اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الاساسية في سوق الفوركس

الدولار الأمريكي USD
حقق الدولار الأمريكي بعض القوة يوم أمس، إلا انه قد يكون من الصعب الآن أن يمتد في ارتفاعاته على المدى القصير إن رسم البنك المركزي الأوروبي خطًا من الرمل على عوائد السندات الايطالية والاسبانية. واليوم لا توجد الكثير من البيانات الاقتصادية كما أننا نقترب من الأجازة الأسبوعية، وبالتالي من المتوقع أن يتم ضغط المراكز المالية بدلا من الامتداد فيها، الأمر الذي يعتبر سلبيًا للدولار الأمريكي أكثر مما يكون ايجابي. ومع اتجاهنا إلى عيد الشكر،  فمن المحتمل أن تكون هناك رغبة اقل في الاحتفاظ بالمراكز المالية ورغبة اقل بالاحتفاظ بصفقات شراء الدولار الأمريكي، مما يدل على احتمالية أن يكون الاتجاه الصعودي للدولار محدودًا، على الرغم من البيانات الاقتصادية الجيدة التي صدرت خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

اليورو EUR

اصاب اليورو حالة من الضعف خلال جلسة التداول يوم أمس بسبب مزادات السندات الاسبانية والفرنسية، إلا أن البنك المركزي الأوروبي قد ساعد على تهدئة السوق واغلق اليورو بالتالي جلسة التداول على ارتفاع طفيف. كما كان هناك مجموعة من أهم العناوين حول الساسة الاوروبيين،  حيث لا تزال ألمانيا تحاول أن تفرق خط ضد الاصوات التي تطالب بمزيد من مشتريات البنك المركزي الأوروبي لديون البلاد في منطقة اليورو أو الترتيب للتمويل المعزز، إلا أن الاصوات التي تعارض هذا اصبحت أكثر بكثير، وفي ظل تعرض ايطاليا للضغط ن يبدو أن وجود حل معتمد على البنك المركزي الأوروبي بات امرًا ملحًا أكثر من أي وقت مضى. ويعتبر مستوى 1.3410 لليورو/ دولار بمثابة خط رملي  وذلك مع وصول العائد الخاص بالسندات الايطالية يصل إلى 7%.

 

الجنيه الإسترليني GBP

على الرغم من قوة مبيعات اتجزئة بما يزيد من التوقعات، فشل الإسترليني في تحقيق أي ارتفاع مقابل اليورو يوم أمس، وإن كان قد نجح في الإغلاق على ارتفاع طفيف مقابل الدولار الأمريكي. وتعتبر البيانات الخاصة بمبيعات التجزئة سبب ضعيف للتفاؤل، حيث يبدو أن سبب ارتفاع مبيعات التجزئة هو انخفاض الأسعار، وفي ظل التوقعات باستمرار هذا الانخفاض، فإنه يوجد أمل باستمرار معدلات الاستهلاك في الارتفاع. ولكن في الوقت الحالين يبدو أن سوق الفوركس يركز على احتمالية ضعف الإسترليني على المدى القصير، ويبدو أنه من الصعب تجاوز اليورو/ الجنيه الإسترليني لمستوى 0.85 إن استقر اليورو.

 

الفورنت الهنغاري HUF

ارتفع الفورنت الهنغاري بقوة يوم أمس وسط تصريحات من وزارة الاقتصاد بأنها قد بدأت محادثاتها مع صندوق النقد الدولي، على الرغم من أن هذه المحادثات لا تتعلق بالحصول على قرض جديد. وقد تزايدت المخاوف بشأن هنغاريا (المجر) حيث يُقال أن البنوك الأوروبية على وشك الانسحاب من تقديم قروض إلى هذه المنطقة، إلا أن احتمالية رفع سعر  الفائدة واحتمالية تقديم دعم لها من صندوق النقد الدولي قد يؤدي إلى استقرار هذه العملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.