اخبار اقتصادية

الناتج المحلي الإجمالي يسجل قراءة دون التوقعات ليضغط على الباوند البريطاني

 سجل الناتج المحلي الإجمالي البريطاني قراءة اقل من التوقعات مما دفع الباوند البريطاني الى اختبار مستوى 1.6800 وسط جلسة تداول هادئة للغاية في سوق العملات حيث اغلق السوق الياباني في اجازة.

في بريطانيا سجل الناتج المحلي الإجمالي للربع الاول من هذا العام نسبة 0.8% مقابل التوقعات بقراءة 0.9%، مرتفعا بنسبة 3.1% كمعدل سنوي مقابل التوقعات بقراءة 3.2%.  كان اغلب الارتفاع في قطاع الخدمات مع ارتفاع معدل نمو إنتاج الفنادق بنسبة 1.5%.   إلا أن معدل النمو في قطاعات الزراعة والتعدين والإلكترونيات قد تقلص بسبب سوء الاحوال الجوية خلال هذه الفترة.

وبشكل عام، توسع الاقتصاد البريطاني بنسبة 3.1% كمعدل سنوي وهو افضل معدل نمو بين مجموعة الدول السبعة.  ولكن كان السوق يتطلع الى قراءة أفضل وبالتالي اقبل على بيع الباوند البريطاني بحدة في اعقاب هذا التقرير مختبرا طلبات الشراء عند 1.6800 قبل ان يجد بعض الدعم.  وكانت هذه الاخبار التي جاء فيها الناتج المحلي الإجمالي بقراءة اقل من التوقعات قد رفعت بعض الضغط عن البنك البريطاني ليقوم برفع اسعار الفائدة في وقت قريب، حيث لم يظهر من الاقتصاد البريطاني اي اشارات تدل على ان نموه مبالغ فيه.

وفشل الباوند البريطاني في تجاوز مستوى 1.6850 اربع مرات هذا العام، ولكن لا تزال معدلات الطلب جيدة على هذا الزوج وقد يقوم بمحاولات اخرى لتجاوز هذا المستوى خلال الايام القليلة القادمة. وأخيرا سيكون البنك البريطاني مضطرا الى رفع أسعار الفائدة ومن المحتمل ان يكون اول بنك مركزي بين المجوعة السبعة الذي يقوم بهذا منذ أزمة الائتمان عام 2008 مما سيساعد الباوند البريطاني على الارتفاع باتجاه مستوى 1.7000 مع مرور العام.

وفي اوروبا، كانت البيانات قليلة للغاية وذات نتائج متضاربة.  فقد سجل العرض النقدي في منطقة اليورو ارتفاع بنسبة 1.1% مقابل التوقعات بقراءة 1.4% مما يؤكد على ان هذه المنطقة تستمر في مواجهة مخاطر ركودية ولكن أظهر مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الألماني تحسن معتدل حيث ارتفع الى 1.7%.  وتستمر البيانات الألمانية في الدلالة على ان ضغوط الاسعار التضخمية لا تزال منخفضة ولكنها قد ترتد للاعلى.

انخفض اليورو بسبب انخفاض نتيجة العرض النقدي ولكنه ارتفع للاعلى لأن الاسواق مستمرة في الاعتقاد بأن تهديد الركود في المنطقة ليس بالقدر الكافي لدفع البنك المركزي الأوروبي (ECB) الى اتخاذ أي إجراء يتعلق بالسياسة النقدية.

وعلى الرغم  غياب البيانات الاقتصادية الامريكية فيما عدا مؤشر ثقة المستهلك في الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش، إلا أن هذا هو اليوم الأخير الذي تغيب فيه البيانات الامريكية الهامة هذا الاسبوع.  وبداية من الغد، سوف تحصل الاسواق على مجموعة من البيانات الهامة بما فيها اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) و تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP .  ويعمل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بشكل جيد قبل الاعلان عن هذه البيانات بسبب التوقعات بقوة البيانات الامريكية وما قد يؤول إليه هذا من تجاوز مستوى 102.50 وقد يرتفع هذا الزوج باتجاه مستوى 103.00 إن جاءت نتائج البيانات هذا الأسبوع بنتائج  جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.