اخبار اقتصادية

الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ينخفض خلال 109.00

 

كان التداول اليوم متقلبا بالنسبة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY في جلسة التداول الآسيوية حيث انخفض هذا الزوج خلال مستوى 109.00 بسبب المزيد من التدفقات المالية الكارهة للمخاطرة.  واستمرت التأثيرات اللاحقة لاعلان آبي رئيس الوزراء الياباني عن رفع ضريبة المبيعات  في التفاقم في الاسواق لليوم الثاني على التوالي حيث شككت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في استقرار السياسة المالية اليابانية و انخفض مؤشر نيكي الياباني بما يزيد عن 2%.

 

وقد ارتد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بما يزيد عن 230 نقطة عن اعلى مستوياته حيث أدت التدفقات المالية الكارهة للمخاطر الى تراجع إلى احتمالية  تضييق السياسة النقدية من الولايات المتحدة الامريكية، على الرغم من ان انه من المحتمل ان يتحوّل التركيز الآن إلى الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، حيث تبدأ البيانات الأمريكية في جذب الانتباه بقوة اليوم.  وسوف تلقي الأسواق نظرة على تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP والتي قد تكون مؤشر لما قد يأتي به تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي ، حيث من المتوقع ان يأتي هذا التقرير بقراءة 178 ألف مقابل القراءة السابقة عند 156 ألف.  وهناك بعض الاحتمالية بأن يأتي هذا التقرير بمفاجأة هبوطية بسبب إضراب شركة فيرزون  والذي تم حله، ولن من المحتمل ان يتغاضى السوق عن اي اضراب إلا إذا كان أكبر من 50 ألف.

 

وفي ظل انخفاض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بحدة في الثمان و اربعين ساعة الماضية، فقد كان هناك الكثير من الضرر الفني التي أصاب هذا الزوج وأي نتائج ايجابية من الأخبار الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية قد تدفع هذا الزوج الى مستوى 112.00. وفقط  أي قراءة أعلى من 200 ألف من هذا التقرير قد  تدعم الارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف.

 

في الوقت ذاته سيكون التركيز خلال جلسة التداول الامريكية على حديث ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  ولا يوجد أحد يتوقع تغيرات كبيرة في السياسة النقدية من دراجي وزملائه ولكن سيركز التجار على اي تحسن محتمل في معدل النمو  والتضخم، مما قد يرفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD تجاه مستوى 1.1250 نتيجة عمليات البيع على المكشوف.  ولكن في ظل استياء البنك المركزي الاوروبي من ارتفاع العملة، قد يركز دراجي على المزيد من الأوجه السلبية لمعدل النمو في الشهر الماضي وقد يؤكد على ان الاستعداد سيبقى مستمرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.