اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي يرتفع مع تأكيد باول على مسار السياسة النقدية

الدولار الامريكي يرتفع مع تأكيد باول على مسار السياسة النقدية

 

ظل الدولار الامريكي قويًا خلال جلسة التداول الآسيوية اليوم بعد ارتفاعه في ليلة التداول. وكان السوق متابعصا لشهادة جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي  بشكل جيد. وأكد باول في تصريحاته بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي في مساره الخاص بأسعار الفائدة. واستأنف زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ارتفاعه الأخير واخترق مستوى 113.  وكان انخفاض زوج العملة الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري USD/CHF أكثر حدة مما توقعنا.  ولكن  ادى هذا الارتداد الصعودي إلى إعادة هذا الزوج في نموذج صعودي.  وبينما لا يزال تداول العملة الأمريكية عند المنطقة الحمراء مقابل الفرنك السويسري و الدولار النيوزلندي ، إلا انه تمكن من غعادة السيطرة مرة أخرى. ومن ناحية اخرى، بحاول الاسترليني التعافي اليوم ولكنه لا يزال هو العملة الأكثر ضعفًا خلال الأسبوع بسبب التوترات الخاصة بقضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit). وقد اظهرت نتائج التصويت على قانون التجارة وقانون الجمارك في البرلمان لهذا الأسبوع أن تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية تواجه انقسام متزايد بشأن قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

ومن الناحية الفنية، يدل اختراق زوج العملة اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP لمستوى المقاومة 0.8901 على استئناف الارتفاع الأخير من مستوى 0.8620 ، ولكن زخمه ضعيف. ويعود زوج العملة الباوند/ ين ياباني GBPJPY إلى الضغط خلال التداول على مستوى الدعم 147.63 وفي حالة اختراق هذا المستوى بشكل قوي وحاسم فسوف يدل هذا على انعكاس سعري قصير المدى وبعد انخفاض يوم أمس، يستعد الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD لتسجيل ادنى مستوى له عند  1.3048. وبالنسبة للدولار الأمريكي، سيكون التركيز بين تجار زوج العملة الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD على مستوى المقاومة 1.3216. وفي حالة استئناف هذا المستوى فسوف نستأنف الارتداد الصعودي للأسبوع الماضي من مستوى 1.3063 إلى مستوى 1.3385.

باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي: عوائد السندات تدل على اسعار فائدة محايدة ، والدول الحمائية هي الأسوأ أداءً

 

في شهادته أمام الكونجرس، أشار جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى صورة تفاؤلية عن الاقتصاد الأمريكي. وقال أنه “باستخدام سياسة نقدية ملائمة، سوف يبقى سوق العمل قويًا وسوف يبقى التضخم بالقرب من 2% خلال السنوات العديدة القادمة” و “تضعف المخاطر التي تواجه الاقتصاد على نحو غير متوقع، حيث تتوازن هذه المخاطر مع احتمالية تزايد الاقتصاد بسرعة أكبر مما نتوقع في الوقت الحالي”. كما أكد باول على مسار السياسة النقدية المعروف للسوق وقال أن الطريقة الأفضل للسعي قُدمًا  هي الاستمرار في رفع سعر الفائدة بشكل تدلايجي..

وفي وقت لاحق في جلسة الاسئلة والأجوبة، تحدث باول عن  موضوع هام وهو منحنى عوائد السندات والركود. وأشار باول  إلى أن المهم هو العوائد على المدى الطويل حيث أنها تشير إلى ما يسمى بسعر الفائدة المحايد. وفي الوقت الحالي تشير عوائد السندات لأجل 30 عامًا إلى مستوى 2.96 بعد ان سجل أعلى مستوى له عند 3.247 في وقت مبكر هذا العام. وتقع عوائد السندات لأجل 10 اعوام عند 2.85 بعد أن سجلت اعلى مستوى لها عند 3.1154.

وبشان سياسة التجارة الأمريكية، لم يعلق باول عليها بشكل مباشر كما كان متوقعًا. ولابد ان نتذكر أن باول كان قد أعلن عن موقفه بوضوح قبل ذلك.  ولا يعلق باول على السياسات التي لا يشارك فيها. ولحماية استقلالية البنك الاحتياطي الفيدرالي، امتنع باول عن التعليق على سياسات الإدارة الامريكية. . على الرغم من ذلك، كان يرغب في الحديث عن التجارة من منظور “الاساسيات”. وبالنسبة له، فإن الدول التي تتبنى نظام التجارة الحرة والتعريفات الجمركية المنخفضة عادةً ما يكون لها نتائج أفضل وتكون الإنتاجية فيها أعلى. أما الدول الأكثر حمائية فإن أداءها يكون أسوء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *