اخبار اقتصادية

الدولار ين يخترق 117 والبنك الفيدرالي يتطلع لرفع الفائدة 3 مرات في 2017

الدولار ين يخترق 117 والبنك الفيدرالي يتطلع لرفع  الفائدة 3 مرات في 2017

 

ارتفع تداول الدولار مقابل العملات الاساسية يوم امس في اعقاب الاعلان عنب يان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي.   لم يتفاجأ احد من رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ولكن أظهر الارشاد المستقبلي ان مشرعي السياسة النقدية يتطلعون لرفع سعر الفائدة 3 مرات خلال 2017.  وهذا يعني انهم يتطلعون لرفع سعر الفائدة أكثر  من 50 نقطة أساس التي كانت متوقعةف ي سبتمبر وبالتالي اندفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY فوق 116.  وخوفًا من أن تأتي جانيت يلين وتقلل من أهمية هذه التوقعات، توقف التجار عن دفع هذا الزوج فوق مستوى 117 حتى تبدأ يليين في حديثها، وعندما قالت بأن رفع سعر الفائدة بمقدار ببع نسبة مئوية يعتبر تعديل معتدل جدًل، ادرك السوق أنها لن تقلل من أهمية هذه  النظرة.   وقد ادى قولها هذا بالإضافة إلى ثقتها في الاقتصاد الامريكية إلى دفع الدولار الأمريكي و عوائد سندات الخزانة الامريكية للأعلى.   وارتفعت عوائد السندات الأمريكية بما يزيد عن 10 نقطة أساس في مرة واحدة وحافظت على اغلب ارتفاعاتها في نهاية جلسة التداول الامريكية  تضع  العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي فرصة نسبتها 70% لصالح رفع سعر الفائدة مرة اخرى في يونيو وفرصة نسبتها 100% لصالح تضييق سعر الفائدة في النصف الثاني من العان.   ولم تتجاهل يليين فقط التأثير الاقتصادي السلبي المحتمل لارتفاع عوائد السندات ولكنها أبدت ثقتها بشكل كافي في الاقتصاد لتشير الى ان برنامج تضييق السياسة النقدية سيستمر في العام الجديد .  ومنا لمتوقع ان تظل معدلات الطلب جيدة على الدولار حتى نهاية العام نتيجة لهذا وبينما قد تكون هناك بعض عمليات جني الأرباح، فإن التراجعات السعرية قد تكون ضحلة.    وتقع نقاط الوقف التالية لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY على الرغم من ان هذا المستوى لن يتم اختباره حتى 2017.

 

في الوقت ذاته، سيراقب المستثمرون عوائد السندات والبيانات الاقتصادية بعناية ليحددوا مدى السرعة التي سيرفع fها سعر الفائدة في العام القادم.  وتدل التقارير الاقتصادية الامريكية الأخيرة على بعض الضعف. وسجلت مبيعات التجزئة نسبة 0.1% في نوفمبر بينما  تراجعت القراءة المعدلة لشهر أكتوبر بنسبة 0.6% من 0.8%.  وباستثناء السيارات والبنزين تباطأ معدل الإنفاق الى 0.2% من 0.5%.   ةارتفع التضخم مع ارتفاع مؤشر اسعار المنتجين بنسبة 0.4% بينما تحول الإنتاج الصناعي إلى الاتجاه الهبوطي في نوفمبر، منخفضًا بما يزيد عن التوقعات عند 0.4%.   واليوم سجلت أسعار المستهلك قراءة 0.2% كما كان متوقعا منخفضة عن القراءة السابقة عند 0.4%  بينما ارتفع مؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي بقوة إلى مستوى 9.00 مقابل التوقعات بقراءة 3.1. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.