اخبار اقتصادية

الدولار يحتاج لارتفاع معدلات نمو الاجور

الدولار يحتاج لارتفاع معدلات نمو الاجور

كانت هناك طلبات شراء جيدة على الدولار الامريكي قبل الاعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي من الولايات المتحدة الامريكية اليوم، حيث حصل الدولار الامريكي على دعم من النتائج المخيبة للآمال التي جاءت بها البيانات الاقتصادية من الدول الاخرى بالإضافة إلى التوقعات بقوة نتائج التوظيف الامريكية.

 

وفي أوروبا، اظهرت القراءة النهائية من مؤشر مديري المشتريات (PMI) لشهر يوليو المزيد من التدهور في البيانات الاقتصادية، حيث سجل المؤشر المركب من ألمانيا قراءة 55.0 مقابل التوقعات بقراءة 55.2. وبشكل عام سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب من منطقة اليورو قراءة 54.3 وفقًا للتوقعات وكانت هذه القراءة اعلى من اعلى مستوى سجله هذا المؤشر في وقت مبكر من هذا العام عند 58.8. وانخفض اليورو/ دولار أمريكي EURUSD في جلسة تداول فرانكفروت الصباحية وقد يختبر مستوى الدعم 1.1500 إذا جاءت البيانات الاقتصادية الامريكية  بمفاجآت صعودية.

 

وكانت البيانات الاقتصادية البريطانية مخيبة للآمال حيث تصرر الباوند البريطاني من حديث كارني محافظ البنك البريطاني والذي قال في مقابلة معه أن مخاطر اتخاذ الطرق الصعبة لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) كانت مرتفعة بشكل “غير مريح”، ثم انخفض الباوند البريطاني أكثر عندما جاء مؤشر مديري المشترات البريطاني بقطاع الخدمات بقراءة أضعف من التوقعات مسجلاً قراءة 53.5 مقابل التوقعات بقراءة 54.7.

 

وكانت هذه أقل قراءة يسجلها مؤشر مدير المشتريات خلال 3 أشهر، ويُظهِر هذا تراجع واضح في النشاط الخدمي وهو ما قد يكون مشكلة أمام معدل النمو الاقتصادي البريطاني للربع الثالث من العام. ووفقًا إلى مؤشر مديري المشتريات (PMI) من ماركت، فقد تعرض قطاع الخدمات البريطاني للقليل من العقبات في الطريق في يوليو،  حيث تراجعت معدلات ثقة المستهلكين والعملاء، وزاد التشاؤم المتعلق بأداء الاقتصاد البرطاني بالإضافة الى استمرار المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit). وقد تأثرت مستويات الطلبيات الجديدة ومعدل نمو التوظيف بتفاؤل رجال الأعمال والذي ظل تحت المتوسط طويل الأجل حتى مع تحسنه في فترة الثلاث أشهر المنتهية في شهر يوليو.  ويعزى بعض هذا التباطؤ إلى كأس العالم، ولكن من الواضح ان المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يبدأ في الضغط السلبي على القطاع الأكثر أهمية في بريطانيا.

 

وقد انخفض الباوند البريطاني خلال مستوى 1.3000 و يواجه الان خطر اختراق مستوى الدعم 1.2950 للأسفل حيث ستضغط صفقات الشراء عليه ليمتد في الاتجاه الهبوطي خاصة إذا جاءت البيانات الامريكية أفضل من التوقعات.

من المتوقع ان يأتي تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي بقراءة 200.000 ولكن سيكون التركيز دومًا على معدل نمو الاجور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.