اخبار اقتصادية

الولايات المتحدة الامريكية تقترب من تحفيز مالي جديد .. الأسهم تتجاهل وعوائد السندات ترتفع

الولايات المتحدة الامريكية تقترب من تحفيز مالي

الولايات المتحدة الامريكية تقترب من تحفيز مالي جديد .. الأسهم تتجاهل وعوائد السندات ترتفع

الولايات المتحدة الامريكية تقترب من تحفيز مالي بعد مكالمة هاتفية استمرت لمدة 48 دقيقة

 يبدو وأن كل من ” ستيفن منوشين” وزير الخزانة الأمريكية و” نانسي بيلوسي ” رئيسة مجلس النواب قد اقتربا من التوصل إلى اتفاق بشأن تحفيز مالي جديد.

ومع ذلك ، لا يبدو ان هناك أي وقت كافي لتمرير أي إتفاق قبل الانتخابات.

وقال ” درو هاميل” المتحدث باسم بيلوسي  أن المفاوضين اقتربوا من إمكانية وضع قلم على ورقة لكتابة التشريعات وأصبحوا  “أفضل استعدادًا للتوصل إلى حل وسط بشأن العديد من الأولويات”.

وأضاف هاميل: “لا يزال يتم تقليص كمية الخلافات بشأن الأولويات الصحية ، بما في ذلك اللغة التي تقدم  اختبارًا إستراتيجيًا وطنيًا وخطة تتبع العقود”.

“ولكن لابد من القيام بالمزيد من الجهد  لضمان أن المدارس هي أكثر الأماكن أمانًا في أمريكا لتعلم الأطفال”.

تباطأت حركة تداول الأسهم الأمريكية خلال  جلسة الداول الماضية  مع إغلاق مؤشر داو جونز  على انخفاض بنسبة -0.35٪.

لوا يزال خطر التراجع الحاد  منخفضًا في الوقت الحالي،  وقد تكون هناك محاولة أخرى لاختراق  منطقة المقاومة الرئيسية 29199.35 / 29568.57.

 إلا أن الاختراق المستمر للمتوسط ​​المتحرك الأسي لـ 55 يومًا  قد يؤدي إلى الامتداد في النموذج السعري من 29199.35 مع  تكوّن ضلع سعري آخر يعود إلى مستوى الدعم 26537.01

من ناحية أخرى ، سجلت عوائد السندات لأجل 10 سنوات ارتفاعًا قويًا وأغلقت على ارتفاع بمقدار  0.019 لتصل إلى 0.816.

وعمل المتوسط ​​المتحرك الأسي لـ 55 يوم كدعم قوي مرة أخرى ، مما  يعزز الاتجاه الصعودي على المدى القريب.

من المحتمل أن نشهد  امتداد الارتفاع  من 0.504  بحيث يمتد أكثر نحو مستوى المقاومة الهيكلية 0.957.

ومع ذلك ،  من غير المتوقع حدوث اختراق  حاسم في أي وقت قريب ، ليس حتى  تزول جميع مخاطر الجائحة ، أو حدوث شيء خطير.

العضو الفيدرالي بولارد: لدينا ما يكفي من الحوافز المالية من حيث الموارد الإجمالية

قال ” جيمس بولارد ” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس أن سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي “جيدة جدًا حتى الآن”.

ولا تعتبر أسعار الفائدة  السلبية خيارًا جيدًا للولايات المتحدة  الامريكية، حتى أنه شكك في تأثيرها في الأماكن التي تم استخدامها فيها.  

وقال أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيحتاج بدلاً من ذلك إلى التفكير في طريقة التعامل مع التيسير الكمي للمضي قدمًا.

كما يشعر بولارد بالارتياح تجاه القدر الحالي من الحوافز المالية ، “فمن حيث إجمالي الموارد ، يبدو أنه ينبغي أن يكون لدينا ما يكفي” لدعم النمو الاقتصادي حتى الربع الأول.  

و لا يتوقع بولارد  ارتفاع معدل الوفيات بفيروس كورونا ، والذي خفضته الولايات المتحدة  الأمريكية إلى مستوى الإصابات العرضية.

وتوقع أن يتعامل رجال الأعمال  مع الوضع القائم وتعمل بأمان لكي تنجح اقتصاديًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.