اخبار اقتصادية

الدولار الاسترالي يرتفع بعد البيانات الاقتصادية الأخيرة وترقب الاسواق لشهادة يلين

ارتفع الدولار الاسترالي للأعلى بمقدار سنت واحد في جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الاوروبية اليوم، حيث أشارت البيانات الاسترالية الى  وجود تحسن في معدلات الثقة بين رجال الأعمال.  وفي الوقت نفسه ظلت معدلات الطلب جيدة نسبيًا على العملات الرئيسية الأخرى  مقابل الدولار قبل أن تدلي جانيت يلين بأول شهادة لها امام الكونغرس كمحافظ للبنك الاحتياطي الفيدرالي.

في استرالي، ارتفع تقرير NAB لثقة رجال الاعمال الى مستوى 8 من مستوى 6، مرتفعً للشهر الثاني على التوالي. وقالت NAB أن التحسن خلال الأشهر الأخيرة نشأ  عنه اتجاه صعودي واضح في نشاط رجال الاعمال، مما يدل على احتمالية ارتفاع مؤشر النظرة المستقبلية لمعدل النمو الاقتصادي، على الرغم من ان مؤشرات التوظيف لا تزال تشير الى فتور سوق العمل في استراليا.  وأضافت NAB الاسترالية أن الاوضاع في القطاع الصناعي قد سجلت تحول قوي مفاجئ، وأنه على الرغم من أنه لا يزال الوقت مبكر للقول بأن الاتجاه الفرعي معدل النمو الاقتصادي في استراليا في نهايته اعتمادًا على هذه النتائج، إلا أن ارتفاع معدلات الطلب المستقبلية  ومعدلات طاقة الانتاج قد اثبتت وجود بعض الاستقرار.

دفعت هذه الاخبار بالدولار الاسترالي للاعلى خلال جلسةا لتداول الآسيوية وصباح جلسة التداول الاوروبية، حيث بدأت الاسواق في تعديل صفقاتها اعتمادا على ما هو محتمل من موقف يميل اكثر الى تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الاسترالي.  لا يزال الدولار الاسترالي من أحد العملات الاساسية الاكثر تعرضا للبيع على افتراض الاحتمالات الاقتصادية التي تدل على ان الوضع الاقتصادي الاسترالي في عام 2014 قد يكون اكثر تدهورا.  ولكن تدل البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخرا من استراليا على ان التباطؤ الاقتصادي قد يكون قد انتهي، على الرغم من ان تقرير التوظيف يوم غد سيكون حرجا للغاية لحسم وجهة النظر هذه.  وإن  أظهر الاقتصاد الاسترالي أخيرًا بعض الارتفاعات في  التوظيف بعد شهرين من الانخفاضات، فمن المحتمل ان يرتفع سعر الدولار الاسترالي  خلال مستوى 0.9100 بسبب عمليات البيع على المكشوف.  ومن ناحية اخرى، إن جاءت هذه البيانات مخيبة للآمال، فقد يتبخر ارتفاع اليوم سريعا وينخفض السعر الى مستوى 0.8800 مرة اخرى.

وفي الجلسة الامريكية اليوم ستكون كل الاعين موجهة الى شهادة جانيت يلين كمحافظ فيدرالي جديد وذلك في الشهادة النصف سنوية امام الكونجرس الأمريكي.  وهناك ثلاث اسئلة سوف يسألها المستثمرون.  هل “يلين”قلقة بشأن ضعف معدل نمو التوظيف ؟  ما الذي ستفعله بشأن الإرشاد المستقبلي؟ هل تقليص مشتريات الاصول سيكون في مسار محدد مسبقًا؟

وجهة نظرنا هي أن يلين لن تغير من الرسالة الفيدرالية الحالية بالتقليص الثابت. وفيما يتعلق بالتباطؤ الحالي في معدل نمو التوظيف، فمنا لمحتمل ان تقول يلين أن التوسع الاقتصادي لا يزال في مساره وأن البنك الفيدرالي نلتزم بالخروج من برنامج التسهيل الكمي مع مرور العام.  واي تغيرات في اللهجة قد تءدي الى اضطرابات كبيرة في الاسواق، في حين ان يلين تدرك جيدا انها تحتاج الى تأسيس نوع من الثقة حتى تتمكن من وضع سياسة فعالة في المستقبل.  وبالتالي نتوقع ان تبقى يلين على مسار البنك الفيدرالي الحالي وأن تدافع على القرارات الأخيرة التي اتخذها البنك الفيدرالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.