اخبار اقتصادية

العملات ترتفع بتأثير من تقرير الوظائف، وتراجع معدل البطالة إلى أقل من 8٪

تنفس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الصعداء بعد أن جاء تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي. بينما سجل هذا التقرير قراءة  114ألف لشهر سبتمبر، ووفقا لهذا التقرير فقد تم إضافة المزيد من الوظائف بمقدار 46ألف خلال شهر أغسطس (مرتفعًا من مستوى 96 الف إلى 142 ألف) والأهم من ذلك أن معدل البطالة انخفض من 8،1 إلى 7,8٪. للمرة الأولى منذ أكثر من 3.5 سنة (تقريبا كامل عهد أوباما) ليسجل معدل البطالة بذلك انخفاض إلى أقل من 8٪.

ارتفعت بذلك اليوم فرص الرئيس أوباما لإعادة انتخابه بعد الاعلان عن هذه النتائج الخاصة بتقرير سوق العمل – ويمكن القول الآن أن معدل البطالة أقل مما كانت عليه عندما تولى منصبه. وكان أوباما قد اصبح مسؤولا عن الاقتصاد الأمريكي في 20 يناير 2009 وكان تقرير البطالة الذي كان هو المسؤول عنه هو ذلك الخاص بشهر فبراير 2009 وجاء وقتها بنسبة 8.3٪. ةاستمر على هذه النسبة. وطوال فترة ولايته، لم يتراجع معدل أبدا إلى أقل من مستوى 8٪ سوى الآن. بعد حين أننا سعداء لرؤية تحسن في المسح الأسري، إلا أننا لا يمكننا أن نتجاهل حقيقة أن المسح الأسري والمسح التأسيسي يرسمان صورة مختلفة تماما عن سوق العمل في الولايات المتحدة. وقد اظهر مسح الأسر، والذي يحسب معدل البطالة، تحسن كبير في حين أن المسح التأسيسي والذي يقدم بيان بالوظائف بغير القطاع الزراعي مستمر في إقراره على ان معدل نمو التوظيف في تباطؤ في أمريكا.

وعلى الرغم من تقلص عدد  الوظائف بغير القطاع الزراعي في سبتمبر مقارنة مع أغسطس،  الا ان هذا الارتفاع لا يزال أفضل مما توقعه العديد من المستثمرين.  وفيما يتعلق بتقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي فإن الاسواق كانت تستعد للأسوأ ولكن نظرا الى انه قد جاء بقراءة متوافقة مع التوقعات، سرعان ما حوّل المستثمرون تركيز هم على النتائج الاخرى من بيانات التوظيف . وبصرف النظر عن التحسن الكبير في معدل البطالة، ومتوسط الدخل في الساعة ارتفع متوسط ساعات العمل الأسبوعية أيضا. والأخبار الوحيدة السيئة في قطاع الصناعة التحويلية التي سجلت تراجع قوي في الوظائف للشهر الثاني على التوالي.

وكان رد فعل الدولار الأمريكي بعد الاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي هو الارتفاع بقوة مقابل الين الياباني بعد عمليات بيع أولية، و تعافى اليورو/ دولار من خسائره بسرعة ويقع تداوله الآن أعلى من المستويات التي كان عليها ما قبل الاعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي. ومن المرجح أن يكون هذا يوم جيد لمحبي المخاطر ولكن يجب علينا أن نذكر التجار ان تقرير التوظيف الامريكي اليوم لن يجعل البنك المركزي الفيدرالي اكثر ميلا لسياسة رفع سعر الفائدة. ومن المبكر جدا معرفة ما إذا كان هذه التحسنات دائمة كما ان البنك المركزي تعهد بالفعل بالحفاظ على سياسة نقدية ميسرة حتى بعد التعافي الاقتصاد الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.