اخبار اقتصادية

الدولار الأمريكي يتراجع قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)

الدولار الأمريكي يتراجع قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)

ظهرت جرعة قوية من القلق بسبب الانخفاض الحاد في أسعار النفط مما دفع الأسهم العالمية للانخفاض خلال تعاملات يوم الاثنين ، حيث دخلت معظم الأسواق الرئيسية في المنطقة الحمراء قبل اجتماع البنك المركزي . على الرغم من أن الأسواق الأوروبية قطعت الخسائر المتتالية التي تكبدتها في جلسة يوم الثلاثاء، إلا أنها قد تتخلى عن مكاسبها  قصيرة الأجل إن تسبب انخفاض أسعار النفط في الضغط سلبًا على أسهم شركات التعدين، والتي يمكن بدورها أن  تؤدي الى ارتفاع معدل الرغبة في المخاطرة.  وبينما من المحتمل ان تنتقل الارتفاعات في جلسة التداول الاوروبية الى الأسواق الأمريكية، وقد يكون هذا على المدى القصير بسبب القلق المتزايد قبل بيان اللجنة الفيدرالية يوم الاربعاء. وفي جلسة التداول الآسيوية، ارتفعت معدلات القلق  في سوق الاسهم  مع اغلاق اغلب الاسهم  الجلسة على انخفاض بسبب كلا من انخفاض الين الياباني بالإضافة الى تراجع التوقعات بمزيد من التدخل من البنك المركزي الصيني ( PBoC).  وفي ظل مواصلة أسعار النفط انخفاضها والقلق من تباطؤ معدل النمو الاقتصادي العالمي،  فإن أسواق الأسهم معرضة لمزيد من الانخفاضات في المستقبل القريب.

 الدولار يتعرض للضغط

لا تزال الآراء هبوطية تجاه الدولار الامريكي مع تراجع التوقعات سريعا بشأن رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية في الربع الثاني من العام، وبالتالي يستمر ضعف الدولار هو الفكرة الأساسية السائدة في أسواق الأسهم العالمية.  ويجب أن يضع المستثمرون في اعتبارهم فكرة أن البيانات الأمريكية ظلت ضعيفة لفترة ممتدة من الوقت، بينما  أدت المخاوف المستمرة بشأن المشهد الاقتصادي العالمي غير المستقر  إلى تخريب جهود البنك الفيدرالي  لرفع اسعار الفائدة الامريكية.  وبينما قد يكون التركيز موجه يوم الأربعاء الى بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، إلا أن التوقعات تشير الى ان هذا الحدث لن يكون سبب في ارتفاع معدل التذبذب في السوق بسبب عدم وجود  مؤتمر صحفي، مما ألغى فرصة تحقيق البنك الفيدرالي لنواياه.

وقد يحوّل المستثمرون تركيزهم الى  البيانات الاقتصادية التي سيتم الاعلان عنها من الولايات المتحدة الأمريكية يوم الثلاثاء عن طلبيات السلع المعمرة و  ثقة المستهلك. . ومن المنظور الفني قد يؤدي الزخم الهبوطي الحالي الى دفع مؤشر الدولار الى 94.00.‎

 

اليورو يبحث عن اتجاه

تعرضت الثقة في منطقة اليورو الى ضربة عنيفة خلال جلسة التداول يوم الاثنين بعد انخفاض مؤشر ثقة رجال الاعمال في المانيا مما ادى الى تجدد المخاوف بشأن الصحة الحالية للاقتصاد المعتل.  ويأتي هذا في الوقت الذي يستمر فيه الاقتصاد الأوروبي في التعرض الى العقبات  بسبب انخفاض التضخم، بينما تؤدي المخاوف المستمرة بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي الى تعرض البنك المركزي الأوروبي (ECB) الى الضغط لاتخاذ المزيد من الاجراءات.  وعلى الرغم من ذلك، يبدو ان الأمر مسألة وقت فقط قبل ان يتخذ البنك المركزي الأوروبي (ECB) المزيد من الإجراءات لإنعاش النمو الاقتصادي في الوقت الذي ينخفض فيه اليورو.

انخفض اليورو/ دولار أمريكي EURUSD الاسبوع الماضي دون مستوى 1.1250 مع تقلب التوقعات حول ما إذا سيقوم البنك المركزي الأوروبي بتنفيذ المزيد من اجراءات التحفيز في المستقبل.   ويظهر على هذا الزوج المزيد من إشارات الحساسية مع سيطرة المشترون على الوضع طالما ان السعر فوق مستوى 1.1250.‎ يقع الدعم السابق عند 1.1250 والذي قد يشجع على مزيد من الانخفاض الى 1.1350.‎ ومن المنظور الفني، يقع تداول الأسعار في الوقت الحالي فوق المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم ، بينما يتقاطع الماكد في الاتجاه الصعودي. وقد تؤدي الموجة الصعودية فوق 1.1250 الى فتح الباب تجاه مستوى 1.1350.‎

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.