اخبار اقتصادية

التقرير الصباحي لسوق العملات الاجنبية (الفوركس)

تغيرت الأسواق قليلاً اليوم، فقد مارست البيانات الخاملة عن الإنتاج من ألمانيا وتنبؤات النمو المتراجعة من بنك انجلترا ضغوطًا سلبية على الأسواق خلال جلسة تعاملات لندن الصباحية، ولكن البيانات الأمريكية الأقوى (الخاصة بالإنتاجية وتكاليف العمالة) ساهمت في انتعاش الأسواق. وكان ما ساعد في تحقيق ذلك ما أوردته شركة MNI لأخبار السوق المالية من خبر يزعم نية البنك المركزي الأوروبي ECB التدخل في أسواق السندات بعد حكم المحكمة الألمانية حول آلية الاستقرار الأوروبية ESM (12 سبتمبر) وأنها تحاول تعبئة الجهات الأخرى لمنح ترخيص مصرفي لهذه الآلية. وكانت الأسهم الأوروبية قد أغلقت على انخفاض في نهاية تعاملاتها عند مستوى 0.3% فيما يظل مؤشر «ستاندارد آند بورز» ثابتًا بلا تغيير. وقد تم بالمثل احتواء سوق السلع، حيث ارتفع مؤشر السلع الأساسية CRB بنسبة 0.2%، وظل خام النفط بلا تغيير، وانخفض النحاس بنسبة -0.8% وارتفعت أسعار الذهاب +0.1%. وجاءت عوائد أذونات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات أعلى بمقدار 2 نقطة عند مستوى 1.65%. وجاء مستوى مزاد العشر سنوات ضعيفًا، حيث جاءت عوائد السندات الممنوحة أعلى بمقدار 2.5 نقطة من العوائد السوقية.

وقد ظل مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) ثابتًا ضمن نطاقه ليلة أمس. أما اليورو EUR فقد هبط من مستوى 1.2390 إلى 1.2327 أثناء جلسة تعاملات لندن الصباحية، ولكنه صعد منتعشًا بعدها إلى 1.2376 في نيويورك. وارتد زوج الدولار الأمريكي/ين ياباني USD/JPY من 78.24 إلى 78.52. وصعد الدولار الأسترالي AUD بشكل أكبر من 1.0535 إلى 1.0582 قبل أن يهبط إلى 1.0560. كما ارتفع الدولار النيوزيلندي NZD كذلك من 0.8121 إلى 0.8164. وانزلق زوج الدولار الأسترالي/الدولار النيوزلندي AUD/NZD من ارتفاعه المحدود السابق 1.2982 إلى 1.2950.

تغطية اقتصادية

تقرير إنتاجية العمل: بلغت نسبة النمو في الإنتاجية الأمريكية 1.6% خلال الربع الثاني مقارنة بـ -0.5% في الربع الأول. ورغم تباطؤ النمو، إلا أن ساعات العمل تباطأت بشكل أسرع دالاً على إنتاجية أكبر، كما هبطت بالنمو السنوي لتكاليف العمالة للوحدة الإنتاجية من 5.6% إلى 1.7%.

الاحتياطي الفيدرالي: “ثمة حوافز كافية قائمة”، وفقًا لرئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس السيد «فيشر»، وهو ما يتعارض مع تصريح زميله «روزينجرين» يوم أمس، والذي أراد المزيد.

هبط الإنتاج الصناعي الألماني بنسبة 0.9% في يونيو، وبشكل عكس جزءًا  من ارتفاع مايو البالغ 1.7%، وليهبط بنسبة 0.3% سنويًا، وهو نفس المعدل السنوي للانكماش في مايو. وفي هذه الأثناء، هبطت الصادرات الألمانية بنسبة 1.5% في يونيو، وبشكل عكس بعضًا من ارتفاعها البالغ 4.2% في مايو.

تقرير التضخم لبنك انجلترا: “من المتوقع أن يكون التضخم أقل من ‘نسبة 2% المستهدفة في أواخر 2013 و 2014، ولكن المخاطر توازنها نهاية فترة التنبؤات في 2015، رغم أن هذه الرؤية قائمة على التسعير السوقي لخفض إضافي لسعر الفائدة، وتقييم برنامج مشتريات الأصول عند 375 مليار جنيه أسترليني، وهو ما قد يبرر الإقدام على بعض التيسير الإضافي. وتشير ملاحظات محافظ البنك حول الاقتصاد إلى قراءة كئيبة. “سوف يواصل الاقتصاد مواجهته لرياحات عاتية على مدار فترة التنبؤات، بداية من التماسك المالي وشروط الائتمان المتقشفة في الداخل، فضلاً عن الصعوبات في منطقة اليورو والتباطؤ الأوسع في الاقتصاد العالمي. وقد أدى الكساد في منطقة اليورو إلى الإضرار بحجم الطلب على صادراتنا؛ حيث تخيم سحابة سوداء من عدم اليقين على الاستثمارات؛ وبشكل يجعل من اليورو الضعيف عقبة إضافية أمام التعديل الذي نحتاج لإجرائه في وضعنا التجاري. وسوف تستلزم جهودنا لتحقيق إعادة التوازن في الاقتصاد البريطاني التحلي ببعض الصبر’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.