Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي USD: ما بين سياسات ترامب وتضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي

الدولار الامريكي USD: ما بين سياسات ترامب وتضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي

 

 تراجع تداول الدولار الأمريكي بشكل حاد قبيل الاعلان عن بيان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي. وقد ساهم في هذا الانخفاض ضعف البيانات الاقتصادية دون التوقعات ولكن الأهم من ذلك هو أن المستثمرين متوترون بشأن جهود الرئيس ترامب لتخفيض العملة.  دون استخدام كلمة مباشرة، يدعو ترامب تدعو أساسا لخفض قيمة الدولار.    وفي بداية الأسبوع تعهد الرئيس المُنتخَب بإدراج بند منع التلاعب في العملة في جميع الصفقات التجارية الثنائية في المستقبل، وفي صباح يوم أمس، قال أحد  مستشاري التجارة أن المانيا تستخدم “تقليل قيمة اليورو بشكل فاضح”  مستغلة شركاء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.  . .  ومن خلال الضغط على الدول الأخرى لدعم عملاتها، فإنه هذا يضر الدولار الأمريكي وحتى أن البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية قد لا يكون قادرًا على  انقاذ العملة كما تلقي سياسات ترامب بظلالها على تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي.

 

 وفي حين أنه من غير المتوقع رفع أسعار الفائدة يوم الاربعاء من البنك الاحتياطي الفيدرالي، سوف يفحص المستثمرون بيان اللجنة الفيدرالية للاطمئنان بأنه سيتم رفع معدلات الفائدة مرة أخرى هذا العام. وعندما اجتمع البنك الفيدرالي في آخر مرة، اظهرت التوقعات بأن مشرعي السياسة النقدية يتوقعون رفع سعر الفائدة ثلاث مرات في 2017.  في ذلك الوقت، وصفت محافظ  البنك الاحتياطي الفيدرالي  جانيت يلين رفع سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة اضافية على ان “رفع متواضع للغاية.”  على الرغم من أنه من غير المتوقع عدم تغيير هذه التصريحات، كما انه لن يكون هناك بيان او تصريح من جانيت يلين اليوم، سوف ينظر التجار في السوق إلى أي ترقيات للتوقعات الاقتصادية / التقييم  للوضع الاقتصادي ويعتبرها ايجابية للدولار ويمكن أن يؤدي هذا الى ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى 114.  ولا نتوقع امتداد الارتفاع حيث سيحد مستوى 115 من اي ارتفاع على المدى القريب.    ولكن إذا كان بيان اللجنة الفيدرالية يتضمن تلميحا عن وجود قلق أكبر، فقد ينخفض الدولاربسرعة وبقوة لأن ذلك من شأنه أن يدعم الشعور السلبي الحالي تجاه الدولار.  وليس هناك شك في أن الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY سيكون له رد فعل أكبر تجاه بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الأقل ميلا الى تضييق السياسة النقدية بالمقارنة مع رد فعله لبيان أكثر ميلا الى تضييق السياسة النقدية.    ويظهر من خلال العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي أن المستثمرين يتطلعون لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى في فصل الصيف، وعلى الرغم من كل التقلبات الناجمة عن سياسات ترامب وقراراته،  إلا أن السوق يضع فرصة نسبتها  71٪ لصالح رفع سعر الفائدة بمقدار  25 نقطة أساس في يونيو، وهي عبارة عن نفس نسبة الفرص في بداية العام.

 

 وبالنظر إلى اداء البيانات الاقتصادية منذ الاجتماع الاخير للبنك الفيدرالي، نجد ان التحسن كان بنفس مقدار التدهور ،  في الاقتصاد الأمريكي منذ اجتماع ديسمبر، مما يعني أن هناك أسباب لدى مشرعي السياسة النقدية  لأن يكونوا أقل تفاؤلا.  كان معدل نمو مبيعات التجزئة قد تباطأ في شهر ديسمبر مع تباطؤ معدلات الإنفاق باستثناء السيارات والبنزين.   وارتفع تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي بمقدار 156 ألفًا فقط  في الشهر الماضي، ليرتفع بذلك معدل البطالة إلى 4.7٪.  وهناك أخبارًا جيدة مع ارتفاع معدلات الثقة ، والاجور، والتضخم  وزيادة زخم النشاط في قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات.  و في ضوء كل من كل هذا، قد يختار البنك المركزي ترك بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) دون تغيير تقريبا مما قد يؤذي الدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *