اخبار اقتصادية

الدولار الأمريكي يتعرض للضغط الهبوطي أكثر وأكثر (تحديث)

الدولار الأمريكي يتعرض للضغط الهبوطي

في يوم الثلاثاء ارتفعت معدلات الرغبة في المخاطر، وإن كان هذا بشكل مؤقت، حيث كان رد فعل الأسواق ايجابيًا تجاه بيانات النمو الصينية.  وقد لوحظ تحول اتجاه معدلات الثقة في البداية في الاسهم ثم انتقل ذلك إلى السلع (النفط).  وكان ارتفاع الدولار الامريكي معتدلا للغاية.  وقد تجاهل السوق البيانات الأوروبية (التضخم و مؤشر ZEW). وفي وقت لاحق من جلسة التداول، لم تتمكن الأسهم الأمريكية من الحركة الايجابية وعكس الدولار الامريكي ارتفاعاته المبكرة.  اغلق اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الجلسة عند 1.0903 (من 1.0892 يوم الاثنين).‎ كان تداول الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY حول مستوى 118 ولكنه اغلق الجلسة عند مستوى 117.64 (من مستوى 117.32).‎

وفي صباح اليوم ، تحولت معدلات الثقة في الجلسة الآسيوية مرة اخرى وأصبح هناك حالة من الكره للمخاطر . وكان الأداء المخيب للآمال في الأسهم الأمريكية قد أقنع المستثمرين في أسواق الأسهم العالمية أن فترة الاضطراب لم تنتهي بعد.  وأظهرت الأسهم الآسيوية انخفاضات كبيرة على كافة القطاعات  حيث انخفضت الاسهم في بورصة اليابان و هونج كونج بما يزيد عن 3% . وكانت الخسائر في المؤشرات الصينية أكثر اعتدالا. واستأنف النفط اتجاهه الهبوطي حيث سجل تداول البرنت ادنى مستوى له عند 28 دولار أمريكي للبرميل.  وفي هذا الوقت توجد تدفقات سلبية في أسواق العملات. ولا يزال البنك المركزي الصيني ( PBoC) يدعو إلى استقرار العملة و يعمل على تثبيت قيمة اليوان  الذي يعتبر الى حد ما أقوى مقابل الدولار. وبالتالي انخفض اليوان في السوق الخارجي قليلا.  وظل دولار الهونج كونج في موقف دفاعي (يقع تداول الدولار الأمريكي / دولار الهونج كونج حول مستوى 7.82).‎ وقد تراجعت عملات السلع في الوقت الحالي ، منضمة بذلك إلى الاتجاه الهبوطي الذي تتحرك فيه أسعار النفط.  وخلال الأيام السابقة، كان تأثير معدلات كره المخاطر في السوق على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD محدودا في الغالب. ولكن لم يكن الدولار الأمريكي خلال صباح اليوم ضعيفا مقابل الين الياباني فقد (كان تداول الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY حول مستوى 116.65), ولكنه فقد قوته أيضًا مقابل اليورو EUR (كان تداول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD حول مستوى 1.0960).‎

لا يوجد الكثير من البيانات الأوروبية  ولكن جاء اليوم مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بقراءة أقل من التوقعات، (سجل-0.1% مقابل التوقعات بقراءة 0.0%) وجاء مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة بانخفاض كبير أيضًا مسجلا معدل 0.1% مقابل التوقعات بقراءة 0.2% ، كما انخفضت المنازل المبدؤ بناؤها بما يزيد عن التوقعات (1.15 مليون مقابل 1.19 مليون) . وتعتبر هذه البيانات أقل كثيرا مقارنة بالتوقعات مما أثر أكثر بالسلب على الدولار الأمريكي.  . حتى ان بيانات السوق العقاري كان متوقع لها الارتفاع فوق التوقعات الرسمية نتيجة للطقس الجيد ولكن هذا لم يحدث هذا أيضًا.

