اخبار اقتصادية

النشرة الاسبوعية للتداول في سوق العملات الأجنبية

منعت عمليات جني الأرباح في نهاية الأسبوع الدولار الأمريكي من الامتداد في ارتفاعاته يوم الجمعة على الرغم من أن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة الأمريكية  في الربع الأول قد سجل قراءة أقوى من التوقعات وعلى الرغم من أن القراءة المعدلة لمؤشر ثقة المستهلك من جامعة متشجان قد جاءت بقراءة صعودية. ومع أخذ ذلك في الاعتبار ، فإن النمو المطرد وتوقعات التضخم المتزايدة قد تعزز من ارتفاعات الدولار الأسبوع المقبل ، حيث يقتنع المستثمرين بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يستخدم اجتماع شهر مايو لإعداد السوق لرفع سعر الفائدة في يونيو.  وقد كانت كل التصريحات من مشرعي السياسة النقدية هذا الشهر  لصالح تضييق السياسة النقدية بشكل أكبر.  وعلى المتداولين توقع أن يستمر الدولار الامريكي في قيادةا لتدفقات المالية خلال هذا الاسبوع.   من المقرر انعقاد اجتماع للاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء والاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة.  بعد أن قرر رفع سعر الفائدة في اجتماعه الأخير ، ليس لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي أي خطط للمتابعة في مايو ، إلا أن العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي تظهر فرصة بنسبة 93٪ لصالح رفع سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة في الشهر التالي عندما يتم تحديث التوقعات الاقتصادية ويعقد جيروم باول مؤتمراً صحفياً .  كشف مشرعو السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية عن رغبتهم في رفع أسعار الفائدة 3 مرات على الأقل هذا العام ، كما أن تحسينات البيانات الاقتصاديةة منذ اجتماع السياسة الأخير يمنحهم الثقة لاتخاذ إجراءات خاصة بالسياسة النقدية في الصيف.  ويفضل اعضاء البنوك المركزية دائمًا تقليل التقلبات السعرية في اليوم الذي يتم فيه تغيير السياسة النقدية ، لذلك إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي جادًا بشأن رفع سعر الفائدة في يونيو ، فإنهم سوف يشيرون إلى نيتهم ​​في اجتماع يوم الأربعاء ، الأمر الذي من شأنه أن يرفع الدولار أكثر.

ولكن إذا لم يلتزموا برفع أسعار الفائدة وعبروا بدلاً من ذلك عن مخاوفهم بشأن ارتفاع العوائد وتأثيرها على أوضاع السوق المالية ، فسوف ينخفض ​​الدولار بسرعة وبقوة حيث سيتجه المستثمرون بقوة إلى  تعديل صفقاتهم وفقًا لتوقعاتهم بتضييق السياسة النقدية أكثر.  أما الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY والذي قد يتراجع إلى مستوى 110 قبل قرار سعر الفائدة، فيمكن أن ينخفض أكثر إلى مستوى 108.  وبما أنه لا يوجد مؤتمر صحفي ،  يجب أن يكون بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) إيجابيًا بشكل لا لبس فيه، حتى يتمكن الدولار من التمسك بارتفاعاته والامتداد فيها. في الوقت نفسه ، لا نتوقع رد فعل كبير تجاه تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي هذا الشهر لأنه سيصدر بعد بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) وسيستخدم فقط لتأكيد أو تحدي الإرشاد المستقبلي المطروح من البنك المركزي.  يجب أن يراقب المستثمرون أيضًا عوائد السندات الأمريكية  حيث سيحددون ما إذا سيمتد الدولار في ارتفاعاته قبيل اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي.

لم يتمكن اليورو ببساطة من التغلب على قوة الدولار في الأسبوع الماضي.  وأغلقت العملة الموحدة التداول عند أدنى مستوى لها خلال أربعة أشهر يوم الجمعة على الرغم من مؤشرات الثقة القوية في منطقة اليورو ، وبيانات العمالة الألمانية الجيدة والتعليقات المتفائلة من رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي.  وتتمثل مشكلة اليورو في أنه من المتوقع أن يتتبع البنك المركزي الأوروبي ما سيقوم به البنك الاحتياطي الفيدرالي ، وبالتالي إذا كان البنك المركزي في الولايات المتحدة الأمريكية يميل الى تضييق السياسة النقدية ، فقد يخترق اليورو / دولار مستوى 1.20.  في حين أن اليورو سوف يستمد إشارات تداوله من معدلات شهية السوق للدولار الأمريكي ، سيكون المستثمرون حريصون على معرفة ما إذا كانت تقارير التضخم والناتج المحلي الإجمالي تظهر التحسن الذي يتحدث عنه دراجي.

