اخبار اقتصادية

الدولار النيوزلندي في تراجع وانتظار تجار الفوركس لشهادة “يلين” اليوم

 بعد يوم واحد من تسجيل اعلى مستويات سنوية جديدة، تعرض الدولار النيوزلندي لعمليات من البيع المكثف في الجلسة الىسيوية وبداية الجلسة الاوروبية اليوم بسبب الضغط السلبي  على العملة من تعليقات “ويلر” محافظ البنك الاحتياطي النيوزلندي.  ففي حديث له أمام منتدى أصحاب مزارع الأليان، قال محافظ البنك الاحتياطي النيوزلندي  أن الدولار النيوزيلندي  ذو قيمة مبالغ فيها  وأن سعره الحالي غير قابل للاستمرار.

وقد وجدت السلطات النقدية في  نيوزيلندا تجد نفسها في موقف صعب حيث على البنك المركزي يجب محاربة فقاعة السوق العقاري في البلاد، وبالتالي الاستمرار في رفع أسعار الفائدة، ولكن في نفس الوقت عليه  الحفاظ على سعر صرف تنافسي.  وقد أثرت القيمة المرتفعة للدولار النيوزلندي بالفعل على معدلات  الطلب على الحليب النيوزلندي – والذي يعتبر السلعة الأساسية التي يتم تصديرها هناك.

وأشار ويلر أن ارتفاع العملة سوف تكون عاملا في تقييم سياسة سعر الفائدة في المستقبل، ووقال انه غن تم الفشل في هذا فقد يلجأ البنك المركزي  إلى المضاربة على العملات المباشرة وبيع الدولار النيوزيلندي من اجل الحفاظ على سعر صرف العملة منخفضا. وقد حقق حديثه بهذا الأسلوب الأثر المقصود وانخفض الدولار النيوزلندي 3/4 سنت  بعد تسييل صفقات الشراء المتأخرة.

وعلى الرغم من اللهجة الحماسية في خطاب محافظ البنك المركوي ويلر، إلا أنه  3.00٪ من سعر االفائدة في الدولار النيوزلندي سوف يبقى عامل جذب للمستثمرين التواقين للعوائد المرتفعة في عالم لا تزال فيه عوائد السندات الامريكي لأجل 10 أعوام قريبة من 2.5% .  والحقيقة ان مصير الدولار النيوزلندي سوف يتحدد عن كريق سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي أكثر من سياسة البنك النيوزلندي.  إذا بدأت أسعار الفائدة الامريكية في الارتفاع، فسوف توفر تحديا الطبيعية لزوج العملة الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD ، ولكن إذا ظلت كما هي او حتى انخفضت، من المرجح أن يسجل هذا الزوج أعلى مستويات قياسية سنوية جديدة على الرغم من أفضل الجهود التي يبذلها البنك الاحتياطي النيوزيلندي للحد من ارتفاع الدولار النيوزلندي.

من جهة اخرى كان جدول البيانات هادئ نسبيا ولكن سجل تقرير طلبيات المصانع الألمانية قراءة  -2.8٪ مقابل التوقعات بقراءة 0.3%.  تراجع طلبات التصدير بشكل حاد جدا بنسبة  -4.6٪ جيث بدأت التوترات الجيوسياسية وارتفاع سعر زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  في فرض ضريبتها بشكل واضح على الاقتصاد الألماني.  شهد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD رد فعل بسيط تجاه هذه الأخبار، ولكن مع مرور اليوم بدجأ هذا الزوج في الانخفاض قليلا وقد يختبر مستوى 1.3900 في وقت لاحق اليوم إذا قدمت شهادة جانيت يلين أي دفعة صعودية لقيمة الدولار.

وسوف تكون شهادة جانيت يلين أمام الكونجرس الامريكي حدث محوري اليوم حيث ينتظر التجار تعليقاتها على الاقتصاد الامريكي.   وكان المستثمرون في الشهر الماضي قد بالغوا في بيع الدولار الامريكي على الرغم من البيانات الاقتصادية الأفضل من التوقعات، ومن المحتمل ان يتعرض الدولار للمزيد من الخسائر إلا إذا تدخلت جانيت يلين لإيقاف العملة اليوم، ولكن لماذا قد تفعل هذا؟ الحقيقة أن البنوك المركزية ليس لديها مشكلة كبيرة من ضعف العملة وخاصة في بيئة  يرتفع فيها معدل النمو، ولا يشعر بالمشكلة بجدية إلا إذا كان التضخم يسجل ارتفاع صاروخي.  والحقيقة ان المسؤولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي قد عملوا على منع عوائد السندات من الارتفاع حيث يقوموا بالخروج من التسهيل الكمي وبالتالي  فإنهم ليسوا شغوفين بقول أو فعل أي شيء يمكن معه دفع عوائد السندات الى ارتفاع حاد. باختصار،  من المحتمل أن تتمسك يلين بالنص وسوف يجعل ذلك الدولار الامريكي مستمرا على انخفاضه في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.