اخبار اقتصادية

المخاوف من الانتخابات تدفع المستثمرين إلى الأصول الآمنة، وانتظار تقرير التوظيف الامريكي

المخاوف من الانتخابات تدفع المستثمرين إلى الأصول الآمنة، وانتظار تقرير التوظيف الامريكي

افتتحت الأسهم الآسيوية التداول عند المنطقة الحمراء في بداية يوم الجمعة، حيث دخل مؤشر ستاندرد آند بور 500 في أطول انخفاضات له منذ 2008 وسط مخاوف بشأن الانتخابات الرئاسية الامريكية.

وتعتبر استطلاعات التصويت في الانتخابات هي محرك السوق الاكبر، وإن استمرت هذه الاستطلاعات في الإشارة إلى اقتراب السباق الى البيت الأبيض، فمن المتوقع ارتفاع معدلات التذبذب بسبب قلة الأصول التي تعتبر ملاذ آمن عند فوز ترمب.  ويشير متوسط استطلاعات الرأي إلى أن ترمب قد اقترب من اغلاق الفجوة بينه وبين كلينتون خلال اليومين الماضيين ، لتصبح هذه الفجوة أقل من 2%، وكلما قلت قيادة كلينتون كلما ارتفع معدل التذبذب في الاسواق المالية.

ويبدو ان الين الياباني والذهب هما الخياران الأفضل للتجار في الوقت الحالي.  انخفض الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY بما يزيد عن 2.3% خلال خمس أيام تداول، بينما يحاول الذهب الصمود فوق مستوى 1300 دولار أمريكي للأوقية مرتدًا بنسبة 5% من أدنى مستوياته التي سجلها يوم 7 أكتوبر. ولا نزال نفضل الذهب على المدى القصير إلى المتوسط مع وجود الكثير من التوترات المحيطة بالبيئة الاستثمارية الحالية.

وفي أخبار سوق الصرف الاجنبي، كان الاسترليني هو العملة ذات الأداء الأفضل يوم أمس، مرتفعًا بما يزيد عن 1% مقابل الدولار الامريكي بعد ان حكمت المحكمة البريطانية العليا بأن عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي لا يمكنها البدء بدون التصويت البرلماني.  وقدمت هذه الاخبار أمل بأن “تيريزا ماي” رئيس الوزراء البريطاني ستتكون مضطرة إلى اتباع “الطريق السهل” لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، حيث لم يدعم الاعضاء البرلمانيين قرار ترك الاتحاد الإتحاد الأوروبي، كما يدل هذا على أنه قد يتم تفعيل المادة 50 بعد مارس 2017، وهو الموعد النهائي الذي ذكرته تيريزا ماي. وإن استمرت الأخبار القادمة في دعم الخروج السهل لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فمن المتوقع أن يرتد الباوند البريطاني للاعلى مع استهداف مستوى 1.26.

واليوم سيكون تقرير التوظيف الأمريكي هو الحدث الثاني الأكثر أهمية في الأسواق.  ومن المتوقع أن يضيف الاقتصاد الامريكي 175 ألف وظيفة في أكتوبر مقابل قراءة 156,000 التي سجلها في شهر سبتمبر، وأن ينخفض معدل البطالة إلى 4.9% من 5%. ولا تعتبر الأجور أقل أهمية، حيث من المتوقع ارتفاع متوسط الاجور في الساعة إلى 2.6% من عام، مما يدل على ان التضخم سوف يعود قريبًا. وفي حالة قوة تقرير التوظيف، فسوف يدعم هذا الدولار الامريكي، ولكن ستظل استطلاعات الرأي عنه التصويت هي المؤثر الاكبر في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.