اخبار اقتصادية

المستثمرون يشترون الدولار الامريكي عند اي تراجعات سعرية

المستثمرون يشترون الدولار الامريكي عند اي تراجعات سعرية

 

 خلال جلسة التداول الأوروبية، استمر المستثمرون في شراء الجولار التراجعات عندج اي تراجعات سعرية له يوم امس ونما هذا الطلب مع صدور البيانات الاقتصادية الامريكية الايجابية.   فقد ارتفعت طلبيات السلع المعمرة بنسبة 22% وسجل مؤشر ثقة المستهلك اعلى مستوياته خلال 6 اعوام وتوسع النشاط الصناعي في منطقة ريتشموند  باسرع معدل له خلال ما يزيد عن 3 اعوام.   وعلى الرغم من انه كان هناك بعض الضعف في هذه البيانات (حيث انخفضت السلع المعمرة باستثناء المواصلات وانخفضت اسعار المنازل وفقا لمؤشر ستاندر آند بور/ كايس شيلير)، إلا أن المستثمرين قد تجاهلوا تماما هذا وركزوا فقط على الايجابيات.   والحقيقة ان تراجع نسبة المخاوف لم يكن أمر مفاجئ لأنه في بداية هذا الاسبوع كان التجار يشترون الدولار الامريكي والاصول الامريكية عندما صدرت البيانات الاقتصادية بنتائج ضعيفة.    وتشير الحركات السعرية التي ادت الى اختراقات قوية في الاسهم بالاضافة الى استقرار سندات الخزانة الى انه توجد شهية كبيرة لامتلاك الاصول الأمريكية.   وبينما سنقوم بالتركيز بقدر كبير على ارتفاعاتا لدولار، إلا أن الأمر الأكثر أهمية الذي حدث يوم امس هو ارتفاع مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ناسداك الى اعلى مستويات على الاطلاق.   ومن الواضح ان الامر لا يتعلق بعوائد السنداتف ي الوقت الحالي لأن  عوائد سندات الـ 10 سنوات ظلت مستقرة خلال الاربع ايام الما ية.  وبدلا من هذا فإن جاذبية الاصول الأمريكية تتدفق من المشاكل الموجودة بالخارج مثل استمرار التوترات بين روسيا وأوكرانيا وضعف بياناتا لميزان التجاري النيوزلندي.   وفي نهاية اليوم فإن اتجاه الاقتصاد الامريكي والسياسة النقدية الامريكية يعتبران ايجابيان بالنسبة للدولار الامريكي حيث تتسع الفجوات حوال العالم وبالتالي تصبح الاصول الامريكية اكثر جاذبية.   وبالتالي فإنه من المتوقع استمرار الاتجاه الذي يميل الى شراء الدولار الأمريكي عند التراجعات السعرية.  وإن استمر البنك الاحتياطي الفيدرالي على خطواته  وحافظ على السياسة النقدية الخاصة به متكيفة فسوف يقدم هذا بيئة مثالية لتعافي الدولار الامريكي بشكل قوي.  لا توجد بيانات اقتصادية أمريكية هامة اليوم ولكن سوف يتم الاعلان في وقت لاحق من هذا الاسبوع عن الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث و الدخل الشخصي و معدل الإنفاق الشخصي و مؤشر مديري المشتريات (PMI) من شيكاغو.

 

تزايد التوترات الجيوسياسية تستمر في الضغط على اليورو

 

بينما أنهى اليورو تداوله يوم امس بدون تغيير مقابل الدولار الأمريكي، من الواضح ان هذه العملة تحت الضغط.   لم يكن هناك بيانات اقتصادية اوروبية خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية ولكن توايد التوترات الجيوسياسية يجعل من الصعب على المستثمرين ايجاد سبب لشراء اليورو.   وقد عبرت القوات الروسية الحدود الأوكرانية في الليلة الماضية وبينما قالت مصادر ان هذا كان “خطأ” إلا ان أوكرانيا رتبت لاحتجاز بعض الجنود وفي الوقت الحالي لا يزال أمامنا وقت لنرى رد الفعل الروسي.  وقد انعقد اجتماع بين الرئيس الاوكراني بوروشينكو و الرئيس الروسي بوتن يوم امس ولكن لم يكن هناك اي تقدم.   وقد كنا قد شهدنا بالفعل قبل ذلك مدى الضرر الذي قد يسببه الصراع الروسي الاوركاني على اقتصاد منطقة اليورو وإن استمرت التوترات في التصاعد فسوف يزيد هذا من الضغط في منطقة اليورو ويجعل من الصعب تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB). هناك الكثير من الاحاديث عن التسهيل الكمي ولا يزال هذا خيار مطروح امام البنك المركزي عندما يجتمع الاسبوع القادم، ولكن من المهم ان ندرك أنهم يرغبون في رؤية استجابة الاقتصاد لاجراءات التحفيز الاقتصادي التي بدأوها في يونيو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.