اخبار اقتصادية

الرئيس الصيني وخطابه وتأثيره على سوق الفوركس

قدم الرئيس الصيني شي جين بينغ مذكرة تهدئة في خطابه في منتدى بواو الاقتصادي السنوي الآسيوي، مما أدى إلى ارتفاع معدل التدفقات المالية التي تميل إلى الأصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية في جلسة التداول الآسيوية ،  فقد تنفست الأسواق الصعداء مع مذكرة الارتياح التي تدل على أن الصين لم تختر تصعيد التوترات التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وفي الكلمة التي ألقاها في المنتدى ، أشار الرئيس الصيني شي جين بينغ  إلى أن الصين مستعدة لاتخاذ بعض الإصلاحات وتخفيض التعريفات الجمركية على السيارات في الوقت الذي يمكنها فيه تطبيق حقوق الملكية الفكرية على الشركات الأجنبية في الصين.   وتم النظر إلى هذا الخطاب على أنه خطابًا تصالحيًا وحفز الدولار الامريكي على الارتفاع بشكل  جيد مقابل الين الياباني ليصل هذا الزوج إلى مستوى 107.25 لكن فشل هذا الزوج  في الحفاظ على أعلى المستويات بعد أن أفاد المسؤولون في الصين بأن الولايات المتحدة الأمريكية قدمت عرضها الأول بخفض العجز التجاري بمقدار 50 مليار دولار.

 

وعلى الرغم من أن التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ما زالت في حالة من التصاعد ، إلا أن السوق كان يعتبر محاولة الرئيس الصيني شي جين بينغ لتهدئة الوضع على أنها محاولة إيجابية، ولكن لا شك في أن مخاوف المستثمرين ستستمر إلى أن يتم التوصل إلى نوع من الوفاق.  وفي الوقت الحالي ، يبدو أن الدولار الأميركي مقابل الين الياباني يجد دعم قبل مستوى 106.50 وما لم تنخفض معدلات الرغبة في المخاطرة في وقت لاحق من اليوم ، من المتوقع أن يحافظ الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY على هذا المستوى وربما يتجه نحو مستوى 107.50 إذا شعرت الأسواق بوجود نوع من التسوية.

 

في الوقت ذاته، استمرت طلبات الشراء على الباوند البريطانيفي التعاملات المبكرة في لندن ، حيث اتجه إلى مستوى 1.4250 بسبب تصريحات “مكافرتي” التي قال فيها أنه لا ينبغي على البنك البريطاني التباطؤ في تطبيع السياسة النقدية. و كان يُنظر إلى هذه التصريحات على أنها موافقة على رفع البنك البريطاني لأسعار الفائدة في مايو الأمر الذي ساعد الباوند البريطاني على الارتفاع.  كما عزز من ذلك النتيجة الأفضل من التوقعات التي جاءت بها BRC لتقرير مبيعات التجزئة الذي سجل ارتفاع بنسبة 1.4% مقابل التوقعات بقراءة 0.7% وبالتالي ارتفعت معدلات الطلب على سلع التجزئة في بريطانيا للمرة الاولى منذ عددة أشهر.

 

وفي جلسة التداول الامريكية اليوم، يركز التقويم الاقتصادي على بيانات مؤشر أسعار المنتجين (PPI) ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المنتجين (PPI) باستثناء الغذاء والطاقة بنسبة 0.2% مقابل الشهر السابق.  ولا تزال بيانات مؤشر أسعار المنتجين (PPI) ضعيفة ولكنها كانت قد ارتفعت إى مستوى 3% على الأساس السنوي، وبالتالي أي ارتفاع في هذا المؤشر سوف يُنظَر إليه على أنه دليل إضافي على أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يستمر في رفع سعر الفائدة مع مرور العام.

 

وعلى أي حال، لن تكون الأخبار الاقتصادية ذات أهمية بالغة اليوم في حالة صدور أي أخبار سياسية من واشنطن.  وبالإضافة إلى استمرار النقاش حول موضوع التجارة ، سيركز السوق أيضًا على شهادة رئيس الفيسبوك مارك زوكربيرج أمام الكونجرس.  وكان سهم فيس بوك انخفض بأكثر من 20٪ على مدى الأشهر القليلة الماضية بسبب المخاوف المتعلقة بانتهاك الخصوصية ، مع العلم أن سهم فيس بوك يعتبر سهم رئيسي مفين مؤشرات الولايات المتحدة الأمريكية وقد يؤثر أداءه المهتز على تدفقات السوق الأوسع نطاقًا مع مرور يوم التداول، الأمر الذي بدوره قد يؤثر على الدولار الأميركي مقابل الين الياباني ويدفعه للتراجع لإعادة اختبار مستوى الدعم عند 106.50 بسبب عودة ارتفاع معدلات كره المخاطرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.