اخبار اقتصادية

المزيد من الخسائر في أسعار النفط الخام وانخفاض أسعار الذهب

 

 استمر الزخم الهبوطي في اسواق النفط لليوم الثاني على التوالي بعد ارتفاع مخزونات النفط الأمريكي الخام بما يزيد عن التوقعات للاسبوع الثاني على التوالي.  وقد انخفض كلا من خام غرب تكساس الوسيط (WTI) و خام برنت الى ادنى المستويات الاسبوعية بعد هذا الاعلان، مع انخفاض الاول الى 48.08$ و خام برنت الى$55.14. وقد فقدت هذه السلع ما يقارب 4$ خلال يومي التداول الماضيين مع امتداد هذه الانخفاضات بعد أن حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن مخزونات النفط العالمية قد تستمر في الارتفاع، وذلك قبل اي قطع محتمل في إنتاج النفط.

 وقد ذكّرت وكالة الطاقة الدولية التجار أن معادلة العرض والطلب لا تزال موجودة، قد اكدت بيانات يوم أمس على هذا.  ولم ترتفع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الامريكية، وإنما سوف يؤدي التفاؤل بسبب تراجع اسعار النفط الى دعم معدلات الطلب العالمية ، والتي كانت قد تضررت بعد أن أشارت وكالة موديز للتصنيف الائتماني إلى أن هذا لن يتحقق خلال عامين.  وبينما لم يكن الارتفاع المفاجئ في اسعار النفط غير متوقع، فإن هذا كان معتمج على عمليات جني الارباح والتفاؤل الافتراضي أبن الانخفاض المفاجئ في منصات النفط في الولايات المتحدة قد يعني أن منتجي النفط قد يعملون على تخفيض معدلات العرض المفرطة.

 على الرغم من ذلك، لا بد من ملاحظة معدلات الانتاج المنخفضة وإلا فسوف يجد المشترون أنفسهم في خطر تراجع الارتفاعات.  وقد يكتشب المشترون الشجاعة من فكرة ان  الارتفاع للاعلى قد أثبت صحة أنه يوجد تجار مهتمين بشرا هذه السلعة ومستعدين لدفعها للارتفاع أكثر مع أول قرار بقطع معدلات انتاج النفط.  وعلى التجار ملاحظة إذا ما سيتم تقليل معدلات الانتاج وسوف يكون هذا العامل الأساسي في تحديد كيفية ارتفاع الاسعار المحتمل.

ولا تقتصر مشاكل السلع على أسواق النفط فقط، وإنما انخفضت اسعار الذهب أيضًا الى ادنى مستوى شهري الى 1221$.   وكانت الخسائر في اسواق الذهب مرتبطة بقوة الدولار الامريكي، مع استمرار دعم الدولار الامريكي بعد قوة نتيجة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي الاسبوع الماضي والذي أكد على التفاؤل بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يرفع أسعار الفائدة الأمريكية خلال هذا العام.  وفيما يتعلق بتوقيت هذا الرفع، فمن المتوقع ان يتم رفع سعر الفائدة بعد منتصف العام وليس قبل هذا.  وقد شهدت معدلات الطلب على الدولار الأمريكي ارتفاع  مما دفع سعر الدولار الأمريكي USD مقابل جميع العلات الأخرى يوم أمس، وكانت زيادة قوة الدولار الأمريكي USD هي العامل الاساسي وراء ارتفاع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY الى أعلى مستوياته خلال شهر كامل عند 120.436.‎

 

 

 يوضح تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي السويدي أن منطقة اليورو لن تكون هي الاقتصاد الوحيد الذي يواجه معركة الانكماش.   وقد يتطلع البعض الى امتداد تسهيل السياسة النقدية بسبب مخاوف الانكماش ولكن يحافظ هذا أيضا على الكورونا السويدية عند مستوى ضعيف  لمحاربة الضغط المستمر الذي يواجهه اليورو.

 ولا نزال نعتقد ان هذا القرار من السويد هي مثال آخر على السبب وراء حفاظ البنك المركزي الدنماركي على انخفاض سعر صرف اليورو/ الكورونا الدنماركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.