اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي- أهم عشر نقاط مستخلصة من شهادة يلين اليوم

الدولار الامريكي-  أهم عشر نقاط مستخلصة من شهادة يلين اليوم:

 

إذا تم قياس محافظي البنوك المركزية عن طريق مدى قلة التقلبات سعرية التي يتسببوا فيها في الأسواق المالية، فيمكن اعتبار  شهادة جانيت يلين أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة اليوم نجاحا كبيرا.  اغلق  الدولار الأمريكي التداول اليوم مقابل اليورو  والين الياباني والجنيه الإسترليني دون تغيير،  وكانت حركة عوائد السندات لأجل 10 أعوام فاترة، وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 117 نقطة. وقد قامت محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بعمل رائع لإخبار لجنة الكونجرس ان الاقتصاد الامريكي يتعافى لكنها أيضا تجنبت بمهارة تقديم أي توجيهات محددة بشأن توقيت أول رفع لسعر الفائدة.  على عكس أول مؤتمر صحفي لها بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)  عندما  قالت بوضوح أنه سيتم رفع أسعار الفائدة  بعد 6 أشهر  من انتهاء التيسير الكمي، تمسك يلين هذه المرة بالعموميات في شهادتها اليوم.  وفي الواقع فإن تعليقها بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يرتفع رفع سعر الفائدة  IOER قبل سعر الفائدة الرئيسي هي علامة على أنه عندما يحين الوقت، فسوف يتم تضييق السياسة النقدية ببطء شديد.   ولا يزال القطاع العقاري في الولايات المتحدة الامريكية محور  للقلق وبينما يرى البنك المركزي أن الطقس العاصف قد تسبب في تشويه الأرقام الخاصة بمشاركة قوى العمل، فإن أداء سوق العمل لا يزال بعيدا عن رضى البنك.   ونتيجة لذلك لا تزال خطط السياسة النقدية دون تغيير، وسوف يستمر البنك الفيدرالي في تقليص مشتريات الأصول بمعدل مدروس  طالما أن النظرة العامة للاقتصاد تتحسن.   وعلى الرغم من أن تعليقات يلين كانت متفائلة نسبيا، إلا أن فشلها في توفير مزيد من الوضوح بشأن السياسة النقدية يمكن أن يترك الاتجاه هبوطي في عوائد السندات والدولار الامريكي.

 

وفيما يلي أهم عشر نقاط مستخلصة من شهادة يلين اليوم:

 

  1. يعني انخفاض التضخم وتباطؤ سوق العمل  أن الدرجة العالية من التكيف لا يزال مبررًا.
  2. لا يوجد جدول زمني لرفع أسعار الفائدة الأول  – وهي تتراجع بهذا عن تعليقها بأنه سيتم رفع سعر الفائدة للمرة الأولى بعد  6 أشهر من إنهاء التسهيلات الكمية.
  3. على الأرجح سيتم رفع سعر الفائدة من نوع  IOER (الفائدة على الاحتياطيات الزائدة) قبل رفع سعر الفائدة الأساسي.
  4. سيستمر تقليص مشتريات الأصول بالمعدل الحالي طالما ان النظرة المستقبلية للاقتصاد تتحسن.
  5. إذا تحسن نشاط سوق العمل، فسوف ينتهي التيسير الكمي  هذا العام.
  6.  وقد قللت يلين من شأن التباطؤ الاقتصادي في الربع الاول  وأجرعت هذا الى عوامل الطقس، وقالت انه سيكون أفضل  خلال الربع الثاني.
  7. لم تكن راضية عن أداء سوق العمل.
  8. أبدت قلقها بشأن نشاط السوق العقاري
  9. تعتقد أن المشاركة في قوى العمل مستقرة لأن جزء من هذا الانخفاض كان له علاقة بسوء الطقس.
  10. أبدت يلين تفاؤلها بشان معدل الإنفاق ومعدل الغنتاجية، وتتوقع معدل نمو اقتصادي أكثر قوة خلال عام 2014 بالمقارنة مع عام 2013.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.