 

قوة الين الياباني نتيجة استمرار معدلات كره المخاطر

استمرت معدلات كره المخاطر في أسواق الأسهم العالمية حيث افتتحت اسواق العقود المستقبلية في الولايات المتحدة الامريكية أبوابها على انخفاض.  على الرغم من ذلك، تراجع زخم البيع بشكل طفيف وارتفعت العقود المستقبلية بشكل طفيف أيضًا بعد صدور البيانات الاقتصادية الامريكية والتي جاءت بنتائج متضاربة.  وفي أسواق العملات، أستمرت عملات السلع في تعرضها للضغط الهبوطي بينما اكتسب الين الياباني قوة بشكل عام.  ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI)  في الولايات المتحدة الامريكية إلى 0.7% كمعدل سنوي في شهر ديسمبر وتعتبر هذه القراءة أقل من التوقعات عند 0.8% (معدل شهري).  ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة الى 2.1% (معدل سنوي) أي بما يتوافق مع التوقعات.  وانخفضت تصاريح البناء الأمريكية الى 1.23 مليون. وفي كندا ارتفعت مبيعات الجملة  بنسبة 1.8% (معدل شهري) في شهر نوفمبر) بينما ارتفعت الشُحنات الصناعية بنسبة 1.0% (معدل شهري ) . وسيكون قرار سعر الفائدة من البنك المركزي الكندي تحت دائرة الضوء حيث من المتوقع أن يحافظ البنك المركزي على اسعار الفائدة بدون تغيير عن 0.50%، وهناك احتمالية بالقطع المفاجئ في سعر الفائدة نتيجة انخفاض اسعار النفط.

ومن ناحية أخرى، جاءت بيانات التوظيف البريطانية بنتائج ايجابية.  فقد انخفضت الشكاوى من البطالة بمقدار 4.3 ألف في شهر ديسمبر مقابل التوقعات بارتفاعها بمقدار 2.0 ألف.  وانخفض معدل البطالة بنسبة 5.1% في شهر نوفمبر مقابل التوقعات بنسبة 5.2%.  ويعتبر هذا هو المستوى الأدنى منذ أبريل 2006. ولكن كان هناك تباطؤ في معدل نمو الأجور، حيث تراجع الى 2.0 (معدل سنوي) في شهر نوفمبر، منخفضا مقارنةً بالشهر الأسبق عند 2.4% (معدل سنوي).  ودلت هذه البيانات على أنه كان هناك القليل من الضغوط التضخمية في سوق العمل، مما يعطي البنك البريطاني مساحة أكبر للإبقاء على سعر الفائدة بدون تغيير.  كما قال “مارك كارني” محافظ البنك البريطاني في وقت مبكر من هذا الأسبوع أنه لم يكن هناك “جدول زمني محدد” لرفع سعر الفائدة . وفي أوروبا، تراجع بند التوقعات في مؤشر ZEW السويسري الى -3 في يناير.  انخفض مؤشر أسعار المنتجين الألماني بنسبة 0.5% معدل شهري، و انخفضت بنسبة 2.3% ( معدل سنوي) في شهر ديسمبر.

 

 ومن المنظور الفني ، فشل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في العودة الى مستويات المقاومة الهامة عند 1.1087 و 1.1124 (مستوى التصحيح بنسبة 62% من اعلى مستوى في أكتوبر).  خلال الاسبوع الماضي، فشل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في الاستمرار تحت مستوى 1.0796 وهو مستوى الدعم الذي يمثل ادنى مستوى سجله في 17 ديسمبر.  ويقع مستوى الدعم التالي عند 1.0650 (مستوى التصحيح بنسبة 76% لحركة السعر بين  1.0524/1.1060) و عند مستوى 1.0524. وعلى الجانب الصعوي، تقع المقاومة الاولى عند 1.1004 (القمة السعرية). وظل هذا المستوى بدون اختراق حتى بعد ضعف البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية يوم الجمعة الماضية.  وتأتي المقاومة التالية عند 1.1060/1.1124 (تصحيح بنسبة 62% والقمة السعرية في 15 ديسمبر).  ونتوقع ان تكون هذه المقاومة قوية ومن الصعب اختراقها.  ومن المتوقع اختراق هذه المقاومة إن تدهورت معدلات الثقة في الاقتصاد العالمي أكثر.  ولا تزال الصورة الخاصة بزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY هبوطية تحت مستوى الـ 120. ويقع مستوى الدعم التالي عند 116.18 (ادنى مستوى خلال شهر أغسطس).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *