اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الاساسية في سوق الفوركس

– ارتفع فائض الميزان التجاري الياباني إلى 72.5 مليار ين في يوليو، وانخفضت الصادرات بنسبة 3.3% بينما ارتفعت الواردات بنسبة 9.9%.
– تشكك المسؤولين الفيدراليين في قدرة البنك الفيدرالي على الحفاظ على أسعار الفائدة منخفضة حتى عام 2013

الدولار الأمريكي USD
سيطرت الرغبة في المخاطر على أسواق الفوركس يوم أمس، حيث انخفض مؤشر الدولار DXY إلى أدنى مستوى عند 73.50. إلا أن الأسهم كانت عند مستويات منخفضة في جلسة نيويورك وارتد الدولار الأمريكي للأعلى. اليوم سيكون مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي محور اهتمام السوق ويأتي هذا بعد الإعلان عن مؤشر امبير ستات الصناعي في بداية هذا الأسبوع. ويتوقع السوق أن يسجل هذا المؤشر انخفاض طفيف، وبالتالي فإن اي انخفاض كبير ومفاجئ فقد يبتعد التجار في سوق الفوركس عن المخاطر ويرتفع الدولار الأمريكي. كما سيتهم التجار اليوم بمؤشر أسعار المستهلك الأمريكي.

اليورو EUR
أظهرت بيانات تدفقات رؤوس الأموال الأوروبية أن هناك طلب قوي على اصول الدخل الثابت في منطقة اليورو، حيث وصلت إلى 60 مليار يورو، مما ساعد على دعم شراء اليورو/ دولار. ووقد قلت فروق الأسعار بين اليورو والدولار خلال الأسابيع القليلة الماضية إلا أن اليورو/ دولار لم يتتبع هذه الحركة عن قرب. ونظرًا إلى التباطؤ الذي سجله ميزان المدفوعات، فقد تستمر قوة الطلب الأجنبية على اصول الدخل الثابت في منطقة اليورو (والتي بدأت في الارتفاع منذ فبراير 2011) في دعم اليورو. وفي ظل ارتفاع معدلات كره المخاطر مع نهاية جلسة نيويورك يمكننا أن نشهد بعض الانخفاضات لزوج العملة اليورو/ دولار في سوق الفوركس.

الجنيه الإسترليني GBP
أظهر محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية البريطانية لهجة سلبية، حيث تراجع كلا من “سبنسر دال” و”مارتن ويل” عن تصويتهما لصالح رفع سعر الفائدة.وكان هذا مع ضعف البيانات الاقتصادية سبب في تعرض الباوند البريطاني لعمليات بيع مكثفة، إلا أن هذا لم يستمر طويلا بعد تغير معدلات الرغبة في المخاطرة مما أدى إلى اختراق الباوند/ دولار لمستوى 1ز65. ولا يزال الباوند/ دولار مستمر في قوته نسبيًا في الليلة الماضية، وسيكون التركيز اليوم على تقرير مبيعات التجزئة البريطانية ولكن من غير المتوقع تراجع الباوند/ دولار إلى ما دون مستوى 1.6485 (أعلى مستوى منذ بداية أغسطس) الذي اخترقه يوم أمس، إلا إذا جاء هذا التقرير بقراءة سلبية واضحة .

الفرنك السويسري CHF
فشل البنك السويسري في إعطاء انطباع جيد للسوق بعد إعلانه عن أهدافه بتوسيع ودائع البنوك بمقدار 80 مليار فرنك سويسري في محاولة لإيقاف قوة الفرنك السويسري. وقد أدى هذا إلى تعرض اليورو/ دولار لعمليات بيع مكثفة إلا أن عودة معدلات الرغبة في المخاطرة إلى السوق أدت إلى انعكاس اليورو/ فرنك ليعود إلى مستوى 1.15.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *