اخبار اقتصادية

الناتج المحلي الإجمالي الاسترالي يفوق التوقعات

كان نغمة تداول الأسهم الآسيوية قوية اليوم بعدما سجلته من انخفاض يوم أمس ترقبًا لاجتماع قاعدة الاتحاد الأوروبي في التاسع من الشهر الجاري. وتأمل الأسواق المالية مرة أخرى بأن تزيد اموال المساعدة من الاتحاد الأوروبي وأن يتم التوصل إلى حل قوي لمنطقة اليورو. وكان البرلمان اليوناني قد صوّت لصالح الموازنة المالية لعام 2012 بأغلبية ساحقة. وبموجب الموازنة المالية الجديدة في اليونان، سوف يتراجع العجز إلى 5.4% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي بعد أن كان بنسبة 9% من الناتج المحلي الإجمالي في 2011. وقال باحث صيني أنه لا بد من فرض شروط أكثر صرامة لشراء السندات الأوروبية، حيث تسبب امتداد فترة أزمة الديون الأوروبي في تراجع ثقة الصين في أوروبا. كما طالب البنك المركزي الأوروبي أن يكون هو الملاذ الأخير.

 

 

من ناحية أخرى، حصل الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي على دعم بعد قوة نتيجة الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من العام، حيث ارتفع هذا الزوج بمقدار 30 نقطة فورًا بعد الإعلان عن هذه الاخبار الاقتصادية، ليختبر مستوى 1.0270 في الأعلى.

 

 

وقد سجل احتياطي الصرف الأجنبي في الاقتصاد الياباني قراءة 1.30 تريليون دولار خلال شهر نوفمبر، مرتفعًا من 1.2 تريليون دولار أمريكي الذي  كان عليه الشهر الأسبق. ويعتبر هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي يزداد فيه احتياطي الصرف الأجنبي بأسرع معدل خلال شهر واحد. إلا أن هذه الأخبار لم تكن مؤثرة بشكل كبير على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY، وظل هذا الزوج يتحرك داخل نطاق تداول صغير خلال جلسة التداول في سوق الفوركس.

 

 

وقد قالت كوريا الشمالية أنها سوف تقطع سعر الفائدة لمشتري المنازل للمرة الأولى ، وسوف تخفض الضرائب على مالكي أكثر من منزل واحد. وتعني هذه الخطة أنه سيتم تخفيض معدل الضرائب عند أي ارتفاعات في مبيعات المنازل لهؤلاء الذين يمتلكون منزلين أو أكثر.

 

تعليقات من مسؤولين اقتصاديين في الصين

وفي وقت لاحق هذا الأسبوع سوف يتم الإعلان عن بيانات الميزان لتجاري الصيني. وقبل هذا البيان تأتي الكثير من التعليقات من باحثين في الصين بالإضافة إلى أن وزارة التجارة الصينية تحذر من التباطؤ. فقد قال مسئول في وزارة التجارة الصينية أن الصين لا تسعى عمدًا إلى تحقيق فائض في الميزان التجاري، وأن الصين ترغب في زيادة التجارة لتحقيق علاقة أكثر توازنًا وأكثر قدرة على الاستمرارية مع شركاء التجارة معها. وقال نائب ممثل التجارة الدولية في الصين أن الانخفاض الأخير في اليوان يعتبر أمر جيد، حيث انه يدل على أن الصين لا تتلاعب بالعملة. وقال “وانج” من وزارة التجارة في الصين أن تباطؤ معدل نمو الصادرات يعكس تراجع الطلب وارتفاع اليوان. وأضاف أن المعدل السنوي للصادرات قد تباطأ في نوفمبر عن ما كان عليه في أكتوبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *