اخبار اقتصادية

السوق يترقب ثلاث بيانات هامة:السلع المعمرة وثقة المستهلك وريتشموند

ينتظر التجار في سوق العملات الأجنبية بشغف العديد من البيانات والأحداث الهامة التي من المتوقع أن يكون تأثير على حركة أسعار أزواج العملات بشكل أساسي خلال جلسات التداول. ، ومن أهم البيانات الاقتصادية المنتظرة خلال الثلاث أيام القادمة من التداول طلبيات السلع المعمرة الأمريكية ومؤشرات ثقة المستهلك من كلا من أمريكا ومنطقة اليورو، والدورة الثانية من عمليات التمويل طويلة الأجل (ثلاث أعوام) من البنك المركزي الأوروبي يوم غد، ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان يوم الخميس. وهنا سوف نستعرض أهم البيانات الاقتصادية المنتظرة اليوم خلال الجلسة الأمريكية اليوم.

طلبيات السلع المعمرة الأمريكية لشهر فبراير (13:30 بتوقيت جرينتش)

من المتوقع أن تبدأ طلبيات السلع المعمرة الأمريكية هذا العام بقراءة متراجعة، حيث من المتوقع انخفاضها بنسبة 1% كمعدل شهري بعد ارتفاعه في ديسمبر من العام الماضي بنسبة 3%. ويعتبر بند المواصلات في هذا التقرير عالي التذبذب ودائم التغير بشكل حاد، وهذا ما يجعل هناك تقرير آخر يتم فيه حساب طلبيات السلع المعمرة بدون حساب بند المواصلات.  ومن المتوقع أن تكون قراءة هذا التقرير فاترة أي بتغير نسبته 0% إذا ما استثنينا منه بد المواصلات خلال يناير. أما بيانات شحنات السلع الكبيرة –باستثناء معدات الدفاع والطيران- والتي تصدر في الوقت ذاته فتمثل الإنفاق في المعدات في تقرير الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن تأتي قراءة هذه الشحنات بقراءة ضعيفة أيضًا، حيث من المتوقع انخفاضها بنسبة 2% في يناير2011 بعد ارتفاعها في ديسمبر 2010 بنسبة 3.1%.

مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي لشهر فبراير (15:00 بتوقيت جرينتش)

على الرغم من أن ارتفاع أسعار البنزين للأعلى في أمريكا لا يكون له تأثير عكسي على الثقة بين المستهلكين، إلا أنه في ظل الارتفاع الحاد في أسعار البنزين متجاوزة الأربع دولارات للجالون في عدة أماكن، فقد ينعكس هذا قريبًا على ثقة المستهلك. ولكن إن تحدثنا عن تقرير هذا الشهر، يمكن ملاحظة أن استمرار الارتفاعات في التقارير الخاصة بقطاع التوظيف يساهم في تعزيز الثقة، كما أن  أسعار البنزين لم تصل بعد إلى مستويات حرجة بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي، وإن كان البنزين في طريقه إلى هذه المستويات الحرجة. وبالتالي تشير التوقعات إلى احتمالية ارتفاع معدل الثقة بين المستثمرين في أمريكا خلال فبراير إلى 63 من61.1.

مؤشر ريتشموند الصناعي الفيدرالي (15:00 بتوقيت جرينتش)

من المقرر الإعلان اليوم عن آخر التقارير الهامة الصادرة عن البنك الفيدرالي الإقليمي خلال فبراير وهو المؤشر الصناعي الصادر عن البنك الفيدرالي في ريتشموند. ومن المتوقع أن يأتي هذا التقرير بارتفاع إلى مستوى 14 من مستوى 12.  وكان بند الطلبيات الجديدة المستقبلية قد سجل ارتفاع خلال يناير إلى  مستوى 14 من مستوى 7 الذي كان عليه في ديسمبر من العام الماضي وبعد ما سجله من انخفاض إلى مستوى -2 في نوفمبر من العام الماضي، ومن المتوقع أن يسجل المزيد من الارتفاع خلال الأشهر القادمة. وقبل هذا التقرير، تم الإعلان عن التقرير الصناعي من البنك الفيدرالي في أمبير ستات، و التقرير الصناعي من البنك الفيدرالي في فيلادلفيا، و التقرير الصناعي من البنك الفيدرالي في مدينة كنساس، و التقرير الصناعي من البنك الفيدرالي في دولز. وقد أظهرت جميع هذه المؤشرات نمو أسرع خلال هذا الشهر بالمقارنة مع الأشهر القليلة الماضية. ولكن على أي حال لابد من توخي الحذر لان نفس هذه المؤشر كان من المتوقع لها في أغسطس الماضي من قبل المحللين أن تظهر ركود حاد ومستمر خلال هذا العام. كما أننا لا يجب أن نغفل عن حقيقة أن هذه المؤشرات الفيدرالية الإقليمية تعتبر عالية التذبذب، وتسجل مستويات من الذروة في بعض الأحيان بالمقارنة مع المؤشر القومي العام للقطاع الصناعي (الصادر عن مؤسسة إدارة الدعم الأمريكية ISM) والمقرر الإعلان عنه يوم الخميس.

وقبل البيانات الأمريكية، سكون في انتظار أرقام خاصة بمعدلات الثقة في منطقة اليورو في الجلسة الأوروبية في الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش، وكذلك سيتم الإعلان في الجلسة الأمريكية عن مؤشر أسعار المنازل من “كايس شيلير” في الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *