اخبار اقتصادية

الدولار الأمريكي… لا يزال عملة غير مرغوب فيها ..

 

 

استمر الدولار الأمريكي USD في فقدان فوقته في جلسة التداول الاسيوية و بداية جلسة التداول الأوروبية اليوم حيث سجل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD اعلى مستوى جديد له خلال 5 اشهر على الرغم من شحوب البيانات الاقتصادية القادمة من ألمانيا.

وكانت التأثيرات الناجمة عن موقف البنك الفيدرالي الذي يميل الى السياسة النقدية الميسرة دافعا للعملة الامريكية للأسفل ليوم الثالث على التوالي حيث سجل اليورو اعلى مستوياته عند 1.1370 في جلسة لندن الصباحية مع استهداف صفقات الشراء في الوقت الحالي لمستوى 1.1400 وهو المستوى الذي لم يشهده منذ نصف عام تقريبا.

 

وجاء هذا الارتفاع لليورو على الرغم من بيانات مبيعات التجزئة و البطالة الألماني التي سجلت نتائج دون التوقعات حيث سجلت مبيعات التجزئة معدل -0.4% مقابل التوقعات بقراءة 0.4% بينما سجل معدل البطالة قراءة 0 ألف مقابل التوقعات بقراءة – 6 ألف.  ويبدو ان معدل الطلب في اكبر اقتصاد في منطقة اليورو في حالة من التباطؤ ولا شك في ان الارتفاع الاخير في سعر الصرف سوف يجعل من تحفيز معدل النمو أكثر صعوبة بالنسبة لقطاع التصدير في ألمانيا .

 

على الرغم من ذلك استمرت الاسواق في تجاهل العوامل الاساسية وظل تركيزها موجها الى عدم احتمالية حرك البنك الفيدرالي فيما يتعلق بالسياسة النقدية.  ارتفع اليورو في الوقت الحالي بمقدار 5 أرقام كبيرة منذ المؤتمر الصحفي الاخير الذي عقده البنك المركزي الأوروبي (ECB) في بداية الشهر  ويواجه الان مقاومة اكثر قوة عند منطقة 1.1400-1.1500 وبالتالي قد يتباطأ الارتفاع، ولكن لا يزال الزخم لصالح الشراء.

 

في الوقت ذاته سجلت البيانات الاقتصادية البريطانية تضاربا حيث جاء الناتج المحلي الإجمالي بقراءة اعلى قليلا من التوقعات عند 0.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.5% ولمنه لا يزال دون معدل الارباع السنوية السابقة.  كما توسع العجز في الحساب الجاري بمعدل اعلى من التوقعات مسجلا قراءة – 32.7 مليار مقابل التوقعات بقراءة – 21.2 مليار.  وارتفع معدل الدين الى  الناتج المحلي الإجمالي الى 7.3% هذا الربع السنوي و بنسبة 5.2% مقابل الناتج المحلي الإجمالي  خلال 2015 بكاملها وتعتبر هذه الفجوة الاكبر على الاطاق.

 

وقد اظهرت البيانات ان المستثمرين يبدأون في دفع اموالهم بعيدا بسبب خوفهم من قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) وما لها من تأثير سلبي محتمل علىا لتدفقات المالية لرؤوس الاموال.  ولم يكن هناك لدى المسؤولين في بريطانيا وقت ليضيعه في إثبات هذا، حيث قال جورج اوسبورن ان تباطؤ معدل الناتج المحلي الإجمالي هو نتيجة مباشرة للمخاوف من قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  ولا تزال اسواق الفوركس قلقة بشأن هذ الوضع واندفع الباوند البريطاني للاعلى في اعقاب هذه الاخبار متوقفا قبل مستوى 1.4400 مباشرة.    ونعتقد ان التأثير الحقيقي من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على الاسترليني لن يتم الشعور به حتى نقترب أكثر من نتيجة التصويت في يونيو.

 

وأخيرا سيتم الاعلان في الجلسة الامريكية اليوم عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) من شيكاغو والذي من المتوقع ان يرتفع عن خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي. وفي حالة الارتفاع عن هذا المستوى قد يكون هذا دعم للعملة الامريكية مما يدل على انتهاء التباطؤ في القطاع الصناعي الامريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.