اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي لا يبالي بضعف المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة

في حين أنه يبدو ان معظم العملات الرئيسية قد بدأت  التداول في الجلسة الأمريكية دون تغيير مقابل الدولار الأمريكي، كان هناك قدرا كبيرا من التقلبات في الأنظمة الزمنية اللحظية. وارتفع اليورو/ دولار EUR / USD  والباوند دولار GBP / USD بقوة في التعاملات الاوروبية المبكرة في أعقاب مزاد السندات الاسبانية الذي اظهر معدلات قوية من الطلب، وتعافي معدلات الإنفاق الاستهلاكي في المملكة المتحدة إلا أن المكاسب قد تلاشت منذ ذلك الحين. ويمكن رؤية نفس حركة السعر في أزواج العملات الأخرى مثل الدولار الأسترالي / الدولار الأمريكي ولكن بالنسبة للدولار الامريكي/ الين الياباني USD / JPY فقد استطاع أن يرتفع إلى أعلى مستوى له خلال شهرين تقريبا، والتمسك بمكاسبه على الرغم من البيانات الضعيفة في الولايات المتحدة. كان هناك القليل جدا من تدفق الأخبار السلبية التي تفسر انعكاس معدلات الميل الى المخاطرة، ولكن تزامنت عمليات البيع  خلال يوم التداول اليوم مع انخفاض في العقود الآجلة لمؤشر داو جونز.

وقد كانت المجموعة الاولى من البيانات الامريكية محبطة جدًا للآمال، ولكن لم يأبه الدولار الامريكي لذلك. فقد ارتفعت المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة الامريكية الى مستوى 388 ألف خلال هذا الاسبوع من مستوى 342 ألف. وفي حين أن هذا التراجع في اداء هذا التقرير مات متوقعصا خاصة بعد التشوهات التي أصابت التقارير الربع سنوية خلال الاسبوع الماضي، الا ان عدد قليل من الاشخاص كانوا قد توقعوا ارتفاع الشكاوى من البطالة الى اعلى مستوى لها خلال 3 اشهر. وتدل هذه  الزيادة في الشكاوى من البطالة  والانخفاض في معدل البطالة على ان أداء سوق العمل غير جيد- ويعتبر هذا مصدر قلق امام نصب عيني البنك الاحتياطي الفيدرالي والاقتصاديين والمستثمرين.  وسوف يتم الاعلان في وقت لاحق اليوم عن مؤشر المؤشرات القيادية ومؤشر فيلادلفيا الفيدرالي، وبينما نتوقع نتائج افضل قليلا من كلا التقريرين، لا نتوقع ان يكون لهذه البيانات تأثير كبير على معدلات الرغبة في المخاطرة.

وفي الوقت ذاته، تم تجنب حدوث ازمة في الصين عندما جائت البيانات الصينية الاقتصادية الليلة الماضية افضل من التوقعات. فقد سجل الناتج المحلي الاجمالي الصيني اضعف معدل نمو له خلال ما يزيد عن 10 اعوام ولكن كان هذا عند نسبة  7.4% وهي النسبة التي تتوافق مع التوقعات.  وعلى الاساس الربع سنوي، سجل الناتج المحلي الاجمالي قراءة اقوى من التوقعات مرتفعًا بنسبة 2.2%، وسجل الانتاج الصناعي ومبيعات التجزئة نتائج  أفضل من التوقعات. ويظهر من خلال هذه التقارير ان الصين لا تقف على ارض صلبة في الوقت الحالي، ولكن في حالة وجود كمية صغيرة من التحفيز المالي أو النقدي فقد تتحسن الأوضاع هناك. ةفي أوروبا تستفيد عوائد السندات الاسبانية ويستفيد اليورو من مزاد السندات الاسباني القوي. وعلى الرغم من خطر مطالبة اسبانيا بمساعدة مالسةـ يستمر المستثمرون في شراء السندات الاسبانية. وتدور الآن أحداث مؤشر قادة الاتحاد الاوروبي الذي يستمر لمدة يومين، ومن المتوقع ان يكون مخيبًا للآمال بعدم إصدار أي تصريحات هامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.