اخبار اقتصادية

الرفع التاريخي في اسعار الفائدة الامريكية يدعم معدلات الثقة العالمية

 

ارتفعت معدلات الثقة في الاقتصاد العالمي الليلة الماضية بعد القرار الذي اتخذه البنك الفيدرالي بالإجماع برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية أخيرا للمرة الاولى خلال 10 سنوات تقريبا. وحصل الدولار الامريكي على زخم صعودي في اسواق العملات العالمية على الرغم من ان البنك قد كرر في عدة مواضع ان اسعار الفائدة المستقبلية ستكون تدريجية.

ومع انتهاء فترة اسعار الفائدة الصفرية في الولايات المتحدة الامريكية، سيتحول التركيز  الى معدل الرفع المستقبلي في سعر الفائدة. وتدل السندات الخاصة بتوقعات سعر الفائدة الفيدرالية على ان اسعار الفائدة سوف تنتهي عام 2016 عند 1.50% مما يدل على انه قد يكون هناك رفع لسعر الفائدة اربع مرات في العام القادم على الرغم من غموض هذا الامر مع اعتبار ان جانيت يلين قد اوضحت عدة مرات ان رفع اسعار الفائدة سيكون تدريجيا.

 وقد حصلت الثقة تجاه الدولار الامريكي على ضربة خفيفة  خلال المؤتمر الصحفي للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) عندما اقترحت جانيت يلين أنه كان لا بد من زيادة سعر الفائدة لمنع اي رفع مفاجئ في أسعار الفائدة في وقت لاحق ، الأمر الذي يمكن أن يزيد من مخاطر دخول الاقتصاد الأمريكي في الركود.  وبينما تعافى التوظيف في الاقتصاد الأمريكي بشكل ملحوظ، إلا أن معدل نمو التضخم الثابت سوف يمنع البنك الاحتياطي الفيدرالي من رفع أسعار الفائدة . وسوف يكون معدل نمو التضخم الامريكي عقبة امام البنك الاحتياطي الفيدرالي وسيكون لديه القدرة على تخريب وتيرة المتوقع من رفع سعر الفائدة، وهو ما ينبغي أن ترصده الأسواق لضعف الدولار المحتمل في المستقبل.

 ولا بد ان نقول ان البنك الاحتياطي الفيدرالي قد نجح في خلق رد فعل للسوق تجاه الرفع التاريخي لسعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية خلال التداول يوم الأربعاء، على الرغم من ارتفاع التوقعات بأن معدل تذبذب السوق قد يخرج عن السيطرة.  ويجب أن يكون مفهوما أن النك الاحتياطي الفيدرالي  قد كرر في عدة مناسبات على مدار العام أن هناك احتمال كبير بأن أسعار الفائدة الأمريكية سوف تزيد في 2015 . وتعني الثقة المتكررة التي تلقاها المستثمرون بأن هذا يمكن أن يحدث في ديسمبر من أواخر أكتوبر أن هذا القرار كان متوقعا  بشكل كبير في الأسواق بالفعل.

وقد استوعبت الاسهم الامريكية خبر رفع سعر الفائدة وكان رد فعل المستثمرين ايجابيا للإشارات التي دلت على ان الثقة في الاقتصاد الأمريكي مرنة بالقدر الكافي ليكون هناك رفع تدريجي في اسعار الفائدة بمعدل أبطأ.  وكان للثقة في الاسهم الامريية تأثير ايجابي على الاسهم الاسيوية وكان لهذا ايضا رد فعل ايجابي في بداية تداول الجلسة الاوروبية بينما قد يستمر الدولار في الاقتراب في المقاومة النفسية عند 100.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *