سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي (ECB) في فترة الظهيرة، وهناك بعض الاشارات التي تدل على  شراء اليورو/ دولار أمريكي في الصباح الباكر اليوم مع ارتفاع هذا الزوج الى اعلى مستوى له عند 1.2673.‎ وعلى الرغم من اننا لا نتوقع اي إجراء من البنك المركزي الأوروبي (ECB) اليوم فلن يكون من المفاجئ ان يشجع قرار اليوم على ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي ، إلا أن الأداء الاقتصادي الضعيف المستمر في منطقة اليورو سوف يجعل اي حركة تجاه مستوى 1.27 محدودة.

 في شهر اغسسطس، كان هناك تعليقين من ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB): الأول هو  ضعف سعر الصرف وتأثيره على الأوضاع الاقتصاجي أفضل كثيرا مما كانت عليه في السابق، والثاني هو ان التعافي الاقتصادي  في منطقة اليورو لا يزال ضعيفا وهشا.  ومنذ ذلك الحين ساءت معدلات الثقة  بشكل كبير.  وقد تلاشى التفاؤل الذي كان محاط باحتمالية عودة البيانات الاقتصادية الألمانية الى الاستقرار في سبتمبر بعد انخفاض مؤشر IFO الألماني ومؤشر   ZEW الألماني والانكماش غير المتوقع في القطاع الصناعي الألماني.  بالإضافة إلى هذا،  عادت المخاوف بشأن انكماش معدل النمو الاقتصادي.

 وكانت تصريحات دراجي في اغسطس قد أثبتت انها صحيحة مع انخفاض اليورو/ دولار أمريكي من اعلى مستوى له عند 1.33 الى 1.2570.‎ ويعتبر المزيد من الانخفاض في اليورو في اكتوبر أمر محتمل للغاية ونتوقع ان يكرر دراجل قوله عن مدى هشاشة التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو في حديثه اليوم الخميس.  وعندما انخفض اليورو/ دولار من مستوى 1.40 في مايو، كان هناك بعض التفاؤل بأن هذا قد يؤدي الى تحسن الاداء الاقتصادي.  والحقيقة اننا لم نرى هذه العلاقة الى الآن وإن لاحظنا  مدى استفادة البيانات الاقتصادية من ضعف اليورو/ دولار فإن هذا قد يستغرق عدة اشهر.  وحتى ذلك الحين، سو تستمر ضعف مؤشرات مديري المشتريات و مؤشر أسعار المستهلك (CPI) في تشجيع المستثمرين على تقييم المزيد من التحفيز الاقتصادي من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

 ولا زلنا على قناعة بأن تقديم التسهيل الكمي هو الإجابة على مؤيدي البنك المركزي الاوروبي و ولا بد ان نتذكر أن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يتطلب ثلاث دورات مختلفة من التسهيل الكمي قبل ان تتحسن البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة الامريكية بشكل ملحوظ. بالاضافة الى ذلك، لا يزال البنك الياباني تحت الضغط المستمر لزيادة التسهيل الكمي وعلى الرغم من ان التضخم في الياباني يرتفعف ي الاشهر الاخيرة إلا أن تحسن مستويات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) كانت بقيادة ضريبة المبيعات لشهر أبريل والذي شجع على ارتفاع نفقات المستهلك. في الوقت الحالي يبدو أن طريقة البنك المركزي الاوروبي في تنشيط الاقتصاد هي تشجيع البنوك على الاقتراض ورفع مستويات الاقراض الى المستهلكين.   وبالتالي إن لم يقم البنك المركزي الأوروبي (ECB) بقطع سعر الفائدة على نحو غير متوقع اليوم الخميس، فنتوقع قطع اسعار الفائدة الى الصفر او أن تكون اسعار الفائدة سلبية على العوائد بشكل اكبر.

 على الرغم من ان البنك المركزي الأوروبي (ECB) لم يقدم التسهيل الكمي في اي وقت قريب، نرى ان  بائعي اليورو/ دولار أمريكي لديهم مجال إضافي للتوجه الى الاتجاه الهبوطي.  والحقيقة ان غالبية البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية تتفوق في أداءها عن التوقعات وأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يُنهي التسهيل الكمي خلال اسابيع قليلة وبالتالي تعتبر هذه اشارات على ان البنك الاحتياطي الفيدرالي يتوجه الى تطبيع السياسة النقدية.  وطالما ان تحين البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية مستمر فإن التوقعات تتزايد بأن يغير البنك الاحتياطي الفيدرالي موقفه الى رفع سعر الفائدة في وقت اقرب.  في الوقت ذاته  من غير المحتمل ان تتحسن معدلات الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو ونتوقع ان يكون تداول  اليورو/ دولار أمريكي EURUSD عند 1.23 وقت إنهاء البنك الاحتياطي الفيدرالي لبرنامج التسهيل الكمي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.