اخبار اقتصادية

الديون الأمريكية مصدر قلق في سوق العملات

في بداية هذا الأسبوع تحدثنا عن احتمالية دخول الاقتصاد الأمريكي في عجز، وكانت التوقعات العامة في السوق تشير إلى انه بعد المناقشات المستمرة سيتم التوصل إلى حل وسيتم رفع سقف الدين الأمريكي. ولا بد من موافقة الكونجرس على رفع حد الدين، وكان هذا قد حدث 11 مرة خلال العشر سنوات الماضية بدون أن يكون هناك الكثير من القلق في السوق. ومن الجدير بالذكر أن الدين الأمريكي دائمًا ما كان يتم اعتباره على انه من أكثر أنواع الديون العالمية أمانًا، وبالتالي فإن هذه المرة يزيد القلق بشأن الدين الأمريكي.

وقد كانت الخزانة الأمريكية محقة تمامًا عندما أصدرت سندات للعمل على زيادة الأموال لتمويل النفقات الحكومية. المشكلة هي أن الكونجرس يخصص سقف للدين بحيث يكون هو المعتمد في أي وقت، ولابد من أن يعلن عن موافقته إذا تم تجاوز هذا السقف. ويبدو انه في ظل المأزق الحالي أن الكونجرس قد يتجاوز الموعد النهائي بدون الموافقة على رفع سقف الدين مما سيؤدي إلى نتائج مدمرة.

إذا تعرضت الخزانة الأمريكية للعجز فمن الممكن أن نشهد عواقب وخيمة، حيث أن القلق الأساسي بعد ذلك سيكون عدوى الديون التي أصابت العالم. ومن الجدير بالذكر أن الدين الأمريكي كان يتم اعتباره من الأصول خالية المخاطر، وبالتالي قد يتم اعتباره كسعر خالي من المخاطر. إذا تعرض هذا الأصل الآمن للعجز فمن الممكن أن نتوقع أن نرى ارتفاع في معدلات كره المخاطر.

وقد تكون التأثيرات مستمرة في سوق العملات، حيث قد ترتفع العملات مثل الفرنك السويسري أكثر وذلك مع ارتفاع السلع مثل الذهب, أما العملات ذات المخاطر العالية فقد تضعف في ظل خروج التجار عن صفقات الشراء بالاقتراض.

عادت الديون السيادية في منطقة اليورو إلى دائرة الضوء في فترة الظهيرة يوم أمس. وقد حذرت وكالة مودي للتصنيف الائتماني المساعدة المالية الثانية المقدمة لليونان هي سابقة في الاتحاد الأوروبي، بينما القلق الأساسي الآن هو أن تعاني دول منطقة اليورو من اجل الوصول إلى معدل نمو بنسبة 3%. وقد كان رد فعل السوق تجاه القلق الذي عبرت عنه وكالة مودي هو انتشار التوقعات بأن البنك الأوروبي سيبقى على موقفه المحايد بشأن أسعار الفائدة حتى العام القادم. وبالتالي فإننا قد نشهد دورة ثانية من عمليات بيع اليورو مع حلول الأجازة الأسبوعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *