اخبار اقتصادية

الين الياباني يظل ضعيفًا على الرغم من قوة معدلات الرغبة في المخاطرة

الين الياباني يظل ضعيفً ا على الرغم من قوة معدلات الرغبة في المخاطرة

 

كان الين الياباني يحاول التعافي جلسة التداول الآسيوية اليوم ولكنه ظل هو العملة الاكثر ضعفًا خلال الأسبوع. وكانت معدلات الرغبة في المخاطرة قوية، حيث لم يعبأ المستثمرون بتهديدات الحرب التجارية. وارتفع مؤشر داو الصناعي بمقدار 346.41 نقطة أو بنسبة 1.40% ليصل إلى مستوى 25,146.39. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بور 500 بمقدار 023.55 نقطة أو بنسبة 0.86% ليصل إلى مستوى 2772.35. وارتفع مؤشر ناسداك بمقدار 51.38 نقطة أو بنسبة 0.67% ليصل إلى مستوى 7689.24. وكان هذا أيضًا إغلاق قياسي في مؤشر ناسداك. وكان مؤشر نيكي الياباني قد ارتفع بنسبة 0.84% بينما ارتفع مؤشر هانج سينج HSI بنسبة 0.55%.

وأغقلت عوائد السندات لأجل 10 سنوات على ارتفاع قدره 0.056 لتصل إلى 2.975 كما أنها في الطريق إلى مستوى 3.000 مرة اخرى. ولكن تخلف الدولار الامريكي (USD) واستمر في التداول كثاني أضعف عملة في الأسبوع، حيث كان أفضل قليلاً من الين الياباني (JPY) . ولا يزال اليورو هو العملة الأكثر قوة، حيث يستعد البنك المركزي الأوروبي (ECB) لإنهاء برنامج التسهيل الكمي في اجتماع الأسبوع القادم. وتتبعه الدولار الاسترالي كثاني أقوى عملة خلال هذا الأسبوع.

 

ولا توجد الكثير من البيانات الاقتصادية اليوم ومن المتوقع أن يستمر التداول في السوق اعتمادًا على نفس الأفكار.  ومن الجدير بالذكر أن مؤتمر المجموعة السبعة G7  سيكون قريبًا في كندا حيث منا لمقرر انعقاده يومي الثامن والتاسع من شهر يونيو.

ماكرون الفرنسي وتراودو الكندي يتفقان على قوة التعددية

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو عن موقفهما الموحد بشأن الميل بقوة إلى “التعددية القوية” بعد اجتماع لهما في أوتاوا أمس ،  وذلك قبل قمة مجموعة السبع.  وفي بيان مشترك ، تعهدا بـ “دعم التعددية القوية والمسؤولة والشفافة لمواجهة التحديات العالمية”.

أشاد ماكرون بالاجتماع ووصفه بأنه “فرصة للحديث عن العلاقات بين كندا وفرنسا التي تسير بشكل جيد للغاية ، وفرصة أيضا لتسليط الضوء على التحديات التي سنواجهها حول طاولة مجموعة السبع ، والتأكد من توافقنا معها”.

من المقرر أن يكون اجتماع مجموعة السبعة بمثابة مواجهة بين مجموعة ال 6 مقابل الولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بمجموعة من القضايا ، وعلى وجه الخصوص ، التعرفات الجمركية على الصلب والألمنيوم في الولايات المتحدة الأمريكية على أقرب حلفائها.  وقال ترودو إنه ستكون هناك “مناقشات صريحة وأحيانًا صعبة حول طاولة مجموعة السبع ، خاصة مع الرئيس الأمريكي حول التعريفات الجمركية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.