اخبار اقتصادية

المحافظ الفيدرالي “باول”: الأشهر القليلة القادمة قد تكون تحدي كبير مع الانتشار السريع للفيروس

فيروس كورونا في الولايات المتحدة الامريكية

المحافظ الفيدرالي “باول”: الأشهر القليلة القادمة قد تكون تحدي كبير مع الانتشار السريع للفيروس

حذر “جيروم باول” محافظ البنك الفيدرالي يوم أمس من المخاطر الهبوطية الكبيرة التي تواجه الاقتصاد خاصة في المستقبل القريب بسبب عودة ظهور انتشار فيروس كورونا. 

ويكمن القلق في أن الشعب الأمريكي قد يفقد الثقة في الجهود المبذولة للسيطرة على الجائحة وسوف يتم الانسحاب من الأنشطة التي نعتقد أنها قد تضعهم في خطر الإصابة.

وهناك بعض الإشارات على ذلك.

وأضاف باول أنه بينما تعتبر أخبار اللقاح أخبار جيدة، وخاصة على المدى المتوسط، إلا أنه في ظل انتشار الفيروس بهذا المعدل السريع، فقد تكون الأشهر القليلية القادمة تحدي صعب للغاية.

ويتعهد البنك الاحتياطي الفيدرالي باستخدام كل الأدوات لدعم الاقتصاد. وعندما يأتي التوقيت المناسب – ولا اعتقد أن هذا الوقت المناسب قد حل أو أنه قريب للغاية-  فسوف نبتعد عن استخدام هذه الأدوات . وقال أيضًا أن التعافي الاقتصادي غير كامل.

“رامسدين” عضو البنك البريطاني: تطور اللقاح لا يضمن ارتفاع التوقعات

قال “دايف رامسدين” نائب محافظ البنك البريطاني في حديث له أن أخبار لقاح فيروس كورونا  يعتبر “مشجعة بشكل واضح” على الرغم من انه لا يزال هناك بعض الوقت قبل الوصول إلى التطعيمات.

وأضاف أن توقعات البنك المركزي الخاصة بالتعافي الاقتصادي في الربع الاول لعام 2012 كانت تعتمد أساسا على افتراض تراخي  التأثير المباشر للجائحة . وبالتالي لا يعتبر تطور إغلاق اللقاح  ضمان مباشر للقراءة الصعودية للتوقعات.

“بافتراض أن التطورات الإيجابية الأخيرة تُترجم إلى تقديم اللقاحات , فيمكنها إذن … رفع معدلات المرونة في الاقتصاد والتخفيف من حدة بعض المخاطر طويلة المدى ،”

وأكد “رامسدين”  أيضًا على أن “أسعار الفائدة السلبية لا تزال أداة من الادوات الموجودة في صندوق الأدوات”، “ولكن في الوقت الحالي لا يمكن اعتباره أداة يمكننا إخراجها من صندوق الأدوات وتطبيقها في المملكة المتحدة في الوقت الحالي.”

كورودا محافظ البنك الياباني : من السابق لأوانه الخروج من برنامج التحفيز الاقتصادي الكبير

قال “هاروكيو كورودا” محافظ البنك الياباني أن الاقتصاد قد يكون قد يصل إلى القاع ليرتد للأعلى  في الفترة  بين أبريل ويونيو ومن المتوقع ان يستمر في التحسن كاتجاه.

وسوف يساعد هذا على تحول النمو الاقتصادي في الأسعار إلى المنطقة الايجابية وأن يتسارع بشكل تدريجي إلى مستوى التضخم المستهدف عند 2%.

وإذا سجل التضخم مستوى 2% واقترب الخروج من برنامج التحفيز الاقتصادي الكبير، فسوف يكون هناك جدال حول كيفية إنهاء برنامج ETF. ولكن هذا يعتبر سابق لأوانه في هذه المرحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.