 

 انخفض الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوى خلال شهر واحد مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة بعد صدور تقرير الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول. وقد جاء هذا التقرير بما يدل على أن توسع اقتصاد المملكة المتحدة بنسبة 0.1 ٪ فقط في الربع الأول مما تسبب في تباطؤ النمو على أساس سنوي إلى 1.2 ٪ ، وهو أدنى مستوى يسجله خلال 5 سنوات.  يؤكد هذا التقرير على صحة قلق كارني محافظ البنك البريطاني من أن السوق يتقدم على نفسه مع توقعاته برفع سعر الفائدة في مايو.  فمنذ حديثه قبل أكثر من أسبوع ، تراجعت احتمالات تضييق السياسة النقدية في مايو من 90٪ إلى 24٪.  في الأسبوع القادم ، سوف يراقب المستثمرون تقارير مؤشر مديري المشتريات لمعرفة ما إذا كانت هناك أي تحسينات في الاقتصاد يمكها إثبات صحة الأصوات المعارضة التي فضلت رفع سعر الفائدة في اجتماع البنك البريطاني في المرة الأخيرة.  إذا استمرت مؤشرات مديري المشتريات في الضعف ، فسوف ينخفض ​​الجنيه الإسترليني أكثر من ذلك ، ولكن إذا عاد نشاط القطاع الصناعي أو الخدمات إلى معدلات جيدة ، فسوف يرتد الجنيه الاسترليني حيث سيتم تعديل توقعات رفع سعر الفائدة مرة أخرى.

 بعد عمليات البيع بشكل حاد في الأسبوع الماضي ، انتعشت  عملات السلع الثلاثة يوم الجمعة وتصدر الدولار الأسترالي هذه الارتفاعات. تجاهل الدولار الأسترالي ضعف مؤشر أسعار المنتجين ، والذي لم يكن مفاجئًا بعد تقرير مؤشر أسعار المستهلك الذي صدر يوم الاثنين.  واستقر الدولار النيوزيلندي على الرغم من العجز التجاري غير المتوقع الناجم عن الارتفاع الحاد  في الواردات والانخفاض الكبير المفاجئ في ثقة المستهلك.  يمتلك البنك الاحتياطي الأسترالي أيضًا إعلانًا للسياسة النقدية وعلى النقيض من البنك الاحتياطي الفيدرالي ، فإن أحدث تقارير التضخم تعطي سبب للبنك الاحتياطي الاسترالي للاستمرار على تشاؤمه.  لا يوجد اجتماع في البنك الاحتياطي النيوزيلندي ولكن اخذت البيانات منعطفاً نحو الأسوأ منذ الاجتماع الأخير للسياسة مع انخفاض التضخم إلى الحد السفلي من النطاق المستهدف من البنك الاحتياطي النيوزيلندي، لذا من المتوقع أن يظل الاتجاه الهبوطي لكلا العملتين متماسكًا.

 في المقابل ، قد يواجه الدولار الكندي مزيدًا من الارتفاعات في الأسبوع المقبل.  وعلى الرغم من أن الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD سجل أعلى مستوى له عند 1.29  الأسبوع الماضي ، إلا أنه رفض ذلك المستوى مع احتمالية التوصل إلى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) والتعليقات الأقل حماسية من البنك المركزي الكندي.  في اجتماعه الأخير للسياسة النقدية، أكد محافظ البنك المركزي الكندي بولوز ونائب المحافظ ويلكنز على انحيازهم للسياسة النقدية الميسرةولكن يبدو أن نبرتهما قد تغيرت في الأسبوع الماضي. وفي حديثه أمام اللجنة الماليى، قال بولوز أن التضخم يقع عند المستوى المستهدف له. ونظرًا إلى ان اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) باتت وشيكة، نتوقع أن يتفوق أداء الدولار الكندي خلال هذا الاسبوع طالما ان تقارير الناتج المحلي الإجمالي و الميزان التجاري و مؤشر مديري المشتريات (PMI) لم تأتي بنتائج مخيبة للآمال بدرجة كبيرة. وسوف يتأثر الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD برد فعل الدولار الأمريكي USD تجاه بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) و تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي ولكن قد يتفوق أداء الدولار الامريكي على اليورو EUR و الدولار الاسترالي AUD و الدولار النيوزلندي NZD وربما الين الياباني JPY أيضًا إذا جاءت هذه الأخبار لصالح الدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *