اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الاساسية في سوق الفوركس

الدولار الأمريكي USD

فقد الدولار الأمريكي قوته خلال الجلسة الأوروبية يوم أمس في سوق الفوركس، إلا انه لا يزال في اتجاهه الصعودي ويستهدف مؤشر الدولار مستوى 78.60 ومن المتوقع اختباره اليوم. وكانت بيانات الإنتاج الصناعي الأمريكية الايجابية قد شجعت المستثمرين على التفاؤل أكثر بشأن الاقتصاد الأمريكي، على الرغم من القراءة المعدلة الهبوطية لبيانات شهر سبتمبر. ولا يزال السوق يتحرك بالاعتماد على معدلات الثقة في سوق السندات الأوروبية، إلا أن قوة البيانات الأمريكية تلقي بالضوء على احتمالية ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني والفرنك السويسري، على الرغم من ارتفاع اليورو قد يقلل من قوة الدولار مقابل الفرنك السويسري.

 

اليورو EUR

لم يكن لتأسيس الحكومة الايطالية التكنوقراطية الكثير من رد الفعل، إلا أن اليورو كان على ارتفاع بالفعل، وذلك بدعم من شراء البنك المركزي الأوروبي للسندات الايطالية، وقد يكون هذا بسبب التأثيرات الجانبية من ارتفاع عوائد السندات الألمانية قبل مزاد السندات. وفي الحقيقة فإن الجدول الزمني لمزادات السندات لها تأثير ذو أهمية على معدلات الثقة، حيث  ساعد مزاد  السندات الايطالية لخمس أعوام يوم الاثنين على بدء اليورو في الانخفاض. كما أن حقيقة وجود اليوم مزاد السندات الاسبانية للعشر أعوام قد تتسبب في إثارة القلق بين مشتري اليورو، وبالتالي لن يكون ارتفاع العوائد لهذه السندات أمر مفاجئ. ويبدو أن حالة الذعر التي كانت عليها الأسواق يوم الاثنين والثلاثاء قد تلاشت، وبينما قد نرى اختبار لمستوى 1.34، فمن المتوقع أن تكون هذه منطقة شراء على المدى القصير بالنسبة لليورو/ دولار.

 

الجنيه الإسترليني GBP

كان أداء الإسترليني سيئًا يوم أمس، على الرغم من انه لم تكن هناك مفاجأة مما جاءت به بيانات سوق العمل أو تقرير التضخم الربع سنوي الصادر عن البنك البريطاني. وعلى الرغم من ذلك فقد جاءت كل هذه البيانات لتدعم وجهة النظر السلبية تجاه الاقتصاد البريطاني خلال الأرباع السنوية القليلة القادمة. وفي ظل قوة البيانات الأمريكية فلم يكن من الممكن أن يكون الإسترليني جذابًا كملاذ آمن. ولا يزال يبدو أن الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي عليه اختبار مستوى 1.56 قبل الدخول شراء.

 

الدولار الكندي CAD، والكورونا النرويجية KOK، والكورونا السويدية SEK

على الرغم من أن الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي يعملان كعملات عالية المخاطر خلال العام الماضي، إلا انه يبدو أن كلا من الدولار الكندي CAD، والكورونا النرويجية KOK، والكورونا السويدية SEK تعتبر عملات ذات قيمة أفضل. وبينما من المحتمل قطع سعر الفائدة في الدول الاسكندينافية، إلا أن قوتها الكبيرة فيما يتعلق بالموازنة والحساب الجاري تعادل تأثير قطع سعر الفائدة بكثير. وتدل البيانات الكندية الأخيرة على انه من المتوقع قطع البنك الكندي لاسعار الفائدة هناك بمقدار 50 نقطة أساس خلال الست أشهر القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *