Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

الدولار الاسترالي يرتفع بعد قرار البنك الاسترالي برفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس

كما كان متوقعًا، قرر البنك الاحتياطي الاسترالي قطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس الى مستوى 3.00%  متجاهلا التوقعات بأن البنك المركزي قد يقطع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة اساس، ونتيجة لذلك ارتفع الدولار الاسترالي الى مستوى 1.0450 في اعقاب قرار سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الاسترالي. وقد تتبع البنك الاحتياطي الاسترالي طريقته التدرجية، قائلا انه من المتوقع ان يكون معدل النمو الاقتصادي العالي دون المعدل الطبيعي له وذلك لبعض الوقت. ولا تزال النظرة العامة من البنك تقول ان المخاطر هبوطية، وذلك نتيجة للوضع المتهور في اوروبا، وذلك على الرغم من ان المخاوف بشأن مسار السياسة المالية الامريكية تضغط بشكل سلبي على معدلات الثقة. وتدل البيانات الاخيرة على ان الاقتصاد الامريكي يسجل معدل نمو معتدل  وأن معل النمو الاقتصادي في الصين قد أصبحت مستقرة. وحول آسيا بشكل عام، تراجع معدل النمو الاقتصادي بسبب التوسع الاقتصادي الصيني الأكثر من معتدل وبسبب ضعف اوروبا.

ومع هذا الخفض في أسعار الفائدة، أصبحت أسعار الفائدة في الوقت الحالي عند ادنى مستوياتها التي كانت عليها وقت ازمة “ليمان”، الا ان العديد من المحللين قد أشاروا الى أن الاوضاع النقدية في أستراليا ليست متكيفة كما يبدو في ظاهر الأمر، حيث تثوم البنك برفع مستويات الفروق بين اسعار البيع والشراء على القروض العقارية. وقد وصلت القروض العقارية الى ادنى مستوى لها عند 5.1% والتي كانت عليه خلال عام 2009، بينما يتوقعون الآن الانخفاض بمقدار 5.65% بعد قطع سعر الفائدة اليوم.

وفي النهاية ترك البنك المركزي السوق في اتجاه محايد تماما بقوله انه خلال الاعوام السابقة، اصبحت السياسة النقدية أكثر تكيفا. وأنه توجد اشارات تدل على ان الأوضاع النقدية تبدأ في أن تكون أكثر تيسيرا  ليكون لها بعض التأثيرات المتوقعة، وذلك على الرغم من ان اسعار الصرف لا تزال أعلى مما قد يكون متوقعًا، وذلك في ظل الانخفاض الملحوظ في اسعار الصادرات وضعف النظرة الاقتصادية العالمية. بينما لم تتم حتى الآن ملاحظة التأثيرات الكاملة من الإجراءات التي اتخذها البنك في وقت قبل ذلك، إلا أن مجلس إدارة البنك الاحتياطي الاسترالي قرر في اجتماعه اليوم بأن المزيد من التسهيل في موقف السياسة النقدية كان ملائمًا الآن. وسوف يساعد هذا على التعزيز المستمر لمعدلات الطلب والتضخم بالتوافق مع الهدف المحدد لهما مع الوقت.

ومن الجدير بالذكر ان البنك الاحتياطي الاسترالي لن يجتمع مرة اخرى قبل شهر فبراير من عام 2013 ومن المحتمل ان يحافظ على اسعار الفائدة مستقرة في المستقبل القريب ليسمح لقراراته السابقة بقطع اسعار الفائدة بإظهار التأثيرات المرجوة منها.  وسوف تكون الأوضاع أكثر تكيفًا إذا ما أظهر معدل النمو الاقتصادي العالمي إشارات بمزيد من الضعف على نحو مفاجئ  أو إذا تدهورت البيانات الاسترالية الداخلية بشكل ملحوظ. وعلى الرغم من ان عوائد السندات في استراليا تستمر في التدهور،  لا يزال هذا الزوج يحمل اعلى اسعار الفائدة في العالم الصناعي،  وبالتالي من المحتمل ان تبقى معدلات الطلب عليه مرتفعة، على الرغم من ان ارتفاعاته ستكون محدودة عند مستوى 1.05000 والذي لا يزال مستوى مقاومة أساسي حتى الآن. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *