اخبار اقتصادية

السجل البيج الفيدرالي يشير الى ضعف الاقتصاد الامريكي

تقرير السجل البيج الفيدرالي يستمر في تصوير بيئة اقتصادية ضعيفة

صدر خلال التداول اليوم عن البنك الفيدرالي ملخص التعليق على الظروف الاقتصادية الحالية، والمعروف باسم السجل البيج، والذي يتم تجميعه في إطار تحضير وإعداد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) والمقرر انعقاده في الثالث عشر من ديسمبر القادم. وقد ورد في هذا السجل وصف للنشاط الاقتصادي على أنه يزيد بمعدل بطيء إلى معتدل منذ الإعلان عن السجل السابق، وقد جاء في تقرير واحد من بين 12 تقرير من المقاطعات الفيدرالية المختلفة يُفيد بأن هناك انخفاض عام في النشاط الاقتصادي. إلا أن النغمة العامة لهذا التقرير تفيد بأنه لا يوجد سوى تغير بسيط في التقرير السابق الذي نُشِر في أكتوبر.

 

 

وفيما يلي أهم النقاط التي وردت في السجل البيج الفيدرالي اليوم:

– ارتفع معدل إنفاق المستهلك “باعتدال” خلال الفترة التي يغطيها التقرير، وارتفعت مبيعات السيارات في عدد من المقاطعات الفيدرالية التي يصدر عنها هذا السجل، بينما ظهرت إشارات من القوة فيما يتعلق بقطاع السياحة. ومن خلال الاتصالات مع رجال الأعمال، من المتوقع أن تكون المبيعات خلال فترة الأجازات والأعياد فاترة أو مرتفعة باعتدال بالمقارنة مع العام الماضي.

 

– نما نشاط قطاع الصناعات التحويلية “بمعدل مستقر” في أغلب المناطق من البلاد وجميع المقاطعات، إلا انه توجد مقاطعة واحدة سجلت ارتفاع في الطلبيات والشحنات والإنتاج.

 

– سجل النشاط العقاري السكني ارتفاعًا، إلا ان الأوضاع كانت متفاوتة بين المقاطعات المختلفة، ولا يزال النشاط موصوفًا على أنه “بطيء” بشكل عام. كما أن المشاط العقاري التجاري لا يزال “باهتًا” في كافة الرجاء البلاد.

 

– ارتفع نشاط القروض المصرفية قليلاً، حيث سجلت القليل من المقاطعات ارتفاع في الطلب على القروض، وذكرت العديد من المقاطعات أن هناك ازدياد في نشاط إعادة تمويل المنازل.

 

– كان التوظيف في وضع ضعيف بشكل عام، وكانت أوضاع سوق العمل متضاربة تمامًا في جميع المقاطعات.

 

– لا تزال الأجور والمرتبات مستقرة في جميع المقاطعات على الرغم من أن هناك العديد من القطاعات المختلفة في مناطق محددة قد شهدت ضغوط تصاعدية في الأجور.

 

– ظلت الضغوط التضخمية ضعيفة بشكل عام، وقالت المصادر المتصلة برجال الأعمال أن ضغوط التكاليف قد تراجعت.

 

 

من خلال التقييم السردي الذي قدمه السجل البيج الفيدرالي فيما يتعلق بالاقتصاد الأمريكي، نلاحظ أنه قد سلط الضوء على بطء معدل التوسع في المشاط الاقتصادي. وبينما من الملحوظ أن النشاط الاقتصادي بشكل عام قد تزايد باعتدال وفقًا للسجل ذاته، إلا أن نشاط التوظيف لا يزال باهتًا، وترى الأسواق العقارية تحسن محدود. وبشكل عام، يدل التقرير على انه لا توجد حاجة وشيكة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لتغيير موقف السياسة النقدية الذي تسير على نهجه الآن وذلك في الاجتماع القادم، ونستمر في التوقع بأن البنك الفيدرالي سوف يتمسك بالتزامه بالحفاظ على النطاق الذي يستهدفه لسعر الفائدة الحالي على الأموال الفيدرالية، وذلك حتى منتصف 2013 على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى