اخبار اقتصادية

السوق يتوقع عدم اتخاذ إجراء من البنك المركزي الأوروبي يوم غد

 كانت البيانات الاقتصا\ية خلال جلسةا لتداول اليوم متضاربة وعكست الاسعار في سوف الفوركس هذه الحقيقة، حيث كانت حركة العديد من عملات المجموعة العشرة قد اخذت طريقها خلال التداول في نطاق محدد خلال الجلسة الاوروبية وبداية الجلسة الآسيوية.

في الجلسة الآسيوية اليوم، أظهرت البيانات في الصين أن مؤشر مديري المشتريات (PMI) الصناعي قد ارتفع الى مستوى 50.3 من مستوى 50.1 الذي كان عليه في الشهر الاسبق، ولكنلا يزال مؤشر مديري المشتريات (PMI) الصادر عن بنك HSBC دون مستوى الـ 50، والذي يعتبر الحد الفاصل بين التعافي والركود، حيث يأت ي عند مستوى 78 مقابل مستوى 48.5 مما يدل على ان الانكماش مستمر بين صغار رجال الصناعة. وفي وقت لاحق من الجلسة، جاء بيان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) مرمدا على العديد من الأفكار المألوفة غيما يتعلق بالاقتصاد الاسترالي، ولكن قال صناع السياسة النقدية أيضًا أنهم يرون فترة من استقرار سعر الفائدة مما يدل على ان البنك المركزي لن يفكر في رفع أسعار الفائدة في المستقبل المنظور.

وقد أضر هذا البيان بالدولار الاسترالي والذي كان قد تجاوز مستوى 0.9300 قبل اصداره ثم انخفض الى مستوى 0.9254 بعده.  كان هذا الزوج قد ارتفع بقوة خلال الاسابيع القليلة الماضية، حيث تراجعت بدرجة كبيرة مخاف السوق  بشان التأثيرات على الاقتصاد الاسترالي من التباطؤ الاقتصادي الصيني.  ولكن مع ارتفاعه بما يزيد عن 5 سنت من أدنى مستوياته عن ادنى مستوياته، قد يكون الوقت قد حان ليأخذ هذا الزوج فترة راحة.  ومن ناحة اخرى، سجل الدولار النيوزلندي، والذي يستمر في الاستفادة من تنقعات رفع اسعار الفائدة، افضل مستوياته منذ 20011 حيث قام باختراق  مستوى 0.8700 للاعلى.

وفي أوروبا، ارتفع اليورو بعد القراءة الأفضل من التوقعات عن بيانات البطالة الالمانية والتي أظهرت انخفاض معدل البطالة بمقدار 12 ألف مقابل التوقعات بانخفاضه بمقدار 10 ألف.   ووأظهرت البيانات من اكبر اقتصاد في منطقة اليورو تباطؤ طفيف في معدل النمو ولكن على الرغم من ذلك فإن الاوضاع الاقتصادية تشير الى التوسع.  علاوة على ذلك، تستمر الأخبار من الدول الطرفية في التحسن، حيث أظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) الايطالي والاسباني ارتفاع طفيف من الشهر الاسبق، حيث ظل كلاهما فوق مستوى 50 والذي يعتبر الحد الفاصل بين الانكماش والتعافي.

وتستمر الاوضاع في منطقة اليورو في تعكير النزرة المستقبلية الى السياسة النقدية.  ومن ناحية اخرى، لا يزال التضخم عند مستوى منخفض عند 0.5% مقابل هدف البنك المركزي الأوروبي (ECB) عند 2%.  ومن ناحية أخرى، يستمر النشاط الاقتصادي في التوسع مما يسمح للبنك المركزي الاوروبي تأخير اتخاذ اي قرار.  ويتشكك السوق الآن في أن البنك المركزي سيقوم بأي شيء جديد في الاجتماع القادم يوم الخميس وكان رد فعل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD هو الارتفاع الى مستوى 1.3800 حيث كانت هناك تغطية اجبارية لصفقات البيع.

واخيرا، جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي البريطاني بقراءة دون التوقعات مسجلا قراءة 55.3 مقابل التوقعات بقراءة 56.7. وكانت هذه اقل قراءة خلال 8 أشهر، حيث ضغط على النتائج كلا من ارتفاع قيمة البااوند والتراجع في معدلات الطلب.  انخفض الباوند البريطاني كرد فعل لهذا دون مستوى 1.6650، ولكن سيكون الاختبار الحقيقي للاقتصاد البريطاني يوم الخميس عندما يتم الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات. إن جاءت هذه البيانات مخيبة للأمال فمن المحتمل ان ينتهي الارتداد الصعودي للباوند جيث يقوم التجار بتعديل توقعاتهم فيما يتعلق بتضييق السياسة النقدية.

وفي الجلسة الأمريكية اليوم، سوف يتم الاعلان عن تقرير القطاع الصناعي من مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) مع التوقعات بارتفاعه الى 54.2 من مستوى 53.2 في الشهر الاسبق.  وإن جاءت هذه البيانات متوافقة مع التوقعات فقد يدفع هذا الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY خلال مستوى 103.50. وكان هذا الزوج مرن جدا في الآونة الأخيرة حيث لم يؤدي حتى حديث جانيت يلين الدعام لتسهيل السياسة النقدية الى انخفاضه طويلا وبالتالي فإن اي مفاجىت صعودية من البيانات الامريكية قد تدفعه الى مستوى 104.00 مع مرور يوم التداول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.