اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الاساسية في سوق الفوركس

الدولار الأمريكي USD

من المتوقع أن يشهد الدولار الأمريكي المزيد من الاتجاه الصعودي في ظل التوقعات المستمرة بقطع أسعار الفائدة في العديد من الدول الأخرى، إلا أن الصفقات السائدة هي صفقات البيع على اليورو/ دولار وذلك مع اقتراب قرار اللجنة الفيدرالية هذا الأسبوع، بالإضافة إلى عائد السندات الاسبانية والايطالية الذي وصل إلى 7% تقريبًا، مما يدل بالتالي على أن الدولار الأمريكي قد يجد صعوبة في الحصول على دعم على المدى القريب.

 

اليورو EUR

راجت أحاديث يوم الجمعة الماضية بان البنك المركزي الأوروبي قد يستعد للتفكير في المشتريات غير المحدودة للسندات الأوروبية، وهو ما قد يكون حل أكثر فاعلية لمشكلة التمويل الطارئ لديون دول منطقة اليورو. إلا أنه من الصعب صياغة هذه السياسة رسميًا قانونيًا وسياسيًا، وسوف تبقى أسباب معارضة ألمانيا المتعلقة ب”الخطر الأخلاقي” سارية. إلا أن التوضيح من البنك المركزي الأوروبي بمنع توسع المساعدة من هنا يدل على أن هذا هو الخيار الذي لا بد من اتخاذه بجدية، ويدل هذا على أن اليورو قد يجد الدعم الجيد على المدى القريب، خاصةُ في الأزواج التقاطعية.

 

الجنيه الإسترليني GBP

لا يزال الإسترليني مستقر تمامًا مقابل كلاً من اليورو والدولار الأمريكي، وذلك مع قوة بيانات مبيعات التجزئة الأسبوع الماضي والتي تعادلت مع استمرار التوقعات بضعف معدل النمو واحتمالية زيادة برنامج التسهيل الكمي. ولكن كما ذكرنا قبل ذلك، تعتبر زيادة برنامج التسهيل الكمي أمر سلبي عند الإعلان عنه. وكانت قوة مبيعات التجزئة البريطاني التي صدرت الأسبوع الماضي قد قللت من فرص الحاجة إلى زيادة برنامج التسهيل الكمي. وسوف يستفيد الإسترليني إن بدأ السوق في الاعتقاد بأن معدل النمو سيكون اقل ضعفًا مما هو متوقع، إلا انه في الوقت الحالي ليس من الواضح درجة المخاوف من تأثير ضعف منطقة اليورو على الاقتصاد البريطاني، وبالتالي من المحتمل أن يضيق مدى تداول كلا من الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي واليورو/ الدولار الأمريكي. ومن المحتمل أن يتحرك اليورو/ الجنيه الإسترليني في مدى التداول 0.85-0.86  وان يتحرك الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي في مدى التداول 1.57-1.59 في ظل غياب الأخبار من منطقة اليورو.

 

الدولار الاسترالي AUD، الدولار الكنديCAD

يدل ضعف أسعار السلع على استمرار الضغط الهبوطي قصير المدى على عملات السلع، حيث قد يكون الدولار الاسترالي عرضة لمزيد من الانخفاض في ظل التوقعات الخاصة بأسعار الفائدة والدليل الأخير على قوة القراءات من أمريكا الشمالية. وسوف يرى العديد من المشاركين في السوق أن المخاوف بشأن معدل نمو منطقة اليورو سببًا لبيع اليورو، إلا أن التوترات بشأن النظرة العامة للسياسة النقدية  في منطقة اليورو كثافة عمليات بيع اليورو تدل على أن عملات السلع قد تتعرض لعمليات بيع بسهولة في حالة وجود أي مخاوف إضافية بشأن معدلات النمو الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *