اخبار اقتصادية

الكونجرس يتوصل الى اتفاق بشان الموازنة الامريكية وسقف الديون

تعرض الدولار الامريكي الى عمليات بيع في بداية جلسة التداول الاوروبية بسبب آلية البيع بتأثير الاخبار مع تسارع الأرباح نتيجة الأخبار بأن وكالة التصنيف الائتماني الصينية  قد خفضت من التصنيف الائتماني الامريكي من A-    إلى A.   وأخيرا توصل المشرعين الأمريكيين الى  إتفاق بشأن الموازنة الامريكية وتمديد سقف الديون مما يسمح للحكومة باعادة فتح ابوابها مرة اخرى. وسجل الدولار الامريكي اعلى مستوياته بعد تصويت مجلس النواب مع تداول الدولار الامريكي/ الين الياباني فوق مستوى 99.00.

ومع مرور يوم التداول، تعرضت العملة الامريكية الى ضغوط بيع تسارعت في بداية جلسة تداول لندن بعد ما ورد من تقارير بان وكالة التصنيف الائتماني الصينية  “داجونج” قد قللت من التصنيف الائتماني الامريكي إلى A-    من A  .  وكانت هذا الإجراء جزء من الحملة الصينية الموسعة لإيقاف السيطرة الامريكية على التجارة العالمية، حيث تحاول الصين ان تصل الى وضعية العملة الاحتياطية، إلا أن هذا الإجاء قد قدّم حافز لمزيد من التسهييل للدولار الامريكي حيث ارتفع اليورو/ دولار أمريكي الى مستوى  1.3630 بينما استهدف الباوند البريطاني مستوى 1.6100 و اقترب الدولار الاسترالي من مستوى 0.9600.

وهناك مخاوف في السوق بشان التأثير طويل الاجل من اغلاق الحكومة الامريكية على الاقتصاد الامريكي، إلا ان التقييم الاخير من ستاندرد آند بور قد أفاد بأن أمريكا قد تخسر 0.65 من الناتج المحلي الاجمالي الامريكي في الربع الرابع بسبب  التوترات في واشنطن. وعلى الاقل فإن  أزمة اغلاق الحكومة  تضمن ان البنك الفيدرالي سيحافظ على سياسة التسهيل الكمي خلال هذا العام بدون تغيير وقد يحافظ على هذا حتى مارس 2014 قبل ان يشعر مسؤولي السياسة النقدية الامريكية بالراحة الكافية تجاه إيقاف التحفيز الاقتصادي.

ومن المحتمل ان يؤدي مثل هذا السيناريو الى تعرض الدولار الأمريكي للبيع في الوقت الحالي خاصة إن أظهرت البيانات الاقتصادية الامريكية ضعف كبير نتيجة للآليات السياسية خلال الاسبوعين الماضيين. ومن اكثر الاوجة ايجابية في ازمة اغلاق الحكومة الامريكية هي انه تم حل هذه الازمة قبل موسم الانفاق في الكريسماس وبالتالي قد يكون لهذا التأثير الادنى على انفاق المستهلك في الربع الرابع.

من ناحية اخرى ادى ارتفاع معدلات انفاق المستهلك في بريطانيا الى ارتفاع الباوند البريطاني حيث سجلت مبيعات التجزئة البريطانية ارتفاع بنسبة 0.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.5%. وسجلت القراءة الاساسية لمبيعات التجزئة والقراءة التي باستثناء الغذاء والطاقة نتائج فاقت التوقعات. لا تزال المبيعات باستئناء الاطعمة قوية ولكن كان قطاع الأغذية  ضعيفا.

وبشكل عام يعتبر هذا هو الشهر الثالث من الارتفاعات  من بين الاربعة اشهر الاخيرة ويدل هذا على ان معدل طلب المستهلك الامريكي مستمر في التوسع بشكل ايجابي وإن كان هذا بشكل معتدل. ومن المتوقع ان تكون البيانات الاقتصادية البريطانية اليوم مساهم جيد في معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي البريطاني ويعتبر هذا داعم جيد للباوند البريطاني، على الرغم من ان هذا الزوج مستمر في مواجهة مستوى المقاومة عند مستوى 1.6100 ومقاومة أكبر عند 1.6200. وإن استمر الارتفاع مقابل الدولار الامريكي خلال جلسة التداول الأمريكية، فقد يندفع  الاسترليني تجاه مستوى 1.6150 